أسرة ومجتمع /تحقيقات الساعة

ميلياردير يتزوج 23 امرأة سراً

تقدر ثروته بحوالي أربعة مليارات دولار
ملياردير يدعى ميغيل سيارينسي

اعتقل في البرازيل في مطلع هذا الأسبوع ملياردير يدعى ميغيل سيارينسي (71 عاماً) بعد أن اكتشفت السلطات بأنه متزوج من ثلاث وعشرين امرأة في ثلاث وعشرين ولاية برازيلية من أصل سبع وعشرين ولاية تتألف منها البرازيل.

تسربت أخبار اعتقال ميغيل على موقع التواصل الاجتماعي فيس بوك عبر صديق مقرب له نشر على موقعه نبأ زواج ميغيل من ثلاث وعشرين امرأة، كما أن هذا الصديق الذي رفضت السلطات الإفصاح عن اسمه أبلغ عنه السلطات المدنية البرازيلية، التي لم تتردد في اعتقاله بسبب انتهاكه للقانون. الذي يعاقب المتعدد بالسجن لفترة قد تصل إلى خمس عشر سنة.
وقال صديق ميغيل بأن المليادرير التي تقدر ثروته بحوالي أربعة مليارات دولار أخبره بذلك في إحدى ليالي سهرهما. والسبب الأساسي للتبليغ، كما كتب الصديق على مواقع التواصل، هو نفاق ميغيل، فكل زوجة لا تعلم شيئاً عن الأخرى.

إخلال بالشرف العام
تهمة ميغيل في «الإخلال بالشرف العام» وبحسب مصادر قضائية، فإنه ربما يدخل السجن سبع سنوات بعد استكمال الاتصال مع زوجاته المبعثرات في ثلاث وعشرين ولاية برازيلية. ومن جهة أخرى فقد أكدت الأخبار أيضاً بأن لميغيل ثلاثين ولداً من هؤلاء النساء، وعن أسباب الزواج، قال صديق ميغيل بأنه أخبره بأنه كثير السفر، ولا يستطيع البقاء مع امرأة من دون زواج، فبرأي ميغيل أن المرأة المتزوجة لا تخون زوجها كما تخون صديقها الخاص.

اختلاف القوانين
معروف بأن البرازيل تتألف من سبع وعشرين ولاية لكل منها قوانينها المدنية الخاصة، أي أنه إذا تزوج رجل في ولاية من الولايات فلن تجري تحقيقات حول ما إذا كان الرجل متزوجاً في ولاية أخرى. وقد استفاد ميغيل من هذا الواقع وتزوج ثلاثاً وعشرين امرأة في الولايات، حيث امتدت إليها مصالحه العقارية. ولكنه اعتقل لأن القضية وصلت إلى السلطات الفيدرالية التي قالت إنه كان يستغل النساء عن طريق الكذب والنفاق، وتم اقتياده الى العاصمة برازيليا حيث سيمكث في السجن بعد اتمام التحقيقات مع جميع زوجاته.

تقاسم الثروة
ما هو مدمر لإمبراطورية ميغيل هو أن زوجاته قد يطلبن الطلاق وفي هذه الحالة فإنه، بموجب القانون البرازيلي، سيتقاسم ثروته البالغة أربعة مليارات دولار مع جميع زوجاته الثلاثة والعشرين. وقال الناس على وسائل التواصل الاجتماعي إنه ربما يكون هناك المئات أو ربما الآلاف من البرازيليين المتزوجين في ولايات غير الولاية التي ينتمون إليها. ولمنع ذلك طالبوا بتوحيد قوانين الزواج في جميع الولايات، والتأكد من سجل الرجل الذي يريد الزواج من امرأة تقطن في ولاية ليست ولايته.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X