أسرة ومجتمع /أخبار أسرة ومجتمع

شركة المترو تطالب "الراغبين بالإنتحار" بعدم تعطيل حركة المواصلات

مترو القاهرة
متروا الأنفاق
محاولة انتحار فتاة في تموز الماضي
تعبيرية
محاولة انتحار حدثت في المترو بوقت سابق

بيان رسمي "غريب"، أصدرته شركة المترو أنفاق القاهرة في مصر، أثار جدلاً واسعاً، وذلك بعد أن طلبت الشركة من الأشخاص "المقبلين على الإنتحار"، و"المرضى النفسيين"، بالتوقف عن القيام بمحاولات الإنتحار تحت عجلات المترو، لأن ذلك – بحسب الشركة - يُعطل أحد أكثر المرافق حيويةً في مصر، وكان هذا البيان قد جاء بعد تزايد حالات الانتحار تحت عجلات مترو الأنفاق في القاهرة خلال الفترات الأخيرة.

ونقل موقع "عربي بوست" عن وسائل الإعلام المصرية، أن المتحدث باسم شركة مترو الأنفاق المصرية، أحمد عبد الهادي، كان قد طالب "الراغبين في الإنتحار" و"المرضى النفسيين"، بالتوقف عن القيام بمحاولات الإنتحار تحت عجلات المترو، مؤكداً أن وقائع الإنتحار المتكررة "تعطل أحد أكثر المرافق الحيوية في البلاد"، ما يتسبب في تعطل حياة الملايين من المواطنين الذين يعتمدون على هذه المرافق في تحركاتهم طوال الوقت.

وأشار عبد الهادي إلى أن المترو ليس مكاناً للقيام بهذا الأمر، وأن الشركة تتكبد خسائر كبرى بعد كل حالة انتحار، ولذلك تم الدفع بفرق رقابة على جميع محطات المترو بالخطوط الثلاثة للحدّ من هذه الظاهرة، مؤكداً أن الشركة ليس لها دخل بحالات الإنتحار التي تحدث داخل محطاتها، مشيراً إلى فرض رقابة مشددة على جميع الأرصفة لمراقبة ما يحدث ومواجهته الحالات التي من الممكن أن تحدث في أي وقت من اليوم.

وفي تصريحات أدلى بها رئيس شركة مترو الأنفاق، علي الفضالي، لصحيفة "الوطن" المصرية، أكد على دفع الشركة بفرق رقابة على جميع محطات المترو بالخطوط الثلاثة للحد من حوادث الإنتحار، مُشيراً إلى أن الشركة لا دخل لها بهذه الحالات، ولكن من منطلق الحفاظ على أرواح المواطنين، مؤكداً أن قطارات المترو تخدم نحو 4 ملايين راكب يومياً، مشيراً إلى أن هناك إجراءات أمنية مشددة بجميع المحطات لتوفير كافة الحماية الأمنية للركاب.

وكانت صحيفة "الوطن"، قد ذكرت يوم الثلاثاء الماضي 4 أيلول / سبتمبر 2018، أن هناك خطط لزيادة أفراد الأمن الإداري والأمن التابع لشرطة النقل على جميع أرصفة محطات المترو، مع تكوين فرق مراقبة يكون عملها رصد المواطنين مع قرب القطار للمحطة، وذلك لمحاولة الحد من الظاهرة، ولكن يبدو أن هذه البيانات سببت غضباً على الشبكات الاجتماعية، الذين فسروا ما ورد فيها بأنه محاولة لإبعاد المواطنين عن الانتحار في محطات المترو حصراً، وإمكانهم الإقدام على ذلك في مكانٍ آخر، وانتشرت حالة من السخرية الكبيرة على هذه الشبكات بسبب بيان شركة المترو.

تزايد أعداد المنتحرين في مصر
ومن الجدير بالذكر، أن هناك تزايد كبير في أخبار الإنتحار التي تحدث في مترو القاهرة بالآونة الأخيرة على وجه الخصوص، إذ انتحر شاب ثلاثيني في محطة "أحمد عرابي" في 30 تموز / يوليو الماضي، كما انتحر شاب آخر قبل تلك الواقعة بأسبوع واحد فقط في محطة "المرج القديمة"، وقبلهما بأيام، ألقت فتاة عشرينية بنفسها أمام القطار في محطة "مار جرجس" في منطقة مصر القديمة.

وبحسب ما أوردته الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان، خلال تقريرها الصادر مطلع آب / أغسطس 2018 يختص بهذا الشأن، إن شهر تموز / يوليو الماضي 2018، شهد وقوع 15 حالة انتحار، من بينها 13 حالة لقيت حتفها على الفور، وأرجعت ذلك في تقريرها إلى سوء الأحوال الاقتصادية والاجتماعية في البلاد.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X