فن ومشاهير /أخبار المشاهير

هل يشكل حمل كيت ميدلتون خطراً على حياتها ؟

كيت ميدلتون
كيت في حملها السابق
كيت في حملها بالأمير جورج
كيت في حملها بالأميرة شارلوت
الاميرة في حملها الثالث

لا شكّ أنّ من يتابع حياة العائلة المالكة وأخبارها وينظر إلى صور أفرادها يلاحظ الفرق الكبير في صورة دوقة كامبريدج كيت ميدلتون  Kate Middleton في حملها الثالث والفرق الشاسع بينها وبين صورها في حملها السابق .

فحجم بطن الأميرة في أشهر الحمل الاخيرة بالطفل الملكي الثالث هي اكبر بكثير من حجمها في نفس الفترة من الحمل بالأمير جورج Prince George والأميرة شارلوت Princess Charlotte  .



الأمر الذي دفع البعض للتكهّن وإطلاق الشائعات حول إمكانية أن تكون الأميرة حاملاً بتوأم وهو الأمر الذي تمّ نفيه لاحقاً .

إلا أنّ الأمر لم يمر مرور الكرام بل سمح بإطلاق الشائعات حول دقّة وضع الأميرة الصحي خصوصاً مع احتمال اختيار مكان ولادتها في المنزل بدل المستشفى وهو الأمر الذي لم يحسم بعد .



إلا أنّ أخصائيي التوليد النسائي وأطباء الأمراض النسائية أكدوا أنّ الأمر طبيعي جداً وأن صحة الأميرة لن تتأثر بحجم بطنها بل إن السبب في ذلك يعود إلى أنّ النساء اللواتي حملن لمرتين متتاليتين معرّضن لأن يكون حجم الحمل الثالث أكبر منه في المرات السابقة وهي تغييرات تعود للهرمونات والجسم ولا علاقة لها بأي مخاطر .



ويبدو أن الأميرة هذه المرة ستعاني أكثر للتخلص من الوزن الزائد ما بعد الولادة ن خصوصاً أنها سبق وظهرت برشاقة سريعة بعد ولادتها الأمير جورج والأميرة شارلوت وهو ما أثار إعجاب النقذاد والمتابعين حول العالم ، فهل ستنجح هذه المرّة في التخلص من الوزن الزائد بالشرعة ذاتها وما هي يا ترى خططها بهذا الخصوص ؟

 

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X