فن ومشاهير /أخبار المشاهير

في ذكرى رحيلة السادسة.. كيف أصبح الملحن صالح الشهري العلامة الفارقة في تاريخ الفن السعودي؟

الملحن صالح الشهري مع مجموعه من أهل الإعلام يتقدمهم علي فقندش والراحل سعود الدوسري
الفنان خالد عبد الرحمن جمعته عدة الحان مع الشهري
صالح الشهري بجانب الفنان راشد الفارس
عبد المجيد عبد الله جمعته النصيب الأكبر من ألحان صالح الشهري
شكلت الحانه الرقم الصعب في الأغنيه السعوديه والخليجيه
قال عنه فنان العرب أنه أفضل الأشخاص الذي لازموه في حياته
صالح الشهري ومحمد عبده
من الصور النادره التي تجمع صالح الشهري وأبو بكر سالم
شكل ثنائي رائع مع الفنان راشد الماجد في مسيرتهم الفنيه

نثـر ألحان عبيره عطــر في سماء الأغنية الخليجية والعربية

في ذكرى رحيله السادسة، يستذكر أهل الفن إسماً من ذهب، سطر لنفسة تاريخاً عريقاً في سماء الأغنية السعودية وشكل لنفسه أسماً كأحد أهم أعمدة الفن السعودي، وعاشت ألحانه ونثر عبيرهـا عطـراً لتبقى خالدة بذائقة الطرب والمغنى الأصيل، ليصبح ملحناً ذو قيمه ثمينة لا تقدر بثمن، وأصبح رحيله خسارة للساحة الفنية إنه الملحن صـالح الشهري.

خلال مسيرته الفنية وضع بصمته على معظم ألحان الفنانين بالوطن العربي لتضاف إلى أرصدتهم الغنائية حتى وصفوه بأنه منجم من الألحان الجميلة التي لا تغيب عن القلب برومانسيتها، فهي تبحر بالنفس لكثير من المحطات الرائعة المشوقة في الحياة ليصبح ملحناً رائعاً بكل المقاييس بإحساسه المرهف والحانه العذبة التي تجاوزت أكثر من 800 لحن بمشوار فني مرصع بالإنجازات والنجاح تجاوز 30 عاماً .

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

تعاون الملحن الراحل صالح الشهري بالعديد من الألحان لفنانين سجلوا بصمتهم في تاريخ الأغنية  السعودية من الفنان الراحل طلال مداح وفنان العرب محمد عبده وراشد الماجد وعبد المجيد عبد الله ورابح صقر، والكثير غيرهم من الفنانين بالخليج والوطن العربي، كما كان داعماً للفنانين والمواهب الشابة الذين برزوا فنياً، بالإضافة إلى تلحينه لثلاث أوبريتات وطنية وهي "أمجاد الموحد، فرحة وطن، عهـد الخير "، وهو كذلك ومشـرف في مهرجان الجنادرية للتراث والثقافة.

وخلال مسـيرة حياته الفنية ترأس قسم الموسيقى في جمعية الثقافة والفنون في مدينة الدمـام في مقتبل الثمانينات الميلادية، وساهم في تطوير اللحن في الأغنية وترك بصمته في الإيقـاع عليها وأخذت ألحانه تتداول وتأخذ مساراً ومنحنىً رائعاً ومبهراً ليصبح عراباً للألحان الفنية الأصيلة، وله الفضل الكبير والدور في الكثير من النجاحات التي حققها الكثير من الفنانين والفنانات بالوطن العربي .

وأثرى الجانب الفني باحتضانه للعديد من الأصوات وتأسيسه للفرقة الموسيقية التي قدمت لنا جيلاً من الموسيقيين والفنانين بفضل جهده وحرصه على وضع الأسس السليمة للنهضة الفنية في الإقليم الشرقي من بلادنا العزيزه .

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

في نهاية الثمانينات قدم واحدة من أجمل الأعمال التي حققت إنتشاراً كبيراً في الوسط الفني الخليجي عندما قدم لحناً في غاية الروعه للفنان علي عبد الستار بإغنية "ياناس أحبه"، حيث شكل هذا اللحن مفترق طـرق لكسب ثقة الكثير من نجوم الفن، واستطاع بفضل إحساسه الطاغي أن يحفظ موروث الألحـان ليصبح الأسم الأبرز في تاريخ اللحن السعـودي .

وقدم للفنان الراحل طلال مداح  أحد مؤسسي الأغنية السعودية أكثر من لحن حيث لحّن أغنية "ما أوعدك" ، "بإختياري"  ولفـنان العرب محمد عبده نصيب من ألحانه الرنانة التي تتردد إلى يومنا هذا منها "العنـا" ، "حظـيظ" ، زغيرها، وكذلك قدم للفنان عبد المجيد عبد الله منها "تغـربنا"، "خير ان شاء الله"، "رهـيب" و"أذهلتني".

ولم تخلُ أعمال الفنان راشد الماجد من ألحان الراحل حيث قدم له ألحاناً كلاسيكية ساهمت في تطوير مسار الأغنية السعودية منها "خلهم ينفعونك" ، "على مين تلعبها"، "شـرطان الذهب"، "أشـقر" و"ياعينـها".

ولم تخلُ الأعمال العربية لنجوم الفن من ألحانه حتى وصلت محاجرهم ليسطر أسمه من ذهب ويثبت أنه الرقـم الصعب في التنويع بالألحان الخليجية حيث قدم للنجمة العربية اللبنانية نانسي عجـرم أغنية "أسعد الله مساك" التي أظهرت قدرات نانسي الفذة في طريقة آدائها بفضل ألحانه التي خلدها بلحظة مـا، وصالت وجالت هذه الألحـان ليتغنى بها فنانين عرب كالفنانة أصالة نصري، ورجاء بلمليح، وباسكال مشعلاني، وغـيرهم الكثير.

قـالوا عن الملحن الراحل صالح الشهري

اتفق جميع أهل الفن ومن عاصروا الشهري بمحبته الطاغية للجميع وبدماثة خلقه واتضح ذلك ممن قاموا بآداء واجب العزاء حيث توافد عدد كبير لعزاء أسرته من الزملاء والفنانين ومن عاشوا  معه أجمل اللحظات، وكيف لا وهو من جمعهم وهو حي، وجمعهم على سرير المرض، ولم شملهم في وفاته .

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

قال عنه الفنان الدكتور عبد الرب أدريس: "فنان من نوع مميز وعطاء ثري في عالم الموسيقى" .

فنان العرب محمد عبده : "مذهل بلحنه وبشكل كبير، ويعتبر أهم اسم صادقته في حياتي لما يتمتع به من خلق رفيع وطيبة جمة لاتجدها في شخص آخر وتجمعني معه ذكريات ومواقف لاتنسى ويعد من أهم الملحنين في الوطن العربي".

راشـد المـاجد: "الحزن يخيم على الساحة الفنية السعودية بفقدها الملحن البارع صالح الشهري الذي بوفاته أعلن فقد أحد أعمدة التلحين السعودي".

الفنان عبد المجيد عبد الله: "الحزن يخيم على الساحة الفنية السعودية بفقدانها الملحن البارع صالح الشهري الذي بوفاته أعلن فقدان أحد أعمدة التلحين السعودي وأعماله لا تنسى وستبقى محلقة في سماء الأغنية السعودية ولا أستطيع الحديث عن رفيق دربي وشقيقي الإنسان صالح الشهري الذي تعلمنا منه كيف يستطيع الإنسان امتلاك مشاعر الآخرين ليس على مستوى الوسط الفني، بل في حياته الطبيعية".

الموسيقار سامي إحسان: "لقد خسرت صديقي الملحن الجميل الذي زاملته 30 عاماً من الصداقة والأمانة".

الشاعر أبراهيم خفاجي: "خسرنا قامة فنية كبيرة في مجال التلحين، الحزن يخيم على الساحة الفنية السعودية بفقدها الملحن البارع صالح الشهري".

عميد الصحافة الفنية علي فقندش وصف الراحل بأنه من أكثر الفنانين بياضاً ونقاءً فهو لا يستطع الحديث عنه ووصفه سوى بالفنان المبدع، وقال: "لقد تفرد الشهري في لغته اللحنية وقيمته الثقافية، وتميز بابتسامته التي لا تفارقه، وكانت علاقته بالناس لا تنقطع كونه يحرص على حب الناس وقربهم منه، لذا يروقنا أن نلقبه بصاحب القلب الكبير".

وفي 1 مايو 2012 وبعد صراع مع المرض توفي بعد صراع طويل مع المرض وكان في مدينة الملك عبدالعزيز الطبية وكان الراحل يتهيأ للسفر الى ألمانيا بعد أمر خادم الحرمين الشريفين بعلاجه في أرقى المستشفيات الألمانية لولا أن حالته ساءت في الأيام الأخيرة ما استدعى دخوله غرفة العناية المركزة حتى لحظة وفاته.

 

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X