فن ومشاهير /مقابلات

رامي عياش لـ"سيدتي": ألبوم فيروز غير مقبول ولهذه الأسباب مزّقت عقدي مع سيمون أسمر

رامي عياش
رامي عياش من مسلسل "أمير الليل"
رامي عياش
رامي عياش من مسلسل "أمير الليل"
رامي عياش من مسلسل "أمير الليل"
رامي عياش
رامي عياش
رامي عياش من مسلسل "أمير الليل"
رامي عياش
رامي عياش
رامي عياش

في لقائه مع "سيدتي" يسترجع الفنان رامي عياش ذكرياته عن حقبة سيمون أسمر، المخرج الذي انطلق من مدرسته، وعاد ليمزّق عقده معه، يومها عاداه أهله 4 أشهر بسبب قراره الذي أكّد أنّه لم يندم عليه يوماً، معترفاً بفضل الأسمر عليه رغم كل الحروب التي خاضها ضدّه.
ينتقد رامي ألبوم فيروز، ويرى أنّ خطوة غناء سفيرتنا إلى النّجوم أغانٍ مترجمة لا تليق بها.
رامي الذي يتمتع بثقافة عالية، تظلمه المقابلات الصحفية، يضع اللوم على المحاورين الذين يجرّون الفنان إلى أسئلة لا طائل منها، عازياً ابتعاده عن المقابلات إلى ضعف المحاورين.


أنت متكلم وعميق ولديك شخصية نافذة ومؤثرة، هذه الجوانب لماذا لا نراها في مقابلاتك التلفزيونية؟
مجمل ما يطرح اليوم من أسئلة سطحي ما جعلني أبتعد عن إجراء المقابلات الصحفية. تخيلي إعلامنا اليوم، محطّة تعطي شخصاً «مش معروف قرعة بيو من وين» منبراً لينتقد أعمالاً أكبر منه، هذه النماذج لديها منابر تعطي رأيها منها، وكلها انتقادات لا تمتّ إلى المهنيّة بصلة. لا يحقّ لأي كان أن ينتقد وهو غير متمكّن من المادّة التي ينتقدها، لا يحقّ لأيٍ كان أن يكون عضو لجنة تحكيم ليحكم على موهبة تكون أحياناً قد انتظرت 12 سنة لتقف أمام اللجنة، فتسمع «أي كلام».
على سيرة لجان التحكيم، وبما أنّك خرّيج برنامج «ستوديو الفن» ما هي أكثر جملة قالها لك المخرج سيمون أسمر وأعطتك دافعاً وإصراراً؟
قال لي «ما في أعند منك». أنا فسخت عقدي مع سيمون أسمر في عمر الـ17. يومها مزّقت العقد أمامه، وعاداني أهلي 4 شهور وسألوني يومها «من أنت يا صوص لتمزّق عقداً بوجه سيمون أسمر»، فأخبرتهم أنّ هذا ما أراه مناسباً لي.
كنت محقاً يومها بتمزيق العقد، أم عدت وندمت لاحقاً؟
لم أندم على شيء، أنا رجل وأتحمّل مسؤولية أفعالي حتى لو لم تكن صائبة.


كيف علاقتك اليوم بسيمون أسمر؟
ظلّت الحرب بيني وبين سيمون أسمر، أو على وجه التحديد حرب سيمون أسمر معي لأنّي كنت حينها ولداً لا أجيد افتعال الحروب، بقيت هذه الحرب حتى خمس سنوات مضت. عندما وقع كنت أوّل من وقف إلى جانبه، فهو بالنهاية له أفضال علينا. وواجبي كان يحتّم عليّ أن أكون إلى جانبه. وهكذا عادت العلاقة بيننا. نحن الوحيدون الذين كنّا أوفياء لسيمون أسمر في غيابه وحضوره.
هذا يعني أنّه لم يكن لسيمون أسمر فضلُ في مسيرتك الفنيّة؟
بل له أفضال على الجميع، فأنا تخرّجت من برنامجه «ستوديو الفن»، حتى لو عدت وأثبتتّ نفسي لاحقاً. بالنهاية هو فتح لي هذه البوابة، ومنها انطلقت، بعدها لم يكن لأحد فضلٌ عليّ، أذكر هنا أنّ والدتي رحمها الله قالت له في «نهر الفنون» «لا تخسر رامي»، فأجابها «كل يوم لديّ رامي بينما هو لديه سيمون أسمر واحد». وهذا أمر صحيح، لكنّ هذا الأمر لم ينجح معي، فأمّنت طريقي وقررت أن أخوض التحدّي وحيداً.
أنت محارب حتّى النفس الأخير، هل تعبت؟
أحياناً أشعر بأني بالفعل تعبت.
هل وصل بك الأمر يوماً أن تقرر الاعتزال في عمرٍ معيّن، لتكمل حياةً عادية بعيداً عن الأضواء؟
نعم، تراودني أفكار كهذه أن أرتاح في الجبل، لا أحب السفر أبداً، الحياة بالنسبة لي هي هذه الـ 200 متر في الجبل. هذه الكرة الأرضيّة بالنسبة لي.


زوجتي داليدا ناجحة وموهوبة
يحسب عليك أنّك تدعم زوجتك مصممة الأزياء داليدا عياش، في وسط يسعى فيه الفنان إلى أن يخطف الأضواء وحده.

أنا أدعم كل الذين حولي، أدعم كل من أحب، فكيف إذا كان هذا الشخص زوجتي؟ داليدا شخص ناجح وموهوب جداً وأنا أفخر بها، وأحب أن أدعم موهبتها التي لفتتني منذ بداية تعارفنا. أتساءل أحياناً أي وجود لشخصٍ كان سيحدّ من موهبتي في بدايتي؟ ومن هذا المنطلق أدعم داليدا لتثبت نفسها. كل شخص لا يعتبر زوجته مرآته ويسعى إلى المحافظة عليها لديه مشكلة حقيقية.
يميل معظم الفنانين إلى عدم الاستقرار، بحكم طبيعة عملهم، أنت على النقيض تحب المنزل، تكره السفر وحياة النجوم. هل هذه إحدى مفاعيل الزواج والأبوة؟
هذه الأمور موجودة بشخصيّتي منذ مدّة طويلة. لا أحب السهر، ولا الصخب. كلنا مررنا بتجارب، ولكن كان عليّ الاختيار، إما الغرق في هذه الحياة، أو أن أقوم بعمل كونترول والمحافظة على استقراري وتوازني.

مات عصر الألبوم
أنت من أكثر الفنانين الذين يطلقون أغاني «هيت»، لكنّك ابتعدت منذ مدّة طويلة عن الألبومات، برأيك مات عصر الألبوم؟

نعم، مات عصر الألبوم، فالألبوم لا يقدّم ولا يؤخّر، بل على العكس أحياناً يؤذي الفنان، لأنّه يقوم بإطلاق 14 أغنية دفعة واحدة، فلا ينجح منها سوى ثلاثة. لديّ أغانٍ جاهزة لكنّي أرفض إطلاقها ضمن ألبوم، فكل أغنية أعمل عليها تقريباً سبعة أشهر. أنا أعتبر أنّه تقليل من شأن المستمع أن أقوم بإطلاق عمل اشتغلت عليه أسبوعاً واحداً فقط كما يحصل حالياً، وقد استمعت مؤخراً إلى أغانٍ لم أصدّق ما أسمع وتساءلت «لماذا أتعب نفسي إذاً؟». أنا أقدّم أغاني يستمع إليها ابني بعد 22 سنة ويشعر أنّني أطلقتها اليوم لأنها أعمال تعيش.
هل استمعت إلى ألبوم السيدة فيروز؟
سمعت أغنيتين فقط، (ثم يتساءل بدهشة) هل صدر الألبوم؟
ما موقفك من أنّه عبارة عن أغنيات مترجمة من أغانٍ عالمية؟
لا، هذا الأمر غير مقبول.


لكنها رغبة السيدة فيروز كما قالت ابنتها ريما؟
فيروز هي اكتشاف الأخوين رحباني، اللذين كانا يرتأيان ماذا ستغني، لم تكن هي التي ترتأي، لذا ليتك لم تخبريني بهذا الأمر.
بعد «حبيب القلب» ما جديدك؟
أحضر لكليب جديد من ألحاني، وكلمات منير بو عساف، وستخرجه إنجي جمال في الأردن وفي بودابست.
انطلقت مسيرة إنجي معك في كليب «مجنون»، هل تشعر أنّك شريكها في كل النجاح الذي حقّقته؟
هي تقول هذا الأمر. أنا اكتشفت هذه الموهبة وسعيد بنجاحها.

لمشاهدة أجمل صور المشاهير زوروا أنستغرام سيدتي

ويمكنكم متابعة آخر أخبار النجوم عبر تويتر "سيدتي فن"

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X