لايف ستايل /سياحة وسفر

ليوناردو دي كابريو وكيت وينسليت على شواطئ "سان تروبيه"

ليوناردو دي كابريو Leonardo DiCaprio وكيت وينسليت Kate Winslet يقضيان إجازة صيفية على شواطئ مدينة "سان تروبيه" الفرنسية
"بلاس دي ليس" تقع في قلب "سان تروبيه"، وتبعد مسافة قصيرة من الميناء القديم ومتحف "لانونسياد"
متحف "لانونسياد"، هو من مناطق الجذب السياحي الأهمّ في "سان تروبيه"، ويحتل موقع صرح البشارة الديني
الشواطئ العامة المجانية هي نقطة جذب السائحين إلى "سان تروبيه"
إطلالة على مدينة "سان تروبيه" الفرنسية
"متحف الفراشات" يضم مجموعة من الفراشات الغريبة، ومصدرها الأمازون وجزر سليمان
المدينة القديمة "لا بونش" تعدّ المركز التاريخي لقرية الصيد
عند الوصول إلى الميناء القديم، ينبهر السائحون بجمال مشهد قوارب الصيد الصغيرة واليخوت العصرية التي ترسو في الميناء
الممثل ليوناردو دي كابريو Leonardo DiCaprio والممثلة الإنجليزية كيت وينسليت Kate Winslet
على مرتفعات قرية "سان تروبيه"، تربض أبراج القلعة المبنية في أوائل سنة 1600

ترتبط مدينة "سان تروبيه" الفرنسية بإجازات المشاهير، وقد قصدها أخيرًا بطلا فيلم "تايتانيك": الممثّل الأمريكي ليوناردو دي كابريو Leonardo DiCaprio والممثّلة الإنجليزية كيت وينسليت Kate Winslet لقضاء بضعة أيّام على شواطئها. فهل من علاقة ستجمع الثنائي على أرض الواقع بعد سنوات طويلة؟

من الصعب التصديق أنّ "سان تروبيه" كانت مجرد قرية صيد متواضعة، إذ كان الرسام الانطباعي بول سيغناك اكتشف المكان للمرّة الأولى، في أواخر القرن التاسع عشر. وسيغناك جذب في وقت لاحق إلى المدينة فنانين كثيرين، ومن بينهم: ماتيس وماركيه. وفي سنة 1955، ساهم فيلم "وخلق الله المرأة" للمخرج روجيه فاديم، ومن بطولة بريجيت باردو، الفيلم الذي صُور هناك، بتحويل هذه المدينة الساحلية البسيطة إلى منتجع سياحي، على واجهة إقليم "كوت دازور".
إنّ الطقس المشمس والشواطئ الرملية والبيوت الملونة بألوان الـ"باستيل" والشوارع الضيقة المرصوفة بالحصى والساحات المظللة بأشجار الصنوبر والسرو، كلّها عوامل ساهمت في إدراج "سان تروبيه"على لائحة المناطق السياحية الأوروبية الأهمّ. وفي هذا الإطار "سيدتي. نت" يجول على العناوين السياحية الجديرة بالزيارة في "سان تروبيه":

1. الميناء القديم


يقف السائحون مبهورين بجمال مشهد قوارب الصيد الصغيرة واليخوت العصرية التي ترسو في الميناء، خصوصًا عندما يُنظّم سباق القوارب "لا نيولارغ" في نهاية سبتمبر/أيلول، وبداية أكتوبر/تشرين الأول. وهناك، تصطف البيوت الملوّنة بألوان الـ"باستيل" إلى جانب المقاهي المزوّدة بـ"تراسات" في الهواء الطلق. ويبيع الفنانون المحليون أعمالًا ملوّنة تصور مشاهد من "سان تروبيه". ومن بين المنشآت الشهيرة المنتشرة على طول المرفأ، مقهى "سينيكييه" الذي يمتاز بواجهته الحمراء المشرقة ومظلاته. في الصباح الباكر، يحلو التوجّه إلى ساحة "بلاس أو زيرب"، حيث تباع الفواكه والخضروات الطازجة، فضلًا عن قصد سوق السمك اليومي لشراء الأسماك الطازجة.

"لا بونش": المدينة القديمة


تُعرف المدينة القديمة باسم "لا بونش"، وتعدّ المركز التاريخي لقرية الصيد، وقد خُصّص جزء منها كمنطقة للمشاة. وقوامها: أزقّة ضيقة وممرّات مرصوفة بالحصى ومتاجر صغيرة و"بوتيكات" راقية ومقاه ومطاعم. ويمكن للسائحين بدء استكشاف هذا الحي الحيوي، ابتداءً من شارع "دي لا سيتاديل"، الذي يقود إلى وسط المدينة القديمة. ويمكن التوجّه أيضًا إلى شارع "رو بورتايل نيوف" حتى الوصول إلى صرح "نوتر دام دي لاسومبتيون" الديني العائد إلى القرن الثامن عشر.

متحف "لانونسياد"

هو واحد من مناطق الجذب السياحي الأهمّ في "سان تروبيه". المتحف الفني المذكور يحتل موقع صرح البشارة الديني، ويعود تاريخه إلى سنة 151 ميلاديّة. وهو يحوي مجموعة من اللوحات الانطباعية.

القلعة


تربض على مرتفعات قرية "سان تروبيه" أبراج القلعة المبنية في أوائل سنة 1600. عند الوصول إلى القلعة، يرى السائح مدفع السفينة. وتضمّ القلعة متحف التاريخ البحري، الذي يسمح للزائرين اكتشاف الماضي البحري للقديس تروبيه، من خلال قصص عن الرجال والنساء، الذين رسموا تاريخ هذه القرية. ويمكن للزائرين التعرّف إلى الصيادين في المدينة، وبعضهم أبحر في رحلات صيد قصيرة على طول ساحل "بروفانس"، وأخرى أطول على متن قوارب الإبحار التجارية. ويطلّ المتحف أيضًا على مشاهد خلّابة لخليج "سان تروبيه" وسلسلة جبال "ماسيف دي موريس".

الشواطئ العامة


تتعدد الشواطئ العامة المجّانية (باستثناء رسوم استئجار الكراسي والمظلات)، وأبرزها: شاطئ "دي بويّابس" الرملي، فضلًا عن "بلاج دي غارنييه" بالقرب من مركز القرية على بعد مسافة قصيرة سيرًا على القدمين من القلعة، وشاطئ "بلاج دي كانوبييه".

"بلاس دي ليس"

تقع هذه البلدة المظلّلة المعروفة أيضًا باسم "بلاس كارنوت" في قلب "سان تروبيه"، وهي تبعد مسافة قصيرة من الميناء القديم ومتحف "لانونسياد". في صباح كل ثلاثاء وسبت، يستفيد سوق "بروفنسال" التقليدي من هذه الساحة الفسيحة المربعة، حيث تتعدد الأكشاك الملوّنة، التي تعرض الفواكه المحلية الطازجة والخضراوات والزهور. ومن النقاط الجاذبة أيضًا في الساحة، "كافيه دي زار" ذو الأجواء القروية.

متحف الفراشات


مع أكثر من 35.000 من المعروضات، يسمح هذا المتحف للزائرين الاطلاع على مجموعة واسعة من الفراشات من الأنواع المنقرضة، إلى الأنواع النادرة، مثل : "بلاك أبولو". كما تضم مجموعة المعرض أنواعًا غريبة من الأمازون وجزر سليمان.

هل أعجبكم الموضوع؟

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X