أسرة ومجتمع /أخبار أسرة ومجتمع

برعاية إعلامية من سيدتي: انطلاق حملة الشرقية وردية تحت شعار "اقطعي الشك بالتصوير"

تسليم درع التكريم خلال اطلاق الحملة
رعاية إعلامية من مجلة سيدتي
تدشين الحملة

برعاية من الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز، أمير المنطقة الشرقية، انطلقت حملة "الشرقية وردية" للتوعية بسرطان الثدي من مطار الملك فهد الدولي بالدمام، بتنظيم من جمعية السرطان السعودية في المنطقة الشرقية، ورعاية إعلامية من مجلة سيدتي، تحت شعار "اقطعي الشك بالتصوير".


وتم تدشين الحملة في حفل افتتاحٍ خاص بمطار الملك فهد الدولي، بحضور تركي بن عبدالله الجعويني، الرئيس التنفيذي لشركة مطارات الدمام، وعبدالعزيز التركي، رئيس مجلس إدارة جمعية  السرطان السعودية في الشرقية، ومجموعة من المسؤولين في شركة داكو، والجمعية.


وفي كلمته، عبَّر تركي بن عبدالله الجعويني عن بالغ سروره بالتعاون مع جمعية السرطان السعودية لإطلاق هذه المبادرة الهادفة، مؤكداً أن مطار الملك فهد الدولي يعد محطة استراتيجية لاستضافة العديد من المبادرات التوعوية والتثقيفية لسهولة وصوله إلى مختلف شرائح المجتمع من مرتادي المطار الذين يبلغ عددهم أكثر من 18 مليون شخص سنوياً.


وأشار الجعويني إلى أن التوعية بسرطان الثدي والكشف المبكر عنه مسؤولية كبيرة، تقع على عاتق كل فرد لضمان مستقبل صحي أفضل لأبناء المجتمع، وقال: "لذا حرص مطار الملك فهد الدولي على المساهمة بفاعلية في هذا المجال طوال ثمانية أعوام متتالية من خلال استضافته مختلف المبادرات التوعوية بمرض سرطان الثدي". وختم الجعويني كلمته بالتأكيد على أن شركة داكو تطمح إلى أن تكون شريكاً رئيساً لاحتضان الأنشطة المجتمعية في مختلف المجالات.


فيما أكد عبدالعزيز التركي، أن رعاية الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز، أمير المنطقة الشرقية، هذه الحملة تأتي في إطار حرصه ودعمه كافة الأنشطة التوعوية التي تهتم بصحة المواطن والمقيم، حيث تحظى الجمعية باهتمامه ومتابعته ونائبه الأمير أحمد بن فهد بن سلمان، حفظهما الله، من خلال الفعاليات التوعوية التي تنظمها، منها حملة "الشرقية وردية" التي تنطلق في عامها العاشر بالشراكة مع المديرية العامة للشؤون الصحية في "الشرقية" التي قدمت الدعم وكافة التسهيلات لنجاح الحملة.


وأعرب التركي عن شكره لشركة مطارات الدمام على شراكتها في إطلاق الحملة في مطار الملك فهد الدولي، وتقديم كافة التسهيلات لتوعية وتثقيف المسافرين من مواطنين ومقيمين، مبيناً تشكيلهم فريقاً مؤهلاً من الكوادر الطبية والمتطوعين للتعامل بشكل فاعل مع الشرائح المستهدفة بالعمل الميداني طوال أيام الحملة التي تشمل مختلف مدن ومحافظات المنطقة الشرقية عبر فعاليات توعوية ومحاضرات تثقيفية، إضافة إلى العمل المستمر في مركز مي الجبر للكشف المبكر عن السرطان، وإجراء الفحص للنساء فوق سن 40 عاماً.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X