فن ومشاهير /مشاهير العرب

النقّاد عن الدراما المصرية: تكرار فاضح بالشخصيات ولا وجود للنجم

حنان مطاوع
عادل إمام
طارق لطفي
محمود عبد العزيز
أمير كرارة
غادة عادل
«ليالي الحلمية»
أحمد رزق وباسم سمرة في «الكيف»
الناقدة ماجدة موريس
إيمي ودنيا سمير غانم
عمرو يوسف في «جراند أوتيل»
ليلى علوي
يحيى الفخراني
محمد رمضان
يوسف الشريف
محمد منير
يسرا
نيللي كريم
منى زكي
الناقد أحمد سعد الدين
لطيفة
جمال سليمان

تشهد الدراما المصرية هذا العام اختلافاً وتميزاً كبيراً في الأفكار والموضوعات المطروحة، وفي نفس الوقت، هناك تشابه في بعض الأدوار مثل دور المحامية ودور المريضة النفسية الذي يتكرر في العديد من المسلسلات. «سيدتي» التي استطلعت في العدد الفائت آراء النقّاد بالدراما الخليجية، تتابع في هذا العدد الوقوف على رأي النقّاد في الدراما المصرية ومدى قدرتها على التنوع والاختلاف.

الناقد أحمد سعد الدين وتعليقاً على مسلسلات رمضان قال: «إن هناك العديد من الظواهر المنتشرة هذا العام في دراما رمضان، وهي وجود أكثر من مسلسل يتحدث عن المرضى النفسيين، كما يجسد العديد من الفنانات شخصية المحامية في مسلسلات أخرى، إضافة إلى البعد عن الدراما الاجتماعية». وعن الأعمال الدرامية. يقول سعد الدين: «إن مسلسل «ليالي الحلمية» عليه علامات استفهام. فهو لا يقارن مع الأجزاء السابقة من حيث مستواه الفني الأقل بكثير. ولو تم تقديمه كعمل منفصل لكان عملاً متميزاً. أما مسلسل «الكيف» المأخوذ عن قصة فيلم «الكيف» فهو استمرار لحالة الفشل التي تنتاب المسلسلات المأخوذة عن أفلام، خاصة أن الفيلم حقق نجاحاً كبيراً، مما سيضع كل صنّاع المسلسل في مقارنة مع النجوم السابقين. وبالتأكيد، المقارنة لن تكون لصالح الجيل الجديد. إضافة إلى ذلك، هناك مسلسلان لمطربين وهما محمد منير الذي يقدم مسلسل «المغني». ويعتبر مسلسله مجموعة «كليبات» تحكي مشواره. ولكن منير دائماً يلعب في منطقة خاصة به؛ لأن له جمهوره الذي سيشاهده أياً كان العمل الذي يقدمه، وذلك بالرغم من سوء مستوى العمل. وهناك المطربة لطيفة في مسلسل «كلمة سر» وهي حتى الآن لم تقدم شيئاً يثبت أنها ممثلة».

الناقد أحمد سعد الدين: يسرا الحصان الرابح
من جهة أخرى، قال أحمد سعد الدين: «يسرا الحصان الرابح في رمضان هذا العام في مسلسل «فوق مستوى الشبهات». ففي الوقت الذي كانت تظهر فيه بصورة المثالية أو الملاك على مدار عشر سنوات، قامت هذا العام بتغيير جلدها بالكامل وشكلت صدمة للجمهور بجريمة قتل من الحلقة الأولى وجزء شرير في شخصيتها، مما جذب الجمهور إضافة إلى إبداع المخرج هاني خليفة». أما ليلى علوي فقدمت شخصية تعاني اضطراباً نفسياً في مسلسل «هي ودافنشي». فهي محامية تعاني من وجود شبح في حياتها مما جعل أداءها مبالغاً به بالرغم من أن قصة العمل جيدة.

أما نيللي كريم وبالرغم من الكيمياء بينها وبين الكاتبة مريم نعوم، إلا أن العمل يواجه مشكلة. فعلى مدار أربع حلقات من مسلسل «سقوط حر»، التزمت نيللي الصمت المطبق ما أضاف حالة من الملل. كما أن المسلسل به نسبة كآبة في وقت يحتاج فيه الجمهور للبسمة، ونجاح العمل ومتابعة الجمهور تأتي من نجاح أعمالها السابقة». وأضاف سعد الدين: «كما أن هناك جيلاً آخر ينافس بعضه وهو يحيى الفخراني الذي يعمل مع الكاتب عبد الرحيم كمال منذ سنوات ويختاران منطقة خاصة بهما ويجدد فيها الفخراني بإبداع شديد في مسلسل «ونوس». وفي المركز التالي من جيل الكبار، محمود عبد العزيز فنان ذكي جداً ويظهر كل عامين. وفي هذا العام، لعب على المضمون حيث قدم في مسلسل «راس الغول» دور الهارب الذي تتعاطف معه الناس، إضافة إلى خفة دمه وحجم القبول الكبير له عند الجمهور. أما الجديد عند عادل إمام فهو إعطاؤه مساحة للممثلين المشاركين معه في «مأمون وشركاه»، مع أن خيوط المسلسل لم تظهر بعد. وما يقلق أن يوسف معاطي عندما يفتح قضية لا يدخل أحياناً للأعماق ويناقشها بسطحية.
فيما مسلسل «جراند اوتيل» ورغم الجهد المبذول فيه، إلا أنه نسخة من مسلسل إسباني. ولكن به مجهود وشكل جيد. وأزمة مسلسل «الميزان» أنهم مصرّون على تناول قصة سوزان تميم وهشام طلعت. أما «أفراح القبة» فمسلسل مأخوذ من قصة نجيب محفوظ وأداء منى زكي جيد جداً وإخراج محمد ياسين ممتاز.

والعمل سينجح بعد رمضان ولكن أداء جمال سليمان فيه مخيّب. من الظواهر هذا العام أن المنتحين استغلوا شباب مسرح مصر علي ربيع وعبد الرحمن وؤس ؤس في مسلسل «صد ردّ» الذي يعتبر مجرد ارتجال يصلح للمسرح وليس للدراما. لذا، لم يتركوا أي بصمة». ويتابع سعد الدين: «أما الممثل بيومي فؤاد فشارك في ما يقرب من 7 أعمال. وهذا لن يخدمه لأن ظهوره بهذا الشكل المكثف سيتسبب في ارتباك المشاهد. وسيكون له مردود عكسي لدرجة أنه لقب بحسن حسني الجديد. والطريف أن حسني شارك في مسلسل واحد هذا العام.

وأعتبر أن يسرا وطارق لطفي يعتمدان بشكل كبير على الإخراج المتميز مما يضيف مكانة أعلى لأعمالهما». وأضاف: «لمحمد رمضان جمهوره الذي يتقبل منه أي شيء. ولكن التقييم العام لمسلسله «الأسطورة» سيكون بنهاية المسلسل. وبالتأكيد، العمل يحقق نسبة مشاهدة عالية». وأضاف سعد الدين: «أما مسلسل «نيللي وشيريهان» فهو بمثابة إعادة لمسلسل«بكيزة وزغلول» مع خفة دم إيمي وسمير غانم اللتين تعتبران من أهم ميزات المسلسل خاصة أنهما الوحيدتان اللتان أصبحتا نجمتين بدون مساعدة أهلهما. في حين أن مسلسل «الخروج» عنده مشكلة بالنسبة لأداء الفنانين ففيه تصنع مع أن قصته حلوة. ويوسف الشريف والمخرج أحمد نادر جلال على مدار خمس سنين مصران على تقديم التيمة الغربية بشكل جيد جداً ولكن مسلسلهما «القيصر» مظلوم في المشاهدة». بشكل عام، لا أرى شيئاً مميزاً وقوياً في دراما هذا العام. فالمحامية والمريضة النفسية تكررتا كثيراً والاستظراف موجود في أكثر من عمل. والشيء الجيد هذا العام هو مشاهد الأكشن والمطاردات التي تم تصويرها بكاميرات التصوير المتطورة.

ماجدة موريس: لا يوجد نجم
من ناحيتها، قالت الناقدة ماجدة موريس إن هناك تطوراً كبيراً في الدراما هذا العام. وهناك تقدم على مستوى الصورة إضافة إلى وجود اهتمام كبير بعلاقة الأمن بالمواطن في بعض الأعمال. أما «أفراح القبة» فيعمل في منطقة مختلفة تماماً وكذلك «ونوس». كما تتطرق المسلسلات للمجتمعات الجديدة والطبقة الغنية التي تعيش في «الكمباوند» (المجمّعات) مثل مسلسل يسرا في «فوق مستوى الشبهات» حيث يعرض ما يمكن أن يعانوا منه. كما قلّت صورة المجتمعات العشوائية التي كانت تظهر باستمرار في الدراما. ويلاحظ أيضاً وجود العديد من المخرجين المتميزين. من الظواهر أيضاً تقديم شخصية المحامية والمرضى النفسيين. ووجود المحامية ليس أمراً سيئاً. فهو استعادة لشخصيات يجب أن تقدم في إطار الدراما لما فيها من ثراء. ولكن، بالتأكيد، كل من غادة عادل ودرة وليلى علوي في اختبار صعب. كما نلاحظ أيضاً رجوع مراكز القوى في «ليالي الحلمية» و«الميزان» و«7 أرواح».

وهو تأكيد على عدم انتهائها أياً كان الزمن الذي تعرض فيه. وتفتقد الدراما هذا العام لوجود مسلسل كوميدي حقيقي. فحتى الآن لم أفهم ما الذي يريد القائمون على مسلسل «نيللي وشيريهان» قوله. فلا أفهم هذا العمل ولا أفهم ماذا يريدون منه. كما أن هناك استسهالاً في مسلسل «صد رد». وأضافت ماجدة موريس: «أما بالنسبة لتواجد بيومي فؤاد في الكثير من الأعمال، فهذا لأنه اكتشاف فني ظهر وهو في سن كبيرة. وفي الوقت الذي يعتقد البعض أنه يأخذ حقه. ولكنه يتسبب في ضرر لنفسه بكثرة ظهوره بهذا الشكل. فإذا لم يكن هناك حدود لطاقة الممثل، فالبتأكيد هناك حدود لطاقة المشاهد».


النقّاد يشنّون هجوماً حاداً على الدراما الخليجية في رمضان والسبب!
الفنانون الأبرز
وعن الفنانين والفنانات الأهم في دراما رمضان هذا العام، قالت موريس: «هناك غادة عادل التي تقدم دوراً رائعاً جداً في «الميزان» وكذلك يسرا مجتهدة جداً في دور الشريرة في «فوق مستوى الشبهات»، والثنائي شريف سلامة وظافر العابدين في «الخروج». فالدوران ممتازان. ولكن، حتى الآن، لا يوجد نجم. هناك جهد كبير جداً من الممثلين. وبعضهم عنده اجتهاد حقيقي مثلما نشاهد في «أفراح القبة» ولكن نكتشف أن أغلب الممثلين وكأنهم يمثلون لأول مرة. أما منى زكي فقدمت ما لم تقدمه في كل أعمالها. فيما قدم إياد نصار دورين شديدي الاختلاف حيث يصيبك بالقلق بشدة لفساده وإجرامه في «7 أرواح»، وفي «أفراح القبة» يريد أن يعيش حياة بسيطة بدون أي مسؤوليات.

وكذلك سوسن بدر مختلفة في «أفراح القبة» تماماً وجمال سليمان ذكرني بالممثل سليمان نجيب بشموخ وضبط إيقاع العمل. وخالد النبوي في «7 أرواح» في حالة جيدة ويبذل مجهوداً جسمانياً كبيراً. وهالة صدقي متميزة في مسلسل «ونوس» كذلك يحيى الفخراني الذي يظهر بشخصية مراوغة جداً بقدر ما تثير البسمة تثير الانزعاج حيث يقدم دور «الشيطان» ببراعة. أما حنان مطاوع فتقدم فيه دوراً متميزاً جداً وتهتم بالشخصية القلقة السوداوية الخائفة على ابنها المريض. ولكن حتى الآن، لا أعرف ما يريده مسلسل «الأسطورة» فهو ليس من الأعمال التي يمكن الحكم عليها بسرعة. ويجب متابعته حتى النهاية ويكون جيداً إذا استطاع أن يثير انتباه الجمهور. ولكن، إن ظل يراوغ الناس بدون عمق في الدراما فالنتيجة لن تكون لصالحه. أما «شهادة ميلاد» لطارق لطفي في دور ضابط شرطة ترك العمل ولكنه لا زال يعاني من تبعات عمله بالشرطة، فهو من الأدوار الجيدة لطارق لطفي، خاصة أن الدراما البوليسية لابد أن تشاهدها حتى النهاية، كما أن المطاردات رائعة والموسيقى جيدة وإدارة المعارك جيدة. أما مسلسل «الطبال» لأمير كرارة وروجينا فلم أقدر على مشاهدته، فأنا لا أحب هذا النوع من الدراما وهو شبيه جداً بمسلسل «حواري بوخارست» وليس به اختلاف كبير. .

تابعوا أيضاً:

أخبار المشاهير على مواقع التواصل الإجتماعي عبر صفحة مشاهير أونلاين

ولمشاهدة أجمل صور المشاهير زوروا أنستغرام سيدتي

ويمكنكم متابعة آخر أخبار النجوم عبر تويتر "سيدتي فن"

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X