مشاهير /مشاهير العرب

آخر ما قالته وئام الدحماني لـ«سيدتي»

وئام الدحماني
الفنانة الراحلة وئام الدحماني
الفنانة الراحلة وئام الدحماني
الفنانة الراحلة وئام الدحماني
الفنانة الراحلة وئام الدحماني
الفنانة الراحلة وئام الدحماني

تفاجأ الوسط الفني والإعلامي برحيل الفنانة المغربية الأصل «وئام الدحماني» إثر نوبة قلبية، ورحلت وئام عن عمر يناهز 34 عامًا. بدأت وئام حياتها العملية كمقدمة برامج رياضية في تلفزيون دبي، ومن ثم انتقلت لتقديم البرامج في تلفزيون أبوظبي، إلى أن قررت أن تخوض مجال التمثيل والغناء، وبدأت بإصدار أغانٍ خاصة، وصفها البعض بالجريئة. وكانت وئام تعشق بوليوود وفنها، وهذا ما دفعها للعمل كمحاورة فنية لنجوم بوليوود في قناة «زِي أفلام»، واستمرت بالبرنامج لمدة خمسة أعوام، حاورت من خلاله نجوم بوليوود.
وسيتم تشييع الفنانة وئام الدحماني اليوم، في إمارة أبوظبي، من منزل عائلتها، وستوارى الثرى إلى مثواها الأخير في مقابر العائلة في أبوظبي.

وكانت «سيدتي» قد التقت الراحلة وئام الدحماني في حوار خاص وسريع، وكان هذا هو آخر حوار أجرته الراحلة مع الإعلام:
* في البداية، وئام أين وصلتِ بعالم بوليوود؛ فقد قلتِ إنك تطمحين للتمثيل في بوليوود وتعملين على هذا؟
- بالفعل أنا مازلت أسعى لتحقيق حلمي، وهناك عدة مشاريع نعمل عليها، وإن شاء لله سيكون هناك خبر جميل قريبًا سأعلن عنه.

* برأيك هل من الممكن أن تصل فنانة خليجية لبوليوود؟
- ولِمَ لا؟ وماذا ينقصنا؟! ما يبعدنا عن بوليوود هو اللغة، غير هذا لا يوجد أي عائق، وكما وصل الكثير من النجوم العرب إلى هوليوود؛ يمكننا أن نصل إلى بوليوود.

* من هو النجم الذي تحلم وئام بأن تقف أمامه في بوليوود؟
- هناك الكثير من النجوم الذين قابلتهم، وشعرت بأنني أتمنى العمل معهم، ونجوم بوليوود هم نجوم طيبون وبسطاء؛ يمدون يد المساعدة لكل الأشخاص الذين لديهم حب وشغف لدخول عالم بوليوود.

* هل ستعودين لتقديم البرامج؟
- لِمَ لا، إن كان هناك برنامج مناسب؟! أنا في النهاية ابنة الإعلام، وبدأت طريقي بعالم التقديم.

* بعد تجربة فاشلة بالزواج، هل تفكر وئام بخوض هذه التجربة مرة أخرى؟
- إن أتى الشخص المناسب لن أقول لا، «بس هو ييجي.. وينه!!».

* وماذا عن حقيقة وجود ابنة لديكِ من زواجك الأول؟! وأنتِ لا تحبين أن تتحدثي عنها في الإعلام؟
- كما قلت؛ أنا لا أحب التحدث في حياتي الخاصة في الإعلام.. اسألني عن عملي؛ أحدثك ليومين متواصليْن، أما حياتي الخاصة فهي ملكي.

* يعتبرك البعض من الفنانات الجريئات.. أتخافين من الانتقاد؟
- مادمت مقتنعة بما أقوم به فلماذا أخاف؟! أنا أقوم بما أقتنع به، والنقد إن كان في مكانه وبناء آخذ به، وإن كان غير ذلك؛ فلا أهتم.

X