أسرة ومجتمع /أنت و العمل

ابتعد عن المتشائم لتصبح ثرياً

"النجاح على المدى الطويل من الممكن تحقيقه عندما تكون لديهم نظرة عقلية إيجابية"
ابتعد عن المتشائم لتصبح ثرياً
الأثرياء العصاميين انتقائيون بشدة حول الأشخاص الذين يوجدون برفقتهم.

الشخصية المتشائمة شرٌّ لابد منه في حياة أي شخص، وغالباً ما تصادفها في العمل، أو في حياتك الاجتماعية، مثل صديقٍ، أو قريب. هذه الشخصية تنشر طاقتها السلبية على الجميع، وهي لا تؤثر على حالتك النفسية فقط، بل وعلى وضعك المادي أيضاً!


هذا ما أكده الكاتب توماس سي كورلي بعد دراسته العادات اليومية للأثرياء لمدة خمس سنوات، حيث أوضح أن هناك صنفاً واحداً من البشر يكرهونه، ويتجنبون صداقته، وهو "المتشائم".
ويشرح كورلي في كتابه "Change Your Habits, Change Your Life" أن الأثرياء العصاميين انتقائيون بشدة حول الأشخاص الذين يوجدون برفقتهم.


ويقول: "يحرص الأثرياء دائماً على البحث عن الأشخاص الذين يملكون هدفاً واضحاً لحياتهم، والمتفائلين بطبعهم، وذوي النظرة الإيجابية للحياة بشكل عام، والمتحمسين لها".
وأشار كورلي إلى أن 86% من الأثرياء، الذين درس يومياتهم، يميلون إلى الأشخاص ذوي التفكير الناجح، بينما يحاولون تجنب الأشخاص السلبيين.
ويفسر كورلي ملازمة الأثرياء للمتفائلين دائماً، بأن "النجاح على المدى الطويل من الممكن تحقيقه عندما تكون لديهم نظرة عقلية إيجابية".


وما يدعم نظرية توماس كورلي، الاستنتاجات المماثلة التي وصل إليها الصحفي نابليون هيل بعد إجرائه بحوثاً على أكثر من 500 مليونير عصامي، حيث كتب أنه "لا أمل في أن يحقق الشخص النجاح ما دام يصد الناس بشخصيته السلبية".
ويخلص توماس كورلي في كتابه إلى ضرورة تجنب المتشائمين لأنهم سيعيقونك عن متابعة نجاحك.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X