صحة ورشاقة /أمراض وعلاجات

حلول ممتازة للتغلب على مشكلة التعب اليومي

التعب الجسدي قد يكون عارضاً!
ربما تحتاجين إلى ساعات إضافية من النوم

يعاني كل فرد من التعب الجسدي في أوقات معينة من اليوم. وتزيد حدّة الشعورالمذكوربعد أداء مجهود بدني معيّن، في حين يمكن التغلب عليه بأخذ قسط من الراحة أوالنوم أو ممارسة الرياضة أو القيام بنشاط اجتماعي ترفيهي.لكن استمرارالشعور بالإرهاق لفترات طويلة من اليوم، يكون عارضاً لمشكلة كامنة تستلزم التدخّل الطبي.

ويرجع باحثون في "الجمعية الأميركية لدراسة الألم" التعب الجسدي إلى واحدة أو أكثر من العادات الآتية:
*اتّباع عادات غذائية خاطئة، كتناول الوجبات السريعة في العمل، أو الخضوع لحمية صارمة، ما يؤثر سلباً على طاقة الجسم ويؤدي إلى الشعور الدائم بالإرهاق.
* انخفاض عدد ساعات النوم إلى أقل من سبع ساعات يومياً، مسؤول عن الإصابة بعوارض نفسية وجسمانية على المدى الطويل، كسوء المزاج والهالات السود تحت العين والآلام المتفرقة في العضلات والصداع والأرق ونفاد الطاقة وزيادة الوزن وارتفاع مستوى التوتر.
* انخفاض مستوى النشاط البدني اليومي.
* جفاف الجسم، حيث أن البعد عن شرب الماء بشكل كاف، قد يعيق الدورة الدموية للجسد، ويعمل على إبطائها، ما يزيد من الشعور بالخمول والإرهاق.

 

سيعجبك  الاسترخاء النفسي ضرورة وليس رفاهية

علاجات ذاتية
ينصح استشاري الأمراض الباطنة الدكتور محمد أنور بإجراء بعض التعديلات على نمط الحياة، قبل مناقشة الوضع الصحي مع الطبيب، حيث يمكن التخلّص من التعب الجسدي العادي إن صح القول، عبر الالتزام ببعض النصائح اليومية، وأبرزها:
1. النوم الليلي المتواصل، لمدّة لا تقلّ عن سبع ساعات، على أن يتمّ الالتزام بالتوقيت نفسه في النوم والاستيقاظ، مع تهيئة الأجواء للحصول على نوم صحي، وذلك من خلال القراءة أو الاستماع إلى الموسيقى الهادئة، مع خفض الإضاءة.
2. تنظيم جدول يومي، تُحدّد فيه الأنشطة الأكثر أهمية، مع الالتزام بأدائها.
3. الحصول على القدر الكافي من الراحة، مع عدم التردّد بطلب المساعدة من زملاء العمل، في حال تزايد الأعباء اليومية.
4. تحديد العوامل المسبّبة للتوتر، مع التخفيف منها قدر المستطاع، وذلك باتّباع إحدى تقنيات الاسترخاء، كاليوغا أو التأمل أو التنفس العميق أو المشي في الخارج، بما لا يقلّ عن نصف ساعة يومياً.
5. تناول الطعام المتوازن، مع التركيز على استهلاك الفاكهة والخضراوات والحبوب الكاملة. كذلك عدم تفويت وجبة الفطور الصحية، مع الاعتدال في كمّ الطعام في الغداء والتقليل منه في العشاء.
6. تجنب أنظمة الحميات الغذائية ذات السعرات الحرارية القليلة،أو الفقيرة بالمواد المغذية.
7. الإقلاع عن التدخين الذي يزيد التعب الجسدي.
8. التخفيف من استهلاك مادة الكافيين، وخصوصاً القهوة والشاي والمشروبات الغازية والشوكولاتة، إذ تؤثر في النوم وتسبب الإرهاق..

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X