أسرة ومجتمع /شخصية اليوم

نورة النومان تطلق أول دار نشر إماراتية للخيال العلمي

نورة النومان
نورة النومان
من الكتب المنشورة في الدار
من الكتب المنشورة في الدار
اسم الدار

تماشياً مع الاحتفال بـ2016، عاماً للقراءة في دولة الإمارات، أطلقت نورة النومان، الكاتبة والروائية الإماراتية المتخصصة في أدب الأطفال واليافعين، أول دار نشر إماراتية متخصصة في قصص الخيال العلمي والفانتازيا الموجهة لفئة الشباب، تحت اسم «مخطوطة 5229».


وتهدف الدار الجديدة إلى نشر وترجمة الروايات، والقصص، والكتب، التي تعتمد على الخيال العلمي، والأساطير التاريخية، والخرافات الشعبية، بكل ما تحفل به هذه الأجناس الأدبية من عناصر التشويق، والغموض، والظواهر الخارقة للطبيعة؛ لتلبي حاجة المكتبة العربية إلى هذا النوع من الأعمال، وتجذب في الوقت نفسه اليافعين والشباب إلى القراءة، وتحفز في نفوسهم الرغبة بالبحث والسعي وراء الاكتشاف.


وتعتبر نورة النومان أول كاتبة وروائية إماراتية متخصصة في مجال الخيال العلمي، وقد حملت أول أعمالها الروائية الصادرة عام 2012 عنوان «أجوان»، وفازت بجائزة اتصالات لكتاب الطفل عن فئة أفضل كتاب لليافعين في العام 2013، وكانت قد ألفت قبل ذلك العديد من الكتب لشريحة الأطفال، ولها من الأعمال «القطة قطنة»، و«القنفذ كيوي»، و«شمسة والسوشي» وهي كتب أطفال مصورة صادرة عن دار كلمات، كما أصدرت رواية «ماندان» في عام 2014 عن دار نهضة مصر.


وقالت النومان: يسعدنا إطلاق هذه الدار التي ستقدم إلى القراء اليافعين والشباب ما يثري عقولهم بالأعمال الأدبية التي تنمي الخيال، وتثير في النفوس الكثير من حب الاكتشاف، والرغبة في التعرف على المجهول، وخاصة في مجال الخيال العلمي والتاريخ الغامض والمثير». وأضافت: «دار (مخطوطة 5229) هي أول دار نشر إماراتية تتخصص وتهتم بنشر قصص الخيال العلمي والفانتازيا والرعب والخوارق وما وراء الطبيعة الموجهة لشريحة الشباب، وجاء اختيارنا لهذا التخصص الدقيق في الأدب؛ لرغبتنا في سد الفراغ الذي تعاني منه المكتبة العربية من هذه الروايات والقصص، وكذلك بهدف تحفيز الجانب العلمي عند الشباب لإلهامهم على الابتكار والاختراع، خصوصاً أن كثيراً من العلماء البازين في العالم نشأوا على حب قصص الخيال العلمي».

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X