اكتب الكلمات الرئيسية فى البحث

بلا يدين لكنه مبدع في الرسم

زوجة «جوفو» التي دعمته خلال رحلة حياته وكانت السند له
«جوفو» يواظب على العمل ليثبت لنفسه أنه مثل أي شخص عادي
«هوانج جوفو» بلا يدين ويتحدى إعاقته بالرسم والكتابه بقدمه وفمه
فرش الكتابة بالحبر يظهر عليها علامات العض من كثرة استخدامها لفترات كثيرة
أحد أفضل أعمال «جوفو» لوحة «ملك الطيور» والتي رسمها بقدميه فقط دون أي مساعدة
«جوفو» وهو يجهز الألوان ويخلطها ببعضها باستخدام الفرشاة
6 صور

إن الموهبة الحقيقية لا يقف أمامها أي مانع لإبرازها، فمهما كانت المعوقات أمام الموهوب فهو يستطيع أن يذلل كل العقبات؛ من أجل موهبته.
وقد كشف موقع «CGTN» الستار عن موهوب؛ لكنه معاق، فتحدى إعاقته وأصبح فناناً.
«هوانج جوفو» من الصين فقد ذراعيه إثر حادثة وعمره أربع سنوات، وقد نمّى موهبته في الرسم وتحسين الخط حتى أصبح فناناً في الرسم ذا خط رائع. ولمدة عقود، قام «جوفو» بتنمية موهبته مستخدماً فرش التلوين بقدمه وفرش الحبر للكتابة بفمه، ومن أفضل أعماله لوحة بعنوان «ملك الطيور»، والتي رسمها بقدميه فقط دون أي مساعدة.
أما بالنسبة لكتابته فقد استخدم فرش الحبر للكتابة بفمه، ويظهر على كل الفرش علامات عض لكثرة الاستخدام لفترات كثيرة.
فعلى الرغم من إعاقته واظب «جوفو» على العمل وتنمية موهبته؛ ليثبت لنفسه أنه مثل أي شخص عادي. وخلال رحلة حياته وقفت بجواره زوجته التي كانت داعماً أساسياً له، فهي التي كانت تقوم بتجهيز الفرش له، بالإضافة إلى دعائم أخرى، فهي التي شجعته على الاستمرار والمواظبة وعدم الملل أو تسلل الإحباط إلى نفسه.