فن ومشاهير /مقابلات

مايا حداد: مايا دياب أصبحت أقسى ولهذه الأسباب تستيقظ النجمات بماكياج كامل

لماذا تستيقظ نجماتنا في المسلسلات العربيّة من النوم وهنّ بكامل مكياجهن؟ لماذا نشاهدهن بالكعب العالي والفساتين الغالية في مواقف درامية لا تتطلّب أكثر من إطلالة بسيطة؟ هل هناك من يفرض عليهنّ الظهور بشكل ما إرضاءً لمخيّلة المخرج، أم أنّ لا كلمة تعلو فوق كلمة الممثلين خصوصاً النجوم منهم؟
منسّقة ملابس النجوم الشهيرة مايا حداد، تحدّثت لـ"سيدتي نت" عن مراحل عملها مع النّجوم، بدءاً من قراءتها أدوارهم، وصولاً إلى اختيار الملابس التي يطلّون فيها على الشاشة.

_متى يبدأ دورك باختيار المظهر الخارجي للشخصيّات في العمل الدرامي؟ أو في الفيديو كليب؟
يبدأ العمل معي بقراءة النص كاملاً، وتدوين ملاحظات حول الشخصيات لأرسمها بالتفاصيل، من شكل الشعر وطول الأظافر والملابس والحقائب وطول كعب الحذاء وبعض التّفاصيل الصغيرة التي تشكّل مجتمعة شخصيّة الممثل. فالشكل الخارجي يساعد الممثل 50 بالمئة والباقي لأدائه. تخيّلي مثلاً دور راهبة بشعر أشقر وأحمر شفاه فاقع، المشاهد لن يصدّق أداءها حتّى لو كانت ممثّلة محترفة. الشكل يساعد الممثل في إيصال الدور.
_ما هي الشخصيّات التي يستغرق رسمها وقتاً أطول؟
في العادة الشخصيات المتطرّفة يسهل رسمها، عكس شخصيّات الناس الذين يشبهوننا إلا أنّ ظروفهم النفسيّة مختلفة، ومن خلال رسم الشخصية نحاول أن نظهر هذا الأمر. ثمّة خطوط عريضة في الشخصيّات، مثلاً هناك رجال تحتّم عليهم وظائفهم أن يحلقوا ذقونهم بشكل يومي وأن يرتدوا الكرافات والبدلة الرسمية وهذا أمر ينعكس على شكل حياتهم عموماً، بينما في عطلة نهاية الأسبوع يرتدون الجينز والملابس الكاجوال، لذا أبدأ برسم الشخصية من خلال الدور لأطبّقها لاحقاً على الممثل.
_عملك يبدأ قبل اختيار الممثلين؟
نبدأ العمل قبل إجراء الكاستينغ، ودراسة الشخصيّة تبدأ قبل اختيار الممثل لأننّي لن أتمكّن من التغيير في حال ارتبطت بشكله.
الصور الأولى من خطوبة مايا حداد وأنس نصري
_عملت مع نادين نسيب نجيم في مسلسلات "لو" و"تشيللو" و"سمرا"، كيف غيّرت شخصيّتها بين المسلسلات الثلاثة؟
في مسلسلي "لو" و"تشيللو" كانت الشخصيتان متقاربتين، لم تكونا نسخة واحدة، فشخصية نادين في "لو" لأمرأة في الأربعين تعاني من الملل الزّوجي، أما في "تشيللو" فكانت حيويّة أكثر. في "سمرا" قادني شكل نادين كملكة جمال لبنان السّابقة إلى مكان واحد وهو الجّمال. كان الشعر أكثر سواداً الملابس غجرية، الشخصية مختلفة تماماً، وستشاهدون نادين معي في مسلسل "نص يوم" بأربعة لوكات لا تشبه إحداها الأخرى.
_الشركة المنتجة لمسلسل "نص يوم"، منعت الممثلين من تسريب صور عن اللوكات التي سيظهرون بها، لماذا؟
لأن نادين ستلعب دوراً فيه عدّة لوكات تتغير خلالها بشكل جذري، وهذا تحد كبير لشخصيّتها في المسلسل، وهي شخصية متطرّفة لا أستطيع أن أعطي تفاصيل عنها، إنما ما يمكنني قوله إنّها ستكون إضافة لنادين وستفاجىء الجمهور، كما سيكون المسلسل إضافة لي أنا أيضاً. مسلسل "تشيللو" كان إضافة لي لناحية تيم حسن الذي تحدّث الناس عن مظهره الخارجي، في "نص يوم" ستشاهدون تيم جديد، لا يشبه تيمور أبداً، وقد لا تصدّقون أنّه الشخص نفسه.
-تغيير لوك الممثل الشاب أصعب؟
في العادة يعتقد الناس أنّه أسهل وأنا أجده أصعب، خصوصاً مع رجل وسيم لديه معجبات ويكون التحدّي ما الذي سأقدّمه له لأحدث الفارق. عملي يبدأ من نقطة معيّنة، أن أخبىء نقاطاً اعتاد الناس رؤيتها لأضيء على نقاط أخرى، وعندما نخبّىء ما اعتاد الناس رؤيته يتغيّر عليهم الشكل.

_عملت مع سيرين عبد النور في أكثر من مسلسل من أشهرها "روبي" و"لعبة الموت"، هل كان التحدي صعباً في الانتقال من شخصية روبي المتسلّطة إلى نايا المغلوب على أمرها؟
روبي كانت فتاة متسلطة، مادّية، أنانية، وقد ركّزت من خلال تفاصيل الشخصية على إبراز هذه الأمور، وكان لا بد مع بدء تصوير "لعبة الموت" أن ينسى الناس شخصيّة روبي ويشعر أنّه بالفعل أمام شخصيّة نايا المرأة الباهتة، ذات الشعر البرتقالي الذي زاد من بهتانها. كنت أريد أن أظهرها بشكل أبعد ما يكون عن المرأة التي تستفزّ غيرة زوجها.
مايا حداد: أصالة باركت خطوبتي لشقيقها أنس وأحببت عائلتهما المتماسكة
_هناك مشهد في مسلسل "روبي" حصد الكثير من التعليقات عندما أبلغت روبي بأنّ عمر مصاب في المستشفى، وحضرت بفستان أشبه بفستان سهرة، درامياً كيف تبررين هذه الإطلالة؟
نحن لا نرتدي فساتين كهذه إلا في المناسبات الكبرى، لكن هذا لا يعني أنّه ليس ثمّة من يرتديها يومياً. مثلاً مايا دياب تذهب إلى السوبرماركت بفساتين كهذه، بالتالي يوجد نوع من الشخصيّات قد لا نلتقيه في أيّامنا العادية ومنها روبي المستفزّة، التي ركّزت على كل التفاصيل التي تستفزّ المشاهد، لم يكن مقبولاً درامياً أن تظهر بصورة فتاة ترتدي "جينز" وقميصاَ قطنياً والهدف كان إظهار كميّة اللامبالاة في شخصيتها.
_في مسلسل "24 قيراط" ثمّة ملاحظة على مظهر ماغي بوغصن التي تذهب لدفع فدية ابنها المخطوف بكعب عال ومظهر أنيق لا يعكس صورة أم مفجوعة، ألم تخفقا في هذا المشهد أنت وماغي؟
درست الحالة النفسية لأم خطف ابنها، هي ذهبت لدفع الفدية وكانت مرهقة نفسياً، ارتدت معطفاً طويلاً يعطي إحساساً بأنّ صاحبه يريد إخفاء ضعفه. أما بخصوص الكعب فكان يجب أن تبقى ماغي جميلة في كل المشاهد، فهي كانت تمثّل في السّابق بظروف غير محترفة في لبنان، وعندما عملت معها غيرنا اللوك، وفي النص كان دورها الزوجة الجميلة والأنيقة ولم أرد كسر هذه الصورة درامياً.

_ثمّة ملاحظة تتعلّق بالمكياج الصباحي للنجمات اللواتي يستيقظن من النوم وهنّ بكامل زينتهن، من المسؤول عن هذا الخطأ الفادح في معظم المسلسلات العربيّة؟
ثمّة معطيات عدّة تؤثّر على هذا الأمر. أحياناً نصوّر عدداً كبيراً من المشاهد في يوم واحد، للحاق بموسم رمضان، فلا يكون لدينا متّسعاً من الوقت لإزالة المكياج وتصوير المشهد، ثم وضع المكياج من جديد لتصوير مشهد جديد. هذا بالأصل إن كانت الممثلة راضية عن الظهور بدون مكياج، فغالبيّة الممثلات لديهنّ مشاكل في بشرتهنّ ولا يقبلن الظهور من دون مكياج، والمشكلة اليوم أن كاميرات الـK4 تظهر الفوندايشن بشكل واضح، المفروض أن شركة For Ever ابتكرت فوندايشن ألترا HD كي لا يظهر أثناء التصوير. هذا من جهة، من جهة ثانية ثمّة ممثلات ليس لديهنّ رموش، ولأنّنا نعمل على الجماليات ولا ندّعي أنّنا نقدّم فيلماً وثائقياً نبقي على الرموش الصناعية.
_عملت مدّة سنوات مع مايا دياب ثم سيرين عبد النور، ما الذي تغيّر في أسلوبهما بعد انفصالهما عنك؟
مايا غيّرت ستايل ملابسها منذ أن أوقفت التعاون مع نيكولا جبران، الذي كان يظهرها بشكل جذاب وغير مبتذل. اليوم تبدو قاسية في إطلالاتها، وقد يكون هذا الأمر متعمداً من قبلها.
_ما رأيك في إطلالتها بحذاء كل فردة بلون؟
لم تكن الحركة تلك موفقة. لو كانت ترتدي "جينز" ممزق مع قميص كارو، وارتدت معها "كونفرس" كل فردة بلون لكان الأمر مرّ دون انتقادات، أما بالطّريقة التي ارتدتها فبدت شخصاً ثقيلاً و"مش مهضوم" ولا علاقة لها باللايدي.
_وماذا عن ستايل سيرين عبد النور؟
تتمتع بجسد جميل لكن لم أجدها تقوم بنقلة جديدة لناحية مظهرها، ما تزال كما كانت عندما كانت معي، وأتمنّى أن اراها بلوك مختلف.
خبيرة الموضة مايا حداد: انفصلت عن سيرين عبد النور وعندما تضع مولودها سأبارك لها
_طالتك الانتقادات بخصوص إطلالات أصالة، وخصوصاً إطلالاتها في برنامج "ستار أكاديمي"، هل أنت راضية عمّا قدّمته لها؟
كان ثمّة استشارات بيني وبين أصالة لكنّ الموضوع لم يكن "بروفاشونال" مئة بالمئة، بدليل أنّ إطلالاتها في محمد عبده لم تكن كلّها تحمل توقيعي. بخصوص "ستار أكاديمي" كان الهدف أن تظهر أصالة بلا تكلّف، وأنّ تكون بسيطة أقرب للطلاّب من كونها نجمة، خصوصاً أنّها كانت على مدى 15 سنة ترتدي تصاميم نيكولا جبران. ومن انتقد إطلالاتها كان هو نفسه من كان ينتقد تعاونها مع نيكولا جبران. ويومها كنا ننتظر ملابس من دبي لم تصل، وأنا لم أقل أنّها كانت أجمل إطلالاتها، لكن أي المشكلة في بنطلون جينز مع جاكيت؟ هل يستحق الأمر كل هذا الهجوم؟ أحياناً لا تكون نتيجة عملنا على قدر التوقعات لكن هذه الأمور هي التي تجعلنا نسير لاحقاً على الدرب الصحيح.
_شعر أصالة أيضاً كان موضع اتهام بأنّك تريدين تحويلها إلى نسخة شبيهة بك؟
لم أكن أنا من اقترح عليها الغرة، بل مصفف الشعر في دبي، كذلك غادة عبد الرازق التي شاهدتها بالغرّة قبل تصوير "أراب كاستينغ" بنصف ساعة ولم أنتقدها يوماً خوفاَ من أن أوترها وهي على الهواء.

تابعوا أيضاً:

أخبار المشاهير على مواقع التواصل الإجتماعي عبر صفحة مشاهير أونلاين

ولمشاهدة أجمل صور المشاهير زوروا أنستغرام سيدتي

ويمكنكم متابعة آخر أخبار النجوم عبر تويتر "سيدتي فن"

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X