اكتب الكلمات الرئيسية فى البحث

طيّار يهبط بطائرته لشراء وجبة "بروستيد" في جنوب أفريقيا!

الناس تجمهروا حول الطائرة مستغربين
هبط بطائرته ليتناول وجبة بروستيد
الطيار الجائع بانتظار وجبته
لم يتم الكشف عن هويته
لحظة هبوط المروحية أمام المركز التجاري
5 صور

ربما نصبر على الكثير من الأشياء التي نريد فعلها في يومنا؛ خاصة تلك الأمور التي لا تعتبر أولويات، أو مهمة، أو أنه يجب فعلها بالحال دون أي تأخير؛ حتى بعض القرارات التي قد تكون مصيرية، من الممكن أن ننتظر بعض الوقت للقيام بها، ولكن من الصعب جدًا حين يكون الأمر متعلقًا بالطعام، أن نفعل ذلك؛ فالجوع حين يضرب معدتنا الخاوية في لحظة ما، لا بد أن نستجيب له بأسرع وقت.

ويبدو أن هذا هو ما حدث تمامًا، مع ضابط شرطة في جنوب أفريقيا، كان يقود طائرة "مروحية"؛ حيث قام بأمر غريب وطريف للغاية، حين ضربه الجوع وهو محلق في السماء، الأمر الذي دفعه إلى الهبوط سريعًا وركن "طائرته" في ساحة لركن السيارات، من أجل طلب وجبة غداء من أحد مطاعم الوجبات السريعة.

ونقل موقع "سكاي نيوز"، عن صحيفة الـ"ديلي ميل" البريطانية، أن قائد الطائرة المروحية، قام بالهبوط خارج أحد مراكز التسوق؛ لزيارة أحد مطاعم الوجبات السريعة الشهيرة، والتي تقدم الدجاج المقلي "بروستيد" شرقي مدينة "كيب تاون" في جنوب أفريقيا؛ حيث قام ضابط الشرطة الطيّار بالخروج من مروحيته والسير لمسافة 100 متر تقريبًا ليحصل على وجبته من المطعم، قبل أن يعود إلى المروحية ويطير مرة أخرى.

وتمكن أحد الأشخاص الذين كانوا بالمكان، من التقاط صور للطيار الجنوب أفريقي وهو يهبط بالمروحية؛ حيث انتشرت هذه الصور عبر وسائل التواصل الاجتماعي المختلفة، وعلى نطاق واسع للغاية، الأمر الذي دفع بالشرطة للقيام بفتح تحقيق مع الضابط بشأن هذا الهبوط المثير للجدل، وحيث وصفت الشرطة هذه الحادثة بأنها "مسألة داخلية"، فيما لم يتم الكشف عن اسم وأصل ووجهة الطيار.

من جانبه، قال "فيشنو نايدو"، وهو المتحدث باسم الشرطة في البريغادير، لوسائل الإعلام المحلية، إن المروحية كانت تقوم بدوريات في مناطق شرقي مدينة "كيب تاون" فقط، دون أن يذكر مزيدًا من التفاصيل حول ما جرى. ومن الجدير بالذكر، أن جنوب أفريقيا شهدت حادثة مشابهة في العام الماضي 2017، حين تصدر مفوض الشرطة، "ريسيماتي شيفوري"، عناوين الأخبار عندما استخدم طائرة مروحية للسفر على بعد 2.5 ميل لطلب وجبة إفطار من أحد المطاعم الشهيرة في البلاد.