أسرة ومجتمع /أخبار أسرة ومجتمع

«صعيدية» تقتل زوجها وتحرق جثته بمعاونة أختها وصديقها

المتهمة وشقيقتها

نفذت سيدة «صعيدية» في محافظة أسيوط جنوب صعيد مصر جريمة قتل مأساوية بمعاونة شقيقتها وصديقها، وكان ضحيتها زوجها.
لم يكتف المتهمون الثلاثة بالقتل بإخفاء الجثة، بل أشعلوا فيها النيران، حتى تفحمت لإخفاء معالمها للهروب من المساءلة القانونية والجنائية، لكن الشرطة كشفت الجريمة بعد العثور علي بقايا من العظام الآدمية المحروقة بمشروع للصرف في مركز القوصية، بـعد 6 أيام من خلال استجواب زوجة صديق الزوجة بعد القبض عليه من المباحث، بعد أن أثبتت التحريات وجود خلافات مالية بينهما.
واعترف المتهم «رمضان .ق 37 سنة» بتنفيذ الجريمة؛ انتقامًا من الضحية الذي رفض إعادة مبلغ 50 ألف جنيه إليه، وأن المتهم استغل صداقته بشقيقة زوجة المجني عليه وتمكن من الاتفاق معهما على تنفيذ الجريمة، فرحت الزوجة بالتخلص من الزوج بسبب مضايقاته لها واعتدائه عليها بصفة مستمرة.
نجحت أجهزة الأمن في رصد تحركات زوجة المجني عليه وشقيقتها الهاربتين، وألقي القبض عليهما وبمواجهتهما اعترفا بتفاصيل الجريمة بمعاونة صديق إحداهما، الذي أقر في محضر الشرطة وتحقيقات النيابة العامة أنه تعرض للنصب من جانب المجني عليه الذي حصل منه على مبالغ مالية، وعقب خروج المجني عليه من السجن «في قضايا شيكات» طالبه برد المبالغ، إلا أنه تنصل منه فاتفق مع زوجته على استدراجه لشقة مستأجرة ببندر القوصية، وعقب حضوره تعدى عليه السائق بقطعة حديد فأودى بحياته، ثم وضعه بمساعدة زوجة الضحية داخل جوال ونقله باستخدام مركبة «توك توك» لمسكن شقيقتها التي قامت بنقله للأرض الزراعية الخاصة به، وبمعاونة زوجة الضحية «فايزة.م» 42 سنة التي تولت إحراق الجثة والتخلص من بقاياها بإلقائها بمصرف مجاور وبإرشادها تم الانتقال لمكان إلقاء الجثة، حيث تم العثور على عظام آدمية، عليها آثار حروق يُرجح أن تكون لجثة المجني عليه.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X