فن ومشاهير /مشاهير العرب

3 نقاد يهاجمون المسلسلات الخليجية في رمضان 2017

عبد الحسين عبد الرضا في مسلسل «سيلفي3»
المخرج والمنتج إياد الخزوز وشيلاء سبت في كواليس «أصعب قرار»
المخرج عبد الخالق الغانم يشرح مشهداً للفنانين قبل تصوير «سناب شاف»
الناقد حسن النجمي
سعاد عبدالله في مسلسل «كان في كل زمان»
حسين المهدي في مسلسل «كحل أسود.. قلب أبيض»
الناقد عبدالستار ناجي
ناصر القصبي وريم عبدالله في "سيلفي"
خالد سامي في «شباب البومب6»
عبد الرحمن الخطيب.jpg
فيصل العيسى وعلي المدفع وشفيقة يوسف وسارة اليافعي في مسلسل "شباب البومب6 "
ناصر القصبي في "سيلفي"
هدى حسين في مسلسل «إقبال يوم أقبلت»
فاطمة ناصر في مسلسل «غرابيب سود»
فيصل العيسى
المخرج عبد الخالق الغانم يشرح مشهداً لأحد الفنانين قبل تصوير «سناب شاف»
منى شداد ومرام البلوشي في مسلسل «غرابيب سود»
علي المدفع
الناقد رجا العتيبي

تضاربت الآراء بين المتابعين والنقاد الفنيين حول المستوى الفني للأعمال الدرامية في السعودية والخليج خلال الموسم الرمضاني، ما بين نظرة سلبية ترى انخفاض المستوى الفني وركاكة النصوص والتكرار والاستسهال دون أي تجديد من ناحية المضمون والطرح الدرامي، وبين نظرة إيجابية ترى في تقديم بعض الأعمال الجيدة بمضمون ومستوى راق طاقة نور في الدراما الخليجية... "سيدتي" تستعرض هذه الأعمال وآراء الجمهور وآراء نقاد من السعودية والكويت يمثلون النظرتين الإيجابية والسلبية حول الدراما الخليجية في رمضان 2017..

ماذا قال مخرج «سناب شاف»؟
المخرج عبدالخالق الغانم تمّ تعميد مسلسله قبل رمضان بحوالي شهر، فاستنفر طاقاته وفريق العمل معه من أجل تقديم 20 حلقة كوميدية فقط، ورغم ذلك استطاع اللحاق بالموسم الرمضاني، ولكن هذا الحضور كان مليئاً بالأخطاء الإنتاجية وضعف النصوص في بعض الحلقات.
«سيدتي» أجرت اتصالاً هاتفياً بالغانم، الذي اعترف بوجود بعض الأخطاء في المسلسل، وعزا الأمر إلى أن الطاقم أثناء التصوير كان مستعجلاً نظراً لضيق الوقت، وهذا أمر طبيعي، وقال: «رغم كل الظروف، استطعنا أن ننجز لقناتنا الأولى عملاً يقدّم الكوميديا الاجتماعية الخفيفة، والحمدلله على كل حال»، مبيّناً أن تعميد الأعمال مبكراً يجعل الكادر يعمل براحة، ويأخذ وقته في مراجعة العمل قبل تسليمه.
العمل من تأليف مجموعة من الكتاب، أبرزهم: سمير الناصر، ويشارك في بطولته كل من: بشير الغنيم، نيرمين محسن، وجنات الرهبيني، هدى الخطيب، يوسف الجراح، أمينة القفاص، أمينة العلي، شمعة محمد، سمير الناصر، محمد الحجي، عادل الزهراني، عوض عبدالله، مروة محمد، ريماس منصور، أغادير السعيد، نواف الجابر، شيرين حطاب، إيمان المغربي، أميرة محمد.

«سيلفي».. هل وقع في الفخ؟
يعدّ «سيلفي» من أبرز الأعمال التي تقدّمها الدراما السعودية منذ 3 أعوام؛ نظراً للحضور الطاغي لنجم الكوميديا في الخليج ناصر القصبي، إضافة إلى وجود بعض الأسماء المميّزة، مثل: حبيب الحبيب، وأسعد الزهراني، والعيب الذي وقع فيه «سيلفي» في الجزء الثالث هو التباين الحاد في مستوى الحلقات، لذا نجد بعض الحلقات كتبت بطريقة ممتازة، وأخرى أقل من عادية، ذلك ما ذكره الناقد الفني حسن النجمي، والذي قال: «أكثر الحلقات نجاحاً كانت تركّز على الجانب الوطني، والذي من الأساس لا يحتاج إلى جهد كبير حتى يكون مؤثّراً؛ لأن الناس من الأساس عاطفتهم جيّاشة مع الوطن»، وتابع: «هناك حلقات ضعيفة المحتوى، وتصل إلى حد التهريج، وأرى أن ناصر قد جامل الكاتب خلف الحربي في بعض الحلقات، التي شعر معها المشاهد بالملل، وأتمنى أن تكون هناك ورشة نص حقيقية، وأن يستفيد القصبي من درس «طاش ما طاش» جيداً».

«أصعب قرار» تراجيديا تفاعلية
حظي مسلسل «أصعب قرار»، الذي يضمّ نخبة من نجوم الدراما السعودية، مثل: خالد سامي، تركي اليوسف، ماجد مطرب، مروة محمد، جعفر الغريب، عبدالله المزيني، محمد الحجي، بردود أفعال ممتازة؛ لأنه يرتكز على فكرة جديدة تعتمد على التفاعل بين القصة والمشاهد، حيث تكون في نهاية كل حلقة قصتان، وهو يختار إحداها لينتهي بها العمل. والمسلسل عبارة عن أفلام تراجيدية قصيرة تحمل مضامين مختلفة، وعلى مستوى مواقع التواصل الاجتماعي استطاع أن يكون العمل السعودي التراجيدي الأكثر حضوراً هذا العام؛ لأن أكثر الأعمال، التي تمّ إنتاجها، اعتمد القائمون عليها على خط الكوميديا، والذي باتت كل الأعمال السعودية تتّجه إليه في السنوات الأخيرة.
مسلسل «أصعب قرار» من تأليف ورشة كتابة تضمّ كلاً من: وائل نجم، عادل الجابري، عبدالمجيد حيدر، رفقي العساف، دخيل النبهان، ميساء الفارس، وهو من إخراج كل من: عمار رضوان، ماجد الربيعان، مازن السعدي، سمير عارف، فراس أبو هيجة، سيف العيساوي.

«شباب البومب» وتغيير في الاستراتيجية
هو واحد من الأعمال الدرامية السعودية، التي تعرض في الشهر الفضيل، وقد حافظ مسلسل «شباب البومب» على حضوره المتصاعد عبر الشاشة منذ 6 أعوام، ورغم بعض الحملات، التي يتعرّض لها بين فترة وأخرى، إلا أنه على صعيد الأرقام يحقّق نسب مشاهدة عالية في موقع «يوتيوب»، وذلك لعدّة أسباب، منها: أنه العمل السعودي الوحيد الذي يوجّه خطابه إلى فئة عمرية محددة بعيداً عن التكلّف والتعقيد.
نجم ومنتج مسلسل «شباب البومب» الفنان فيصل العيسى كشف أن المسلسل غيّر استراتيجيته هذا العام من ناحية المحتوى ليصبح ملائماً للفئات العمرية المختلفة بعد أن كان موجّهاً للشباب من 18 ـ 25 عاماً. وقال العيسى: «حاولنا التنوّع هذا العام عكس الأعوام الماضية، وفي العام الحالي ستكون حلقاتنا، إضافة إلى أنها شبابية، متناسبة مع الكبار في السن، كما حاولنا أن نعمل خليطاً بين الجو الشبابي والجو العائلي»، مضيفاً: «هذا كان متعباً لنا في الأفكار والسيناريو والحوار؛ لأن الربط بين فئتين أمر صعب نوعاً ما، ولكن الحمدلله استطعنا في النهاية أن نصل إلى الهدف الذي نريده».

الخطيب: نحتاج إلى عمل مؤسساتي
الفنان عبدالرحمن الخطيب طالب بإيجاد التنافس بين شركات الإنتاج في السعودية؛ حتى تحقّق الذي يأمله المشاهدون، وقال: «نحن نأمل من التلفزيون التعامل والقياس بناء على الأعمال، وليس الأشخاص». وأضاف: «نحن كفنانين نشعر بالتفاؤل مع الوزير الجديد الدكتور عواد العواد وزير الثقافة والإعلام، ونتمنى أن يكون للدراما نظام معيّن، وأن يبدأ كتاب الدراما لرمضان المقبل الكتابة من اليوم».
وذكر الخطيب أنه لا يوجد جيل قديم في الدراما، وآخر جديد، إنما الأمر يتوقّف على الفكر فقط، هناك فكر شاب، وآخر قديم، وطالب الخطيب من الكوادر الشابة الاهتمام بالأسماء القديمة في الدراما، وقال: «الشباب اليوم تفكيرهم مختلف، ولديهم أفق واسع واهتمام بالسينما ومختلف الفنون». وأشاد الخطيب بالأرقام الكبيرة، التي يحصدها مسلسل «شباب البومب»، وقال: «أولادنا في «شباب البومب» يحقّقون نجاحاً ومشاهدات عالية جداً، يا ليت الإعلام يأخذ بيدهم». وطالب بوجود عمل مؤسساتي، وأن يغيّر التلفزيون سياسته، وألا يضغط على المنتجين في إيجاد عمل خلال شهرين، وأن تكون لديه مرونة وقانون للدراما.

علي المدفع:
المنتجون بخلاء والواسطة أرهقتنا

أكّد الفنان علي المدفع أن البعض يرمي ضعف الدراما على أزمة النصوص، وهذا غير صحيح، وقال: «النصوص موجودة، والروح كذلك، ولكن بعض الأعمال تعاني في تنفيذها»، ثم تساءل: «تصوّر أن هناك عملاً بـ4 مخرجين، هل هذا معقول»؟ وتابع: «بعض المنتجين للأسف لا يصرفون جيداً على الأعمال، ويضيّقون على الفنانين، وإذا سألت عن ميزانيتهم، تجد أن فلوسهم تغطي الشمس «ما شاء الله تبارك الله».
وبيّن المدفع أن بعض المنتجين أعمالهم رديئة، ويتم قبولها من التلفزيون، وهؤلاء لديهم أكثر من واسطة، وأضرّوا بالدراما، وقال: «أنا كممثل أؤمن بالتخصّص، ومن المفروض أن تلفزيوننا يقوم بالإنتاج والإشراف على الأعمال بنفسه، وكان الكتاب والممثلون والمنتجون مصنّفين، أما اليوم فكل من «هب ودب» أصبح يمثّل».

رجا العتيبي:
أغلب المسلسلات المحلية ليس بها جديد

أكد الكاتب والناقد السعودي رجا العتيبي أن الانطباع العام عن المسلسلات المحلية والخليجية لهذا العام أقل بكثير من المتوقع. وبات المشاهد يقدم نقداً فنياً عقب كل حلقة يشاهدها. وكثيراً ما نرى هذا النقد أو النقاش عبر «جروبات» «الواتس أب» يشوبها عدم رضى حسب تعبيره. وأوضح أن معظم المسلسلات شهدت انخفاض مستوى الإنتاج بصورة أثّرت على العمل ككل، مبيناً أن ذلك تزامن مع غياب الخدمات الإنتاجية التي تدعم العمل فنياً حيث أن مواقع التصوير كثير منها يكون جاهزاً لسرعة التنفيذ وحتى يتم التصوير بتكلفة أقل وجهد أقل.
وقال رجا العتيبي: «القناة السعودية الأولى ــ تحديداً ــ لم تنجح منذ سنوات في استقطاب مسلسلات ملفتة ومختلفة، مازالت تعتمد على الأسماء القديمة وبصورة مكررة. لذلك، جاءت الأعمال هي ذاتها من دون أي تغيير، من دون وهج، من دون إثارة ومن دون دهشة. وعليها أن تعيد استراتيجية الاختيار وبمعايير دقيقة لأنك لن تحصل على نتائج جديدة طالما أنك تسير بنفس الاستراتيجية».
وأضاف: «أغلب المسلسلات المحلية ليس بها جديد سوى تغيير الموضوعات أو بعض الممثلين. كل مسلسل حاول أن يحافظ على نفسه شكلاً ومضموناً حتى الأسماء نفسها على مستوى البطولة والتمثيل والتأليف والإخراج. ورغم أن هناك مسلسلات جديدة ولكنها لم تخرج عن الإطار العام للمسلسلات السعودية والخليجية، مازالوا يلعبون على الموضوعات الساخنة والراهنة للمواطن رغبة في كسب تعاطفه، وهذه الطريقة باتت مستهلكة، وهناك فارق أن تقدم حلقة عبارة عن رأي أو تقدم حلقة درامية مكتملة الأركان».

عبدالستار ناجي:
نحن أمام مجموعة من الخطوات الإيجابية

من جهته، دعا الكاتب والناقد الكويتي عبدالستار ناجي الدراما الخليجية وصناعها إلى تطوير صيغ التعاون المشترك من أجل الانطلاق إلى مراحل إضافية من مسيرتها، مؤكداً أن الدراما الخليجية خلال الدورة الرمضانية 2017 تذهب إلى مناطق جديدة من مسيرتها ومضامين إبداعية عالية المستوى وإن افتقد الجمهور حضور قامات كبرى مثل القدير عبدالحسين عبدالرضا الذي أطل كضيف شرف في «سيلفي 3» مع الرائع ناصر القصبي الذي ذهب إلى منطقة عامرة بالقضايا المحلية ذات البعد الخليجي والعربي. واعتبر الحديث عن الدراما التلفزيونية الخليجية يعني الحديث عن حالة من التكامل الفني وإن ظلت الكويت تمثل محوراً أساسياً ومحطة رئيسة في صناعة الدراما التلفزيونية، موضحاً أن مرد ذلك ريادة الكويت في هذا المجال وأيضاً وجود الدعم الإنتاجي سواء عبر وزارة الإعلام الكويتية أم القطاع الخاص، إضافة إلى وجود البنية الأساسية لهذه الصناعة من كوادر فنية وأجيالها وأيضاً الطواقم الفنية الذين يغطون كافة الحرفيات الفنية في عالم صناعة الدراما التلفزيونية.
وقال عبدالستار ناجي: «هذا العام، نحن أمام مجموعة من الخطوات الإيجابية التي يأتي في مقدمتها مسلسل «غرابيب سود» والذي يعتبر بياناً شديد اللهجة يعري ممارسات داعش عبر دراما تلفزيونية عالية المستوى من حيث الكتابة والإنتاج والإخراج والتمثيل، وستظل هذة التجربة بكل معطياتها تمثل واحدة من التجارب الرائدة والتي لولا وجود مجموعة mbc لما كان لها أن تتحقق. وضمن أطر المواجهة كذلك تأتي مجموعة من حلقات مسلسل «كان في كل زمان» للنجمة سعاد عبدالله والتي تجول مع الكاتبة هبة مشاري حمادة في محطات عدة من بينها ذلك الباب المشرع للمواجهة مع التيارات الإرهابية المتطرفة وهذا ما كان في عدد من حلقات تلك السلسلة».
وعن الدراما الاجتماعية والتراثية ذكر: «بعيداً عن ذلك وقريباً من الدراما الاجتماعية نرصد عدداً من التجارب من بينها مسلسل «اليوم الأسود» الذي يعزف خلاله الكاتب فهد العليوة على إيقاع الغليان راصداً ومحللاً لقضايا مجتمعه، بينما تأخذنا الفنانة هدى حسين في مسلسل «إقبال يوم أقبلت» إلى حيث العقوق والنكران والجحود عبر شخصية صاغها الكاتب حمد الرومي وأخرجها منير الزعبي وجسدتها بنضج واقتدار هدى حسين لمواجهة مجتمع تجاهل كل شيء حتى مبدعيه. أما على صعيد التراث فهنالك تجربة لافتة ومهمة يقودها المخرج محمد دحام الشمري من خلال مسلسل «كحل أسود قلب أبيض» للكاتبة منى الشمري التي تذهب بنا إلى مرحلة من نهاية الأربعينيات حتى منتصف الستينيات وحكاية منيرة المرتفع التي تتاجر بالذهب بين الكويت والهند وتقود أسرتها بكثير من الحزم والقوة». .

 

استفتاء "سيدتي" لمسلسلات وبرامج رمضان 2017

 

تابعوا أيضاً:

لمشاهدة أجمل صور المشاهير زوروا أنستغرام سيدتي

ويمكنكم متابعة آخر أخبار النجوم عبر تويتر "سيدتي فن"

 

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X