أسرة ومجتمع /شخصية اليوم

سعودية تنشر رياضة ركوب الدراجات بين فتيات جدة

أثناء ممارسة ركوب الدراجة
ناهد مع دراجاتها
ناهد فلمبان

تهوى الرياضة بأنواعها كافة، وتمارسها منذ الصغر، لاسيما رياضة ركوب الدراجات، ولم تكتفِ بذلك، بل عملت على نشر هذه الثقافة بين الفتيات في أحد أحياء محافظة جدة.
ناهد فلمبان، ذات الـ46 عامًا، والتي مارست هذه الهواية منذ صغرها، قامت بتوفير الدراجات للراغبات بركوبها وتدريبهن على ذلك؛ لتتمكن خلال فترة وجيزة من تعزيز هذه الرياضة؛ لتصبح مقصدًا للفتيات والسيدات الراغبات بتعلم ركوب الدراجة.
«سيدتي» التقت فلمبان؛ لتخبرنا عن هذه الهواية، فتقول: «أحب الرياضة بأنواعها كافة، ومارستها بنادي الجامعة، وفي كل مكان، وكانت أول تجربة لي في ركوب الدراجة وأنا في الثانية من عمري، وفي سن الخامسة قمت بإصلاح دراجتي».
وأضافت: «منذ فترة انضممت لفريق (جدة سايكل) لممارسة رياضة الدراجات، وبعد نزولي معهم للمرة الثانية؛ جئت ومعي عشر دراجات لإيجارها لمن ترغب في ركوب الدراجة؛ حيث إننا وجدنا صعوبة في إيجاد دراجات في المرة السابقة».
واستطردت: «فاتخذت من أحد المخططات بجدة مركزًا لعرض دراجاتي للإيجار، ووجدت إقبالاً كبيرًا من قبل السيدات بمختلف مراحلهن العمرية على ركوب الدراجات، كما أنني شاركت بعدد من الملتقيات الرياضية؛ بناءً على طلب الجهات المنظمة، كما أصبح لي عملائي الذين يطلبون وجودي وتوفير الدراجات».
وأشارت إلى أن من ترغب في تعلم ركوب الدراجة عليها استخدام دراجة الهجين؛ لأنها هي أفضل نوع للتعلم وممارسة ركوب الدراجة.
وبيّنت أن هناك فتيات يأتين إليها رغبة في أن تعلمهن ركوب الدراجة، فأصبحت تدرب الفتيات وتؤجر لهن الدراجات في الوقت ذاته.
وعن الفترة التي تحتاجها الفتاة لتعلم ركوب الدراجة، تقول: «هناك من تتعلم بسرعة خلال ربع ساعة أو ساعة ونصف؛ لأن من يركبها لأول مرة سيشعر بالخوف من السقوط، فعليه طرد الخوف وموازنتها جيدًا، حينها سيسهل ركوبها والسير بها بكل خفة».

• نصائح تقدمها «فلمبان» لتعلم ركوب الدراجة:
- على الفتاة أن تطرد الخوف.
- وأن تحسن اختيار الدراجة، ويكون طولها وطول المقعد مناسبيْن للفتاة.
- ارتداء ملابس مريحة وخوذة مع أدوات السلامة الخاصة.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X