اكتب الكلمات الرئيسية فى البحث

"عشمني" بالخطوبة وهرب!

"سيدتي نت" تتيح لفتياتنا في سن المراهقة طرح مشاكلهن والتعامل معها بسرية تامة، لتجيب عليها "الخالة حنان" عبر الإميل:
[email protected]

السلام عليك خالة حنان..

أنا منيرة، عمري 20 سنة، مشكلتي أني عندما كنت أدرس بعيداً عن أهلي، تعرفت على زميل وأصبحنا صديقين، ثم اعترف لي بحبه، وعندما أخبرته بأني فتاة لا أقبل العلاقة خارج الزواج، طلب مني أن أكلم أهلي، ووعد بأن يتقدم لخطبتي في الصيف. وطبعاً فرحت كثيراً، وأخبرت أمي وأخواتي، ولكن فجأة انقطعت اتصالاته، ثم رأيته بعد فترة في الجامعة، فسلم عليّ بسرعة وقال إنه مستعجل!

وعندما ألححت في اتصالاتي أخبرني أنه لا يحبني، وأن كل الكلام الذي قاله عن حبه والارتباط بي هو كذب!!! صدمتي كانت كبيرة ياخالة وما زلت متعلقة به، ولا أستطيع أن أنسى أيامنا الجميلة.. وأنا محرجة مع أهلي.. ماذا أفعل..؟ ساعديني.
منيرة

الحل
1. أقول لمنورة المقهورة إني اضطررت لاختصار رسالتها الطويلة؛ كي تكون واضحة لأني متأكدة من أنها مشوشة جداً.. وهذا أمر طبيعي.

2. الآن نأتي للجد لنقول: إن مواجهة المشكلة تقتضي مصارحة النفس: فهل المشكلة هي أنك محرجة أمام أهلك بعد أن أخبرتهم بأن الشاب سيطلب يدك؟ أم أنك فعلاً ما زلت متعلقة به رغم كل شيء؟

3. أقول كمان إن خالة حنونة لو كانت في موقف منرونة لاتخذت قراراً واضحاً وصريحاً وحاسماً، وهو أن هذا الشاب لا يستأهل لحظة واحدة أفكر فيها به أو أهتم لأمره!!

4. نعم نعم نعم، فأنا منورة وطالبة جامعية وعمري عشرون سنة، وقد عشت تجربة لم تتكلل بالنجاح، فلأتوقف حالاً للاحتفاظ بأقل الخسائر ثم تجاوزها!!

5. المهم أن الشاب اعترف بأنه كان يكذب، فماذا نريد بعد؟ ألا تكون كرامتنا أهم من كل أوهام الحب والغرام يا منورة الشطورة؟

6. هذا أهم ما يمكن أن تقوله خالة حنونة لفتاة متعلمة وواعية مثلك. أما المشاعر والأحزان، فلا أقول إنها غير مهمة، بالعكس، فهي الخزين الذي يجعل شخصيتك أنضج وأعقل مع الزمن.. ولا بأس من تذكر أيام جميلة بين وقت وآخر.. فليس بها ضرر.. وصدقي خالتك حنون التي تحبك وتتمنى لك أن تكوني جدعة.

7. أخيراً يمكنك ببساطة أن تقولي لأهلك إنك صرفت النظر، بعد أن علمت أن الشاب لا يمكنه أن يحقق لك ما تتوقعينه من استقرار مادي ومعنوي خاصة أنه مازال طالباً!!!!

أرسلي مشكلتك لتجيب عليها الخالة حنان، وشاركينا بتعليقاتك على الموضوع عبر حافة التعليقات الخاصة به.