سيدتي وطفلك /صحة وتغذية

مشروبات الطَّاقة تحدث أضراراً بالغة بالجهاز العصبي للأطفال

عصير الطماطم من أفضل مشروبات الطاقة
عصير الجرجير من أهم البدائل الطبيعية لمشروبات الطاقة

انطلقت للأسف الكثير من الأكاذيب على معظم أطفالنا للإيقاع بهم في فخ تناول المياه الغازيَّة ومشروبات الطَّاقة بشراهة، فما أن يبدأ الطِّفل في تناولها حتى يتحوَّل إلى مدمن لها، ويصعب عليه الفكاك منها، ويظلُّ أسيراً لها، وتبدأ صحَّته في التَّدهور.
لذا توضِّح الدُّكتورة عبير مقداد، استشاريَّة طب الأطفال في مستشفى قوى الأمن في الرياض، أضرار مشروبات الطَّاقة على صحَّة الأطفال، وتكشف لنا العديد من الأمراض التي لا حصر لها، ويُبلى بها أطفالنا رغم حداثة سنهم.
أوضحت الدُّكتورة عبير مقداد أنَّ مشروبات الطَّاقة، هي عبارة عن مشروبات تشبه نوعاً ما في تركيبها المشروبات الغازيَّة مع بعض الإضافات، وأهم ما تحتويه هذه المشروبات:


- كميَّات كبيرة جدَّاً من الكافيين.
- العديد من المنبِّهات، مثل: الجينسنغ، والجوارانا، والكارنتين.
- بعض الأحماض الأمينيُّة كالتورين.
- بعض الأحماض الدهنيُّة والدُّهون.
- سكريَّات بسيطة كالسكروز والفركتوز.
- (B2) ، (B6) ، (B 12).
- الفيتامينات.
-العديد من المعادن، مثل: الصُّوديوم، والكالسيوم، والفسفور.


الأمراض التي تسببها مشروبات الطَّاقة
أمَّا عن مخاطر مشروبات الطَّاقة، فتقول الدُّكتورة عبير: إنَّ الدِّراسات أثبتت مدى تأثيرها السَّلبي والخطير، وأنَّها قد تؤدي إلى الإدمان إذا زادت عن حدِّها، بالإضافة إلى أنَّها مشروبات منبِّهة أكثر من أنَّها مشروبات تمدُّ الجسم بالطَّاقة والسُّعرات نتيجة احتوائها على نسبة عالية من الكافيين والمنبِّهات، فأخطار تناول المشروبات بكميَّات كبيرة يمكن إيضاحها على النَّحو التَّالي:
- نسبة الكافيين العالية تؤدِّي إلى خلل في هرمونات الجهاز الهضمي، وزيادة الإفرازات الحمضيَّة في المعدة، مما يؤدِّي إلى تقرُّحات والتهابات في جدار المعدة والمريء والاثني عشر، وقد يؤدي مع الوقت إلى ضعف صمام المريء.
- احتواء المشروبات على كميَّة سكر عالية، خاصَّة السكريَّات الصناعيَّة، يؤدي إلى تدمير بعض الفيتامينات، وخاصَّة فيتامين(B) ، مما قد يؤدي إلى عسر الهضم، كما أنَّ كثرة المحُليَّات الصناعيَّة تؤدي إلى الإسهال.
-احتوائها على نسبة عالية من السُّكر والكربوهيدرات قد يؤدي إلى حدوث زيادة الوزن والسُّمنة.
- قد تسبب تسوس الأسنان نتيجة تأثر وتآكل طبقة المينا الخارجيَّة للأسنان؛ نظراً لاحتوائها على بعض الأحماض، مثل: الفوسفوريك، والكاربونيك.
- الصُّداع: بعض أنواع مشروبات الطَّاقة قد تكون سبباً للصُّداع الشَّديد أو الصُّداع النِّصفي، فتناول مشروبات الطَّاقة بصفة دائمة قد يؤدِّي إلى الصُّداع الشَّديد كنتيجة انسحاب الكافيين من الجسم.
-الأرق والقلق أثناء النَّوم: نتيجة لكميَّة المنبِّهات والكافيين العالية، فبالطَّبع زيادة استهلاك المشروبات ستؤدِّي إلى فقدان القدرة على التَّركيز والقلق وعدم القدرة على النَّوم.
- السُّلوك العدواني والتَّوتر والعصبيَّة: الكثير من الكافيين قد يكون له تأثير سلبي على الأعصاب والصِّحة النفسيَّة والعاطفيَّة، وقد يؤدِّي إلى العصبيَّة وزيادة السُّلوك العدواني.
- التقيؤ: تناول المشروبات بأنواعها، سواء الغازية، أو الطَّاقة، بكميَّات كبيرة، يؤدي إلى التقيؤ، وكثرة التقيؤ تسبب الجفاف والتآكل الحمضي للأسنان وقرحة المريء.
-الحساسيَّة: لدى بعض الأشخاص حساسيَّة من بعض مكوِّنات مشروبات الطَّاقة، مما قد يؤدِّي الى حكَّة بسيطة أو انقباض الشُّعب الهوائيَّة وتضيُّقها، وبالتَّالي صعوبة في التَّنفس.
-مدرة للبول: بسبب محتواها على مادة الكافيين، فإنها تتسبب في بعض حالات الجفاف الشَّديد، وخاصَّة لدى الرياضيين أو من يبذلون المجهود ويتعرَّقون بكثرة.


10 بدائل طبيعيَّة لمشروبات الطَّاقة
الجرجير: شرب كوب من عصير الجرجير قبل التَّمرينات الرياضيَّة يعطي طاقة هائلة، كما أنَّه منشِّط دائم للجسم مع الاستمرار في تناوله، والفيتامينات ومضادَّات الأكسدة تحمي الحمض النووي من التَّلف الذي يتعرض له بعد القيام بمجهود بدنيٍّ شاق.
عصير الطَّماطم: تحتوي الطَّماطم على مواد كيميائيَّة أساسيَّة تساعد العضلات على الانتعاش، وتحافظ على مستوى الجلوكوز في الدَّم، كما أثبتت الأبحاث الطبيَّة أنَّ الطَّماطم تعد من أفضل مشروبات الطَّاقة.
جذور الشَّمندر "البنجر الأحمر": يحتوي الشَّمندر على نترات ملح حامض النتريك، والتي تتميَّز بقدرتها الهائلة على إعادة تنشيط العضلات المرتخية، وتحسين الأداء الرياضي، ويفضَّل تناولها قبل ممارسة الرِّياضة؛ لأنَّها تعمل على توسيع الأوعية الدمويَّة لتوصيل الأكسجين بشكل أفضل في الدَّم.
مغلي الزَّنجبيل مع القرفة والسُّكر: يعطي طاقة يلاحظها الشَّخص مع رشف أول قطرة من المشروب، كما ينشط الدَّورة الدمويَّة، ويحرق دهون البطن.
مغلي الشَّاي الأخضر: استفد من الكافيين ومضادات الأكسدة في الشَّاي الأخضر بعد تناول وجباتك، لتقضي نهاراً مليئاً بالطَّاقة.
عصير التِّين الشَّوكي: مشروب التِّين الشَّوكي يساعد أجسامنا على امتصاص السُّكر بشكل جيد من الطَّعام، وينشِّط حركة الأمعاء التي قد تعيقنا اضطراباتها عند القيام بمجهود، ولا يزيد نسبة السُّكر في الدَّم، بل يقللها.
عصير قصب السُّكر: الطَّاقة والسَّعادة والهدوء النَّفسي تجتمع في عصير القصب؛ نظراً لاحتوائه على كميَّات سكَّر سهلة الامتصاص، ومضادَّات الأكسدة في السُّكر تفيد بشكل خاص مرضى الدَّوالي.
العصائر "الفاكهة الطَّبيعيَّة": التين والجوافة والفراولة والبطيخ والليمون والبرتقال جميعها فواكه تمد الجسم بالطَّاقة، وينصح بتناولها يوميَّاً صباحاً لتبني الجسم من مخزون الفيتامينات بشكل أفضل.
عصير اللفت والموز: فوائد اللفت الصحيَّة تزداد غنى بإضافة الموز إليها من حيث النَّكهة والفوائد الصحيَّة، فالموز يحتوي على المغنيسيوم، واللفت يحتوي على الحديد.
العصير الأخضر: إذا قابلك هذا المشروب في أيِّ مكان فلا تتردد في شربه، فقد أثبتت الدِّراسات مؤخَّراً فوائد العصير الأخضر، والذي يتكون من النعناع والليمون والزنجبيل، فهو يمد الجسم بالطَّاقة، وأسرع منعش طبيعي، ويعادل الحموضة.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X