اكتب الكلمات الرئيسية فى البحث

"سيدتي: وراء الكواليس في أوبريت " أئمة وملوك" في مهرجان الجنادرية الـ 32

200 طفلة شاركت على المسرح بفقرات الأوبريت
الملك سلمان ومحمد عبده
كلمة وزير خارجية الهند ضيف شرف المهرجان
محمد عبده وراشد الفارس ورابح صقر
سالم الهندي يتوسط فناني الأوبريت
فقرات الأوبريت
فنانين الاوبريت اثناء البروفات
الملك يكرم الراحل سعود الفيصل
راشد الماجد وعبد المجيد عبد الله وسط عرض للخيول الأصيلة
سالم الهندي ومحمد عبده في البروفات
راشد الماجد اثناء تأدية الأوبريت
مشهد من الأوبريت
وزير الحرس الوطني الأمير خالد بن عياف
الملك يكرم خيرية السقاف
الملك سلمان ومحمد عبده
حسن البلام
مشهد من الأوبريت
عبد المجيد عبد الله اثناء تأدية الاوبريت
العرضة السعودية وسط تكاتف يجسد الحس الوطني بين الشعب والقيادة
الشعب السعودي متفاعلا بالأوبريت
سالم الهندي مع الفنانين بالاوبريت
الأوبريت
المهندس وعبد المجيد وراشد في فقرات الأوبريت
الدكتور غسان الشبل الرئيس التنفيذي للمجموعة السعودية للأبحاث والتسويق اثناء تكريم الملك لرعاية الجنادرية
عبد المجيد عبد الله يتوسط ماد المهندس وعبد المجيد عبد الله في الأوبريت
خاد الحرمين الشريفين الملك سلمان
محمد عبده
الفنانين أثناء تأدية الأوبريت
خادم الحرمين الشريفين أثناء تأدية العرضة السعودية
حسن البلام
العرضة بالسيوف وسط أداء الأوبريت
الجمهور يتفاعل
الفنانين أثناء تأدية الأوبريت
الامير بدر بن عبد المحسن مشرغا على الأوبريت بالبروفات
عرض للخيول الأصيلة
45 صور

برعاية كريمة من الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، حفظه الله، افتُتح مهرجان الجنادرية هذا العام في نسخته الـ 32، شاملاً عرض أوبريت بعنوان " أئمة وملوك" الذي يعد أول عملٍ فني تقدّمه الجنادرية في عهد الملك سلمان بن عبدالعزيز، "سيدتي" تابعت الأوبريت منذ البداية حتى عرضه أمام القيادة الرشيدة فإلى التفاصيل.

أوبريت "أئمة وملوك"

تتمحور فكرة الأوبريت حول تقديم ومضات وإضاءات عن الدولة السعودية الأولى والثانية والثالثة في قالب مسرحي جمع بين الدراما والغناء والعروض الفنية باستخدام الشاشات وأحدث التقنيات في هذا المجال، وهو من رؤية وأشعار الأمير بدر بن عبدالمحسن، وألحان ياسر بو علي، وأداء الفنانين محمد عبده، وعبدالمجيد عبدالله، وراشد الماجد، ورابح صقر، وماجد المهندس، وأداء درامي للفنانين راشد الشمراني، وعلي إبراهيم، وعبدالعزيز السكرين، وشافي الحارثي، ومجموعة من الممثلين الشباب.


استهل الفنان محمد عبده فنان العرب الأوبريت حيث ألقى مطلع اوبريت الجنادرية والذي حمل عنوان "ائمة وملوك"،

"اطلال وبساتين... حبر الشفق، دفاتر الطين.

قصايد الشوق العتيقة والحنين..

تذكرني سنين.. وسنين..وسينين..

الجنادرية.. عشق يتجدد في ذاكرة الوطن

صفحات من نور

وأمجاد تمتد من الماء الى الماء

ازرعيني ورد... جرديني سيف

اتركيني اسهر... في عيونك طيف

علميني الصبح.. علميني الليل

فجري حبك.. في ضلوعي سيل...

انا احبك حيل .. حيل.. يالسعودية"".

ليتبعه أصوات الفنانين المشاركين بإضافة اللمسات الفلكلورية والشعبية والعروض التي تشكَّلت في المسرح، وعرضات المناطق السعودية، كما أضافت الخيول الأصيلة رونقاً خاصاً على جمالية الحفل، وحضارة الأوبريت، عبر عروض باهرة لملحمة تاريخية تسطَّر بالتاريخ، بابداع المشرف على المسرح حسن البلام وبحضور ما يقارب 700 عارض للفلكلور الشعبي والعرضة النجدية، بالإضافة إلى أكثر من 200 طفلة قدمن دورهن بأداء الرقصة الخاصة في مطلع بعض القصائد، تزامنت بداية مع صوت رابح صقر وعبدالمجيد عبدالله ترحيباً بالقيادة الرشيدة، كما شاركت أيضاً الخيول الأصيلة في رسم صورة احترافية لإحدى لوحات الأوبريت، الذي حمل معه تقنيات حديثة للمرة الأولى لتوثيق وترسيخ تأسيس الدولة السعودية الأولى، والثانية إلى ما تشهده الدولة في هذا العهد الزاهر عهد الدولة السعودية الثالثة، وعرض إنجازات السعودية في العهود الماضية إلى عهد الملك سلمان، مع إضاءات خاصة على محتوى كل لوحة فنية متزامنة مع كلمات القصيدة.

كما شارك في الأوبريت ممثلون رواة بأداء درامي، يحكون عن القصص التي توارثتها الأجيال، وعن رصد التطور الذي تشهده السعودية، وهم: راشد الشمراني، وعبدالعزيز السكيرين، وعلي إبراهيم، وشافي الحارثي.

وبحضور حشد كبير من المسؤولين والضيوف والشخصيات المهمة، الذين استمتعوا برونق كلمات البدر مع الملحن ياسر بوعلي، اختتم الحفل الخطابي والأوبريت الغنائي بأجمل لوحة مشرفة في تاريخ الأوبريت في نسخته الـ 32.



كواليس بروفات أوبريت الجنادرية أئمة وملوك

شهدت سيدتي على التحضيرات لمجريات أوبريت الجنادرية هذا العام، بمشاركة الفنانين: محمد عبده، راشد الماجد، عبدالمجيد عبدالله، رابح صقر، ماجد المهندس، وراشد الفارس، والبداية كانت مع الفرق الفلكلورية ، التي أضفت على الكلمة واللحن الصور الاستعراضية، حيث استعدت منذ أكثر من أسبوع ليلاً ونهاراً ليكون الأوبريت الأفضل على مدى السنين الماضية، حتى وضع اللمسات النهائية للبروفات على المسرح.



وراء الكواليس

اشتمل الأوبريت على لوحات وطنية بتقنيات عالمية حديثة واحترافية للمرة الأولى، وقاد الممثل الكويتي حسن البلام مهام الإشراف المسرحي من ناحية دخول وخروج الفرق الشعبية والفلكلورية، وأكمل البلام البروفات النهائية لإظهار المسرح بالصورة المشرِّفة في ليلة الاستعراض حيث تناسبت مع الحدث الذي أخرجه المخرج أحمد الدوغجي.



اشراف وتنفيذ

أوبريت "أئمة وملوك" الذي أستندت مهمة تنفيذه والاشراف عليه الى شركة روتانا للصوتيات والمرئيات" برئاسة سالم الهندي الرئيس التنفيذي للشركة،

الذي يصف "الجنادرٌية32 "بقوله انها مناسبة وطنيٌة ٌيمتزج فيٌها عبق التارٌيخ المجيد، وناتج الحاضر الزاهر، وتأكيدا للهوية العربية الاسلاميٌة، وتأصٌيل الموروث الوطنًي بشتى جوانبه، والحفاظ عليه ليبقى ماثلاً للأجيال القادمة.

وعن المهمة التي استندت لسالم الهندي في الجنادرية 32 يقول "هذا شرف كبير ان نكلف من جانب وزير الحرس بتنفيذ والاشراف على هذا الاوبريت، الذي شرفه خدام الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز سلمه الله برعايته وحضوره وهذا فخر لنا كشركة روتانا أن ننفذ مثل هذا العمل الضخم ،لاسيما وأن الجنادرية تعتبر المهرجان الوطني الأول في المملكة العربية السعودية.

ويضيف الهندي "قبل بدئنا في التنفيذ كان لدينا من جانبي وجانب الفريق العامل سواء المخرج التلفزيوني للحدث ا أحمد الدوغجي او المخرج المسرحي للعمل او الأطراف الاخرى، قراءة للأعمال الماضية التي تم تقديمها في الجنادرية حتى ننجز ماهو مختلف ومميز وجديد إلى أن وصلنا لنتيجة مرضية، بجهود مهندس الكلمة الأمير الشاعر بدر بن عبدالمحسن الذي تولى شخصياً وفريقه موضوع كتابة سيناريو وشعر هذا الاوبريت".

ويكشف الهندي قائلاً هذا العمل الضخم شارك به عدا المطربون والفنانون الذين وقع عليهم الاختيار ما يفوق ألف شخص قدموا بأصواتهم وتجسيدهم الابداعي سيناريو لوحات العمل حيث تناول اوبريت "أئمة وملوك" تاريخ الدولة السعودية الاولى في عهد الامام عبدالعزيز بن محمد والدولة السعودية الثانية في عهد تركي بن عبدالله والدولة السعودية الثالثة في عهد الملك عبدالعزيز ال سعود وحتى يومنا هذا ان شاء الله".

وعن الشق الموسيقي في اوبريت "الجنادرية 32" يتحدث الهندي قائلاً:"طبعاً ملحن هذا العمل هو الملحن المبدع ياسر بو علي الذي اشرف بنفسه على تركيب الطربين المشاركين اصواتهم على العمل وقد حدد لكل مطرب اللوحة والفقرة والشطرة التي سيغنيها .

وصول الفنانين

من ناحية أخرى، كان أول الحاضرين للوقوف على البروفات الأوبريت الشاعر الأمير بدر بن عبدالمحسن، كاتب الأوبريت، حيث حضر باكراً ليتابع جميع تفاصيل الأوبريت، كما حضر الفنان ماجد المهندس "وكان أول الفنانين الحاضرين"، وتبعه الفنان راشد الماجد، وكان في استقبالهما الأستاذ سالم الهندي الرئيس التنفيذي لروتانا، وحضر بعدهم فنان العرب محمد عبده، وبعده مباشرة رابح صقر وراشد الفارس، وذلك قبل الساعة الثامنة مساءً، في إشارة إلى التزامهم بمواعيد الحضور. وحضر وفي وقت متأخر الفنان عبدالمجيد عبدالله لظروف وصوله من المطار إلى الجنادرية، واجتمعوا جميعاً إلى جانب الأمير بدر بن عبدالمحسن في الصالة الملكية لمتابعة تفاصيل الأوبريت، وجرت بينهم أحاديث جانبية تخص الأوبريت وعن مدى استعدادهم الكامل له.



استعدادات

وبعد استقبال الفنانين المشاركين وحديثهم الجانبي مع الشاعر الأمير بدر بن عبد المحسن، استعدوا للصعود إلى المسرح للقيام بالبروفات، وكان توزيع وقوف الفنانين على يمين الصالة الملكية ابتداء من راشد الماجد، ماجد المهندس، وعبدالمجيد عبدالله، بينما في الجهة الموازية على يسار الصالة رابح صقر، وراشد الفارس، وشملت البروفة عرضاً لجميع اللوحات التي تحكي عن عبق التاريخ، كما وُجِدَت فرق العرضة السعودية، في حين لم يؤدِ الفنان محمد عبده البروفة المخصصة له، بينما كان راشد الماجد ورابح صقر الأكثر تفاعلاً خلال مجريات البروفة بإيحاءاتهما التي اتضحت خلال تأديتهما الوصلات الغنائية، في حين ساد الهدوء ومعالم الانسجام على ماجد المهندس وراشد الفارس وعبدالمجيد عبدالله.

عين سيدتي

وفي سياق الحديث عن تجمع الفنانين والتقائهم ببعضهم بعضاً قبل أداء البروفة، جلس ماجد المهندس وعبدالمجيد عبدالله وراشد الماجد إلى جانب بعضهم، ودارت بينهم نقاشات، وحضر لمتابعة مجريات وحيثيات الأوبريت وزير الحرس الوطني الأمير خالد بن عياف، الذي قام بمتابعة كامل التفاصيل، وبجولة في قرية الجنادرية للتعرف على ما تحتوي عليه من فعاليات وأركان وأجنحة مشاركة.

ملابس الفنانين

وكما كل عام ظهر الفنانون المشاركون بأزياء مخصصة للمحتوى المطروح للأوبريت حيث قام مصمم الأزياء السعودي سراج سند بتولي مهمة تصميم أزياء الفنانين وتنفيذها من قبل شركة روتانا التي أسندت إليها مهام الإشراف على الأوبريت، وبذلك تكون المشاركة الثالثة لسراج في الجنادرية بعد مشاركته الأولى في تصميم أزياء المهرجان عام 2004 ،وكان الزي وقتها على شكل الرقم عشرين، وفي عام 2014 قام بتصميم أزياء الفنانين المشاركين في الأوبريت باللون الأزرق محاط بها خطوط بيضاء، وقد استوحاها من عبق التاريخ، ويقول سراج في فلسفته: إنه يضع بصمته في التصميم بالرجوع إلى عبق التاريخ والتراث السعودي. لافتاً إلى التزامه في التصميم بنوعية المناسبة ومحتواها، "وفي الجنادرية 32 استوحيت التصاميم من الموروث السعودي وعراقة الماضي وهذا ما سيظهر في أوبريت أئمة وملوك".

نفي

وحول ما تردد عبر وسائل التواصل الاجتماعي وبعض المواقع بأنه على هامش ايام مهرجان "الجنادرية 32" سيكون هناك يومياً حفل غنائي تقيمه روتانا، نفي سالم الهندي الأمر معلناً :"هذا غير صحيح.. وغير مطروح حالياً".