أسرة ومجتمع /أخبار أسرة ومجتمع

ماذا حصل لكاتبة وباحثة تونسيّة شهيرة بسبب ارتدائها ثيابًا بسيطة؟

ألفة يوسف كاتبة وباحثة وأستاذة جامعية
ألفة يوسف
ألفة يوسف
الدكتورة ألفة يوسف، أشهر من النار على علم في تونس، فهي كاتبة ثريّة الإنتاج، وباحثة متعمّقة في الشأن الفكري والحضاري، وأستاذة جامعيّة بكليّة الآداب بمدينة «سوسة»، وهي معروفة بمواقفها الجريئة وأفكارها المثيرة للجدل، كما وأنها وجه شهير، فقد كان لها برامج تلفزيونيّة ثقافيّة واجتماعيّة، وكانت مديرة للمكتبة الوطنيّة التّونسيّة.
عاشت هذه الأيّام حادثة روتها بنفسها كما حصلت، تقول:
«نادرة الخروج أنا، لكن في مساء ما ذهبت إلى مطعم بسوسة، وأردت الدخول في وقت غير أوقات الذروة، فوجدت أمام الباب حارسين مفتولي العضلات، سألاني عن وجهتي، ولما قلت: المطعم، قالا لي بعد أن صعّدا فيّ النظر وصوّباه، هل لديك «ريزيرفاسيون» (حجز) قلت لا، نظرا إليّ مرة أخرى، والحق أني كعادتي أرتدي ثيابًا بسيطة إن لم أقل رثة بالنسبة إلى رواد هذه الأمكنة لاسيما من النساء. وربما لذاك قال لي الحارسان، عفوا لن تدخلي، قلت: هل الأماكن كلها محجوزة، أجابا: لا، قلت: إني لن أتجاوز الساعة جلوسًا، قال الحارسان: لا... لن تدخلي... وفجأة خرج صاحب المطعم، ويبدو أنه تعرّف إليّ، فعاتب الحارسين، وأدخلني معززة مكرمة، وأكلت وشربت ما طاب ولذّ... وقلت في نفسي: يا إلهي، ماذا يفعل الإنسان في هذه البلاد إن لم يكن يعرف أحدًا أو لم يكن يعرفه أحد؟... وسألت الله تعالى تغير هذه الأوضاع، وعدت إلى بيتي فرحة مسرورة، أمنّي النفس بزمان يكون القانون فيه فيصلاً لا الشكل، ولا المعارف ولا الحسابات».

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X