فن ومشاهير /مشاهير العالم

صحيفة أمريكية تكشف خضوعه لزراعة شعر

نشرت صحيفة "وول ستريت جورنال" الأميركية تحقيقاً حول النجوم الشرق أوسطيين، الذين يزورون أميركا لإجراء عمليات التجميل، خاصة زراعة الشعر.
وقد تناول التحقيق عدة أسماء من أبرزها الممثل التركي مهنّد (كيفانج تاتلتوغ) والمغني إبراهيم تاتلس، الشهير بلقب امبراطور الأغنية التركية، اللذان زارا أميركا سراً لإجراء عملية لزراعة الشعر.
هذه العملية أثارت العديد من التساؤلات لجمهور النجمين، أولها حول سبب كتمان هذا الموضوع الذي لم يكن قد كشف عنه سابقاً، وإنّ كانت زراعة الشعر مبررة لابراهيم تاتلس نتيجة لتقدمه بالعمر، فإنها مفاجئة بالنسبة لمهند الشاب.
ويرى كثيرون بأن ما دفع بالنجم الكبير ابراهيم تاتلس لزراعة الشعر، ليس تقدّمه بالسن بل الحادث الذي تعرض له قبل عامين، عندما تعرض لمحاولة اغتيال قيل حينها إنّ دوافعها المنافسة التجارية، خاصة بعد دخوله الناجح في مجال استثمار بناء العقارات العمودية الكبرى في تركيا والعراق، فتسببت إصابته بالرأس والعمليات التي أجريت له بين تركيا وألمانيا بإتلاف بصيلات الشعر في رأسه.. بالتالي قام بزراعة للشعر في الولايات المتحدة.
أما مهنّد، فقد اعتقد جمهوره بأنّ شعره الذي بدا خفيفاً في فيلمه السينمائي "حلم الفراشة"، كان جزءاً من صورة الشخصية التي جسّدها وليس حقيقة لتساقط شعره واتجاهه للصلع، ما دفعه لزراعة الشعر وبسريّة في الولايات المتحدة.
وقد تحفّظ النجمان عن التعليق حول الموضوع عبر شبكات التواصل الاجتماعي، في حين اعتبر مقربون من تاتلس أن زراعة الشعر شأن شخصي، وليس ضرورة اعلامية تستحق الانتشار.

 

تابعوا الدليل الكامل للمسلسلات التركية

مواضيع ممكن أن تعجبك

المزيد من مشاهير العالم

X