اكتب الكلمات الرئيسية فى البحث

قصة النيجيري الذي ترك 86 أرملة وراءه

احترام ممن حوله
جنازة أبو بكر
زيونا شانا وعائلته
5 صور

توفي النيجيري محمد "بيلو" مسابا، المعروف بكنية "أبو بكر"، عن عمر يناهز الـ 93 سنة، تاركاً 86 أرملة و150 ابناً، وأحفاداً يجهل عددهم وعدد أبنائهم، والذي زعم أنه داعية، وأكبر خزعبلاته هو تحليل الزواج للرجال بمن شاؤوا عدداً من النساء، فما قصة هذا المدعي أنه داعية، وكيف عاش، كما ذكرت عدة مواقع نيجيرية. منتقدة إياه.


محمد بيلو، خطيب في المساجد، وداعية على طريقته الخاصة، وكما ذكر موقع صحيفة Vanguard النيجيرية المحلية، أنه ضرب الرقم القياسي بتعدد الزوجات، فبعد اختفائه لثلاثة أيام، عرف الجميع أنه كان مريضاً في البيت.

مادة دسمة!
على الرغم من أن الكثير من وسائل الإعلام ذكرت أنه ترك وراءه 86 امرأة أرملة، إلا أن صحيفة Nigerian Watcha أكدت أنه "تزوج 107 نساء، أنجبن له 187 أبنا، بقي منهم 180 أحياء، وبقيت عنده 97 زوجة بعد طلاقه 10 منهن، حيث سببت زيجاته له مشاكل مع "المجلس الأعلى للشؤون الإسلامية" بنيجيريا، وقد نهره أعضاء المجلس وهم يأمرونه بتخفيض عدد زوجاته إلى 4 فقط، طبقا للشريعة. لكنه كان يعاند، ويجاهر في وسائل الإعلام التي كانت تستضيفه، وتجده مادة دسمة للقراءة، بأن لا عقاب في القرآن للمتزوج أكثر من 4 نساء، لذلك اعتبره المجلس مهرطقا ومستخفاً بالشريعة الإسلامية.

عدوى
لا شك أن الكثر وردهم فيديو، تم تداوله على وسائل التواصل الاجتماعي، يحكي قصة الهندي Ziona Chana المتزوج من 39 امرأة، أنجبن له 94 ابناً، ورغم انتقاده الشديد، إلا أن عدداً كبيراً في مدينته حضروا تشييعه حيث عم الحزن كل مدينة "بيدا" والولاية الواقعة فيها.
الهندي زيونا شانا، الثاني عالمياً بعدد الزوجات والأبناء والأحفاد بعد محمد بيلو مسابا، الذي اعتقل عام 2008 لهرطقته على القرآن، ثم ظهرت إحدى زوجاته بعد إطلاق سراحه، واسمها غانية محمد بيلو، وقالت لإذاعة BBC ذلك العام: "أنا أسعد امرأة بالعالم، وحين تتزوج امرأة برجل له 86 زوجة فهي تعلم أنه يحسن معاملتهن" وروت أنها كانت في المدرسة حين أخذتها والدتها إليه ليطلب يدها، وقالت زوجات أخريات، أنهن ذهبن إليه "لطلب مساعدة بشفاء عدد من الأمراض، فشفاهن". وقالت إحداهن، واسمها شريفة بيلو أبو بكر، إن عمرها كان 25 وعمره 74 يوم تزوجته.

هم يطلبونني!
كان "أبو بكر" يتبج دائماً أمام وسائل الإعلام، بأن النساء هن من يبحثن عنه ويأتين إليه للزواج به، المزواج لم يكن يعلم، كما أن الزوجات عاطلات عن العمل، وتساءل الكثيرون: "من اين يصرف على عائلته"؟ إلا أن إحداهن ذكرت مرة بأنه كان يطلب من بعض أولاده التسول في الشوارع والساحات.