أسرة ومجتمع /أنت و العمل

ساعات العمل الطويلة وأثرها على العلاقات الاجتماعية

تواجه بعض الموظفات السعوديات صعوبة في ساعات العمل الطويلة، وقد يؤثر ذلك على علاقاتهنّ الاجتماعية والأسرية، وقد يعانين من عدم تفهم من حولهنّ لطبيعة العمل والساعات الطويلة، وأحياناً يشعرن أنهنّ معزولات عن العالم بسبب العمل، ويمضين معظم أوقاتهنّ مع زميلاتهنّ في العمل فقط. (سيدتي نت) أخذ رأي بعض الموظفات، التي تتطلب أعمالهنّ تواجدهنّ لساعات طويلة في أعمالهنّ.

رأي الموظفات
"أمل" موظفة في شركة تؤكد انعدام ضعف علاقاتها الاجتماعية، وتقول: "بسبب ساعات العمل والتي تتطلب تواجدي في إحدى الشركات الخاصة أجد صعوبة بالتواصل مع أسرتي وأقاربي فمعظم وقتي في المكتب، وعندما أصل إلى المنزل أكون متعبة جداً فلا ألبي أغلب الدعوات؛ لأنّ جلوس في المكتب لساعات طويلة واستخدام الهاتف يتعبني فأضطر إلى الاعتذار عن تلبية الدعوة، وحتى صديقاتي أحياناً أتواصل معهنّ عبر الهاتف نهاية الأسبوع، ووقتي المتبقي خلال اليوم أقضيه مع أسرتي. أما في السابق وتحديداً قبل أن أعمل كنت أذهب مع والدتي إلى معظم المناسبات، وأتواصل مع صديقاتي بشكل ممتاز. والآن عملي أفقدني تجمع الأقارب والأسرة وصديقاتي".


"شموخ" بائعة في إحدى مراكز التجميل الخاصة بالنساء في إحدى المجمعات تقول: "مشاكل ساعات العمل وفترة دوامي جعلتني مقلة بتلبية دعوات الأسرة، وكذلك التواصل الاجتماعي مع أغلب مع أعرفهم، بل حتى أنني أصبحت شبه رسمية في علاقاتي، وقد لا أبالغ إذا قلت لكم أنّ عملي ساهم في انقطاع علاقاتي الاجتماعية فأنا أفضل الراحة بعد عناء يوم كامل من العمل لذلك لا أرغب في الخروج والاجتماع وتلبية الدعوات".

الأخصائية الاجتماعية منال أحمد ترى أنّ ساعات العمل الطويلة تؤثر على العلاقات الاجتماعية للموظفة، وكذلك لها أثر سلبي على نفسيتها، وتقول: "أعتقد أنّ ساعات العمل الطويلة تؤثر كثيراً على المرأة العاملة، وتعكس بشكل واضح على علاقتها الاجتماعية بمن حولها، وأيضاً على حالتها النفسية، وهذا الأمر ليس بالسهل فالمرأة طبيعتها تحب الزيارات والتواصل مع الأقارب والصديقات لذلك الأفضل لها أن تعوض قلة تلبيتها للدعوات بتكوين علاقات مع زميلاتها في العمل؛ فالموظفة للأسف لا تجد الوقت الكافي للحياة الاجتماعية، فإجازة نهاية الأسبوع مثلاً تنتظرها بفارغ الصبر حتى تأخذ قسطاً من الراحة، وتعاني العديد من الموظفات اللاتي يكون طبيعة عملهنّ يتطلب تواجدهنّ لساعات طويلة في العمل من الميل إلى الانطواء وعلى من حولهنّ من الأسرة والأقارب والصديقات تفهم الحالة التي تصل إليها البعض منهنّ، وهنالك العكس موظفات رغم ساعات عملهنّ الطويلة يفضلن أن يحضرن كلما سنحت لهنّ الظروف المناسبات حتى يعوضن الضغط اليومي في العمل".

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X