بلس /سوشيال ميديا

جربت ارتداء النقاب بأستراليا.. فماذا كانت ردة الفعل؟

الشابة الأفغانية رحيلة
الشابة الأفغانية رحيلة
رحيلة وافقت على أن ترتدي النقاب وتظهر فقط عينيها لكي يتم رصد ردة فعل الناس حول التجربة
الشابة رحيلة بالنقاب في مركز تجاري بمدينة بيرث الأسترالية
فيلم «هل أستراليا عنصرية؟»
النقاب

تعرضت شابة تبلغ من العمر 22 عامًا للإساءة؛ بسبب ارتدائها النقاب في مركز تجاري بمدينة بيرث الأسترالية، قبل أن يتضح أن هدفها كان اكتشاف ردة فعل الناس حول ذلك.


ويظهر الفيديو، الذي صوّر لقناة «إس بي سي» الأسترالية -(ضمن فيلم وثائقي بعنوان «هل أستراليا عنصرية؟»، والذي سيبث مساء يوم الأحد المقبل)- رجلا متوسط العمر تعرّض لشابة وتُدعى «رحيلة»؛ بسبب النقاب الذي تلبسه، ويسمع الرجل وهو يكلمها قائلا لها: «البسي مثل بقية الأستراليات قبل أن تجدي نفسك تتعرضين للإساءات»، ومن ثم يسألها بقلة أدب: «أين وجهك الـ...!».


وعندما احتجت «رحيلة» عليه؛ بأنها تشعر بالراحة مع النقاب، ردّ عليها بمزيد من الشتائم التي تنال من عقيدتها، واستمر يشتم إلى أن تدخّل أحد المارة لإنقاذ الشابة منه.


وفي الواقع، فإن الشابة «رحيلة» الأفغانية، طالبة القانون، والتي وصلت لأستراليا قبل ست سنوات، تلبس الحجاب وتغطي شعر الرأس مع اليدين ويبقى وجهها مكشوفًا، لكنها وافقت على أن ترتدي النقاب وتظهر فقط عينيها؛ لكي يتم رصد ردة فعل الناس حول التجربة.


وقالت «رحيلة» إنها فوجئت بردة فعل الرجل تجاهها، وأضافت: «في تلك اللحظة شعرت بالصدمة، لذلك لم أكن أعرف كيف أتصرف، ولم أكن أتصور هذا المستوى من الكراهية»، بحسب «العربية».


ويأتي فيلم «هل أستراليا عنصرية؟» بعد إحصائيات أظهرت زيادة كبيرة في الاعتداءات العنصرية في أستراليا خلال 2016، ويقدم الفيلم، الذي مدته ساعة، «راي مارتن»، ويبث على قناة SBC في الساعة 8:35 مساء بتوقيت الولايات المتحدة وكندا.
 

المزيد من سوشيال ميديا

X