أسرة ومجتمع /علاقات زوجية

قبل أن تكون زوجتك.. هي ابنتي

إذا كنت زوجةً أو ابنةً أو أختًا أو زميلةً، ولك موقف من سلوك أقرب الرجال إليك، فهذه الصفحة لك. قولي كلمتك له، فالذكي من الإشارة يفهم... وعسى أن يكون رجلك ذكيًا!

الحماة:
لا يعني أن ابنتي تزوجت فإنها أصبحت زوجة ذلك الرجل ولم تعد ابنتي، هي ابنتي مهما حاول أن يسطر على تصرفاتنا ويتحكّم بما نقول لها وما نفعل! نزار زوج ابنتي، تزوّجا وبعد عامين أخذها ورحل لبلد بعيد ولم نعد نراها. حمدًا لله على الهواتف الذكية التي قرّبت المسافات وجعلتنا نتواصل يوميًا وكأنها معنا.
ابنتي ابتسام لم أرها ولم أر طفليها منذ تسعة أعوام، وأنا أقدّر ظروف عمل زوجها والضائقات المادية التي يمر بها، ونحن أيضًا إمكاناتنا المادية محدودة ومن الصعب السفر لها أو مجيئها عندنا. رضينا واكتفينا بالفيسبوك والمسنجر والواتساب وبدأت ابتسام تشاركنا كالسابق يومنا ونشاركها حياتنا.
علاقة ابتسام بنا وطيدة، خاصة مع أختها الصغرى فدائما كانتا معًا منذ الطفولة، أعمارهما متقاربة وميولهما متشابهة ولسن فقط أختين بل صديقتان. ما لم يرضه نزار هو أن اتصلت بابتسام لأخبرها أن أختها في المستشفى بعد تعرّضها لحادث سير! كيف لا أخبرها وهي معنا كل يوم، وإن أخفيت فستعلم من شخص آخر، كان علي أن أهرع وأخبرها بما حدث، خاصة أن وضع أختها ما بين الحياة والموت.
نزار أقام الدنيا وأقعدها، ولامني ألف مرة عن إبلاغي ابتسام بما حدث، وكأنه أصبح الأب وألام والحارس الشخصي لها! نسي أنني أمها وأنني أيضًا حريصة عليها وعلى مشاعرها، وفي النهاية ليس من حقه أن يمنعني من قول ما أريده لابنتي! نعم لمت نفسي بعد أن تدهورت صحة ابتسام عند سماعها هذا الخبر، خاصة أنها حامل لكن كل ما فكرت به هو علي أن أخبرها، ربما تسرعت ونسيت في تلك اللحظة حمل ابتسام وجلّ من لا يسهو، ولكن لا داعي لكل هذا التأنيب والتوبيخ من نزار!
هذه ليست المرة الأولى التي يتصرف بها نزار بهذه الطريقة، فهو دائمًا يتدخل بعلاقتنا ويلومنا على تصرفاتنا وقد نفد صبري من هذه التصرفات. عليه أن يتذكر أنني لازلت أمها ولم أمت بعد وهو زوجها وإن أراد التحكم في تصرفاتها فليكن، ولكن ليس التحكّم فينا وفيما نقول، خاصة أنها بعيدة عنا. قليل من التفهّم يا نزار فابتسام ابنتي!.

أم ابتسام (70– ربة منزل)
ليس لدي حساب على الفيسبوك

شاركوا في تقديم اقتراحاتكم لأم ابتسام على موقع سيدتي نت


إذا كنت زوجًا أو أبًا أو أخًا أو زميلاً وتواجه مشكلة في التعامل مع أقرب النساء في حياتك، فهذه الصفحة لك. قل كلمتك لها فالذكية من الإشارة تفهم... ولعلها تكون ذكية!.

زوج الابنة يرد:
لا أريد أن أتجاوز في كلامي وسأحاول الحرص على اختيار المفردات كي لا أبدو كرجل فظ وغير خلوق، فأنا الآن أستشيط غضبًا من هذه التصرفات اللامبالية التي يقوم بها بيت أهل زوجتي، خاصة حماتي والدة ابتسام زوجتي.
وكي لا أطيل من المقدمات، أخبروني بالله عليكم إن كنت أبالغ في ردّة فعلي، باختصار هذا ما حدث:
يرن هاتف زوجتي قبيل الصباح لتكون على الضفة الأخرى، والدتها تخبرها بأن أختها في المستشفى بين الحياة والموت!.
لو تريّث قليلاً حماتي لتذكرت أن ابتسام حامل، وأن وضعها الصحي في الحمل غير مستقر بسبب معاناتها من سكر الحمل، وإننا أيضًا نعيش في قارة أخرى، فبماذا ستفيد ابتسام هذه الأخبار؟
ما الذي حدث أثناء المكالمة؟ ابتسام تدهور وضعها واضطررت لأخذها للمستشفى في الساعات الأولى من الفجر تاركًا طفلينا عند الجيران. بقيت ابتسام في المستشفى يومين وأنا بين البيت والأطفال والمستشفى، تارة وضعها الصحي غير مستقر وتارة أخرى وضع الجنين غير مستقر. وأنا بين كل هذه الانشغالات والضغوط الجسدية أحاول أن أفكر مسبقًا وأتوقع ما سيحدث كي أخطط له. هل سينجو الجنين؟ وإن لم ينجُ فكيف سأتصرف عمليًا؟ هل أتصل بالمسجد لاستفسر إن كان يدفن الجنين في هذا العمر؟ هل أتصل في البنك لأخذ قرضًا يغطي هذه المصاريف؟ هل؟ وهل؟ وهل؟
يومان من القلق والتوتر والرعب عشتهما ولم يستقر وضع ابتسام إلا حينما سمعت صوت أختها في الهاتف وتحدثت معها بعد أن استقر وضع الأخت أيضًا!
لماذا كل هذا؟ أخبروني إن كان من حقي أن أغضب أم لا؟ بالطبع لمت حماتي على فعلتها هذه وتسرّعها، فهي السبب لما تعرّضنا له. كان بإمكانها ألا تقول شيئًا وإن سألت ابتسام عن أختها فهنالك ألف حجة وحجة لتقال، هاتفها معطّل أو أضاعت الهاتف. لم يكن هنالك داع لكل هذا! يومان عصيبان عشناهما تبهدل فيها الأطفال ما بين المدرسة وبيت الجيران والمستشفى، وأنا خسرت بعض المخصصات من العمل، فلم أكن أستحق إجازات كوني مستجدًا في هذه الوظيفة.
سامحك الله يا حماتي وحقًا لا أشعر بالأسف الآن إن كنت تلومين نفسك وتشعرين بتأنيب الضمير على ما سببته لنا بسبب تهورك وعدم حرصك، كنا سنخسر الجنين بسببك. لا تلوميني على غضبي من تصرفك، فمثلما أنت حريصة على أن ابتسام ابنتك وتريدين إخبارها كل شيء، مثلما أنا حريص عليها كونها زوجتي وأم أطفالي وهنالك جنين قادم أريد أن أضمن سلامته.

نزار (41– موظف في مصنع معلبات)
ليس لدي حساب على مواقع التواصل الاجتماعي

شاركوا في تقديم اقتراحاتكم لنزار على موقع سيدتي نت

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X