أسرة ومجتمع /أخبار أسرة ومجتمع

«خنفساء» عاشت قبل 99 مليون عام تحل لغز تشكل قارات العالم الحديث

أحجار الكهرمان
عاشت قبل 99 مليون عام
وجدها العلماء في حجر كهرمان
تشبه نوعاً من الخنافس يعيش في أميركا الجنوبية
الخنفساء التي عثر عليها
الخنفساء التي تعيش حالياً في أميركا الجنوبية
عاشت في العصر الطباشيري
كشفت لغز تشكل قارات العالم الحديث

يضع الله سره في أضعف خلقه، هذه المقولة حقيقية للغاية، ومؤخراً، قادت «خنفسـاء» صغيرة لا يتجاوز حجمها نصف حبة الأرز فقط، العلماء إلى اكتشاف لغز تشكل قارات العالم في العصر الحديث، وكيف أنها تكونت بالأساس من قارة واحدة عملاقة قبل ما يقارب الـ 99 مليون عام، وذلك بحسب ما نشره موقع «سكاي نيوز».
ووفق ما ذكرته صحيفة الـ«ديلي ميل» البريطانية، يوم الخميس الماضي الأول من تشرين الثاني / نوفمبر 2018، فإن العلماء كانوا قد وجدوا هذه الخنفساء في «ميانمار»، وقد علقت داخل أحد حجارة الـ«كهرمان» قبل ما يقارب الـ 99 مليون عاماً من الزمن، وهي تشبه إلى حد كبير أحد أنواع الخنافس الموجودة الحالياً في قارة أميركا الجنوبية والجزء الجنوبي من ولاية أريزونا بالولايات المتحدة الأمريكية.
ويقول العلماء إن البعد الجغرافي الشاسع بين كل من دولة «ميانمار» وقارة «أميركا الجنوبية»، مكّنهم من توفير العديد من الأدلة التي توضح كيف انتقلت قارات الأرض مع مرور الوقت بعد تفكك القارة العملاقة الوحيدة المعروفة باسم «بانجيا». كما يعتقد الباحثون الآن أن الخنفساء، التي كانت موجودة على الأرض وقت انفصال «بانجيا»، يظهر على الأرجح بعض الصلات المذهلة بين نصف الكرة الجنوبي وميانمار.
وكانت الخنفساء قد عاشت في أواخر «العصر الطباشيري» من التاريخ، في وقت هيمنت فيه الديناصورات على العالم، ويقول الباحثون إن قرون الخنفساء الممدودة سمحت لها على ما يبدو بالحياة. وكانت الخنفساء النادرة، التي يبلغ طولها قرابة الـ2.5 ميليمتر فقط، تعتمد على قرونها وأرجلها القصيرة، لتتجول عبر أوراق الشجر وتحت الأشجار المتعفنة.
وتابع العلماء بأن هذه الخنفساء، تعد مجرد واحدة من آلاف العينات، التي وجدت محاطة بالـ«كهرمان» في ميانمار، حيث دفنت العديد من الحشرات الصغيرة التي عاشت خلال العصر الطباشيري هناك. ويُشار إلى أن مادة الـ«كهرمان» تنتج من الأشجار اللزجة للغاية بعد استنزافها مع مرور الوقت، ولها قدرة كبيرة على حفظ أي مادة عضوية تكون محصورة داخلها.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X