أسرة ومجتمع /أخبار أسرة ومجتمع

"خليفة سات".. أول قمر صناعي بأيد إماراتية 100%

لقطة جماعية للشيخ محمد بن راشد وفريق تطوير القمر الصناعي الإماراتي
جانب من احتفالية التدشين
محمد بن راشد يتحدث مع عدد من المشاركات في تطوير القمر الصناعي

دشّن الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس دولة الإمارات رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، القمر الصناعي "خليفة سات"؛ أول قمر صناعي إماراتي يتم تطويره بأيدي فريق من المهندسين الإماراتيين بنسبة 100% ليسجل بذلك دخول الإمارات عصر التصنيع الفضائي الكامل، حيث من المقرر إطلاق القمر إلى الفضاء الخارجي خلال وقت لاحق من العام الجاري عقب الانتهاء من إجراء سلسلة تجارب الإطلاق، ليكون "خليفة سات" القمر الصناعي الإماراتي والعربي الأول من نوعه لجهة تطويره محلياً وعربياً، مؤسساً بذلك قاعدةً وطنيةً لتصنيع الأقمار الصناعية بكفاءات إماراتية.

جاء ذلك خلال الزيارة التي قام بها الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم إلى مجمّع تصنيع وتجميع الأقمار الصناعية في "مركز محمد بن راشد للفضاء".

وبهذه المناسبة، قال الشيخ محمد بن راشد: "المهندسون الإماراتيون هم أول فريق عربي يستطيع بناء قمر صناعي بنسبة 100% من دون أي مساعدة أجنبية، وشباب الإمارات أثبتوا كفاءة.. وقدرة فائقة في ميدان التصنيع الفضائي".

وتابع: "دولة الإمارات اليوم هي الدولة العربية الأولى التي تمتلك تقنيات بناء أقمار صناعية بشكل كامل ومستقل عن أي دعم خارجي، ولدينا اليوم علماء وخبراء ومهندسون يشكلون نواة لمستقبل علمي راسخ للدولة".

وكان في استقبال الشيخ محمد بن راشد لدى وصوله إلى المجمّع حمد عبيد المنصوري، رئيس مجلس إدارة مركز محمد بن راشد للفضاء، واللواء طلال حميد بالهول الفلاسي، ويوسف حمد الشيباني مدير عام المركز، وعدد من كبار المدراء التنفيذيين في المركز.

وقد اطلع سموه على مستجدات المشروع ومراحل إنجازه المختلفة، واستمع من فريق المهندسين الإماراتيين إلى شرح حول أبرز التقنيات التي يضمها "خليفة سات"، حيث يشتمل المشروع على سبعة ابتكارات فضائية، تشمل: كاميرا تصوير ذات درجة وضوح عالية؛ وتطوير تقنيات لزيادة سرعة تنزيل الصور؛ وابتكار تقنية للتواصل مع القمر نفسه من أي مكان في العالم؛ إلى جانب تطوير تقنيات لتحريك القمر في الفضاء الخارجي لتوفير صور ثلاثية الأبعاد بكمية أكبر؛ بالإضافة إلى تطوير تقنية للتحكم الأوتوماتيكي بالقمر؛ وتطوير تقنية تحديد مواقع التصوير ما يجعله من أفضل الأقمار الصناعية العالمية في مجال توفير الصور العالية الجودة؛ وكذلك إدخال تحسينات على سرعة الاستجابة وتطوير دقة تحديد مكانية عالية.

يذكر أن "خليفة سات" هو ثالث قمر صناعي يطوره "مركز محمد بن راشد للفضاء"، بعد كل من "دبي سات-1" و"دبي سات-2". ويتميز "خليفة سات" عن نظيريه السابقين بأنه أول قمر صناعي في الإمارات والمنطقة يتم تطويره بالكامل على أيدي فريق مختص من المهندسين الإماراتيين.

X