أسرة ومجتمع /تحقيقات الساعة

قطع 2882 كيلومتراً.. مغامر يقضي 5 أشهر للسباحة حول بريطانيا العظمى

تكريم إدجلي بعد الوصول للنهاية
المغامر البريطاني روس إدجلي
استقبله 400 سباح محترف
روس إدجلي المغامر الذي لا يعرف المستحيل
إدجلي أخيراً يأكل شيئاً آخر بدل الموز
إدجلي خلال مغامرته في البحر
ادجلي يلتقط الصور مع المعجبين
روس إدجلي بعد انتهاء مغامرته
سعادة إدجلي لنجاح مغامرته
لحظة وصول المغامر البريطاني

ما هو الحد الأقصى لقدرة الإنسان؟ لا أحد يستطيع الإجابة عن ذلك، حتى الإنسان ذاته، فكلما اعتقد أنه وصل لأقصى ما يمكنه فعله، وجد بأنه يقدر على فعل أكثر من ذلك بكثير، وأن هناك ما هو أكبر أو أثقل أو أسرع، أو ربما ما يمكنه تحمله أكثر في كل مرة يتحدى نفسه فيها، تماماً كما فعله وأثبته المغامر البريطاني «روس إدجلي»، الذي حقق رقماً قياسياً وإنجازاً تاريخياً، لم يسبقه أي أحد لتحقيقه، حيث نجح بأن يكون أول رجل في العالم يسبح بطول ساحل البر الرئيسي لبريطانيا العظمى.

المغامر البريطاني الذي لا يعرف حدوداً لقدرات جسده، والذي بين فترة وأخرى يقدم على اختبار جديد لهذه القدرات، كان قد تمكن من قطع مسافة تزيد عن ألفيـن و882 كيلومتراً، قطعها كلها سباحة على طول ساحل البرّ الرئيسي لبريطانيا العظمى، وذلك كله خلال 157 يوماً، أي أنه ظل أكثر من 5 أشهر يسبح بشكل متواصل، ودون أن تطأ قدماه على اليابسة إطلاقاً.

البداية.. في شهر حزيران / يونيو..

بدأ المغامر البريطاني «روس إدجلي» البالغ من العمر 33 عاماً، رحلته في تحقيق هذا الإنجاز التاريخي، في الأول من شهر حزيران / يونيو الماضي 2018، عندما غادر سابحاً من منتجع «مارغيت» الساحلي، الذي يقع في إقليم «كنت» جنوب شرق إنجلترا، وكان يسبح بما يزيد عن 12 ساعة يومياً، وعندما ينال منه التعب، يرتاح بعضاً من الوقت على مركب للإنقاذ كان يرافقه على طول الرحلة.

وفي الطريق إلى تحقيق هذا الحلم، واجه «إدجلي»، العديد من المصاعب والمشاكل، فالطبيعة لم تتركه ينجز ما فعله بسهولة، حيث تعرض خلال ما يزيد عن 5 أشهر من السباحة، إلى العديد من العواصف الشديدة، وتمكن من تفادي سفن الشحن الضخمة، كما أنه أصيب بعشرات اللسعات من قناديل البحر، بالإضافة إلى المشاكل الجسدية التي تحداها وتغلب عليها مثل آلام العضلات، واحتماله للتشققات البالغة التي تعرض لها لسانه بسبب تراكم المياه المالحة عليه، وإصابته بالعديد من التقرحات الشديدة في عنقه كانت تُصعّب عليه المهمة، إلى جانب المياه الباردة التي كانت تحدياً آخراً قاسياً له في هذه الرحلة.

كسر رقماً قياسياً قبل أنتهاء المغامرة

وخلال شهر آب / أغسطس الماضي، وبعد أن وصل «إدجلي» ليومه الـ 74 من هذه المغامرة، أي ما يقارب الشهرين ونصف الشهر، تمكن من تحطيم الرقم القياسي لأطول رحلة سباحة في البحر تحدث على مراحل، والذي كان مُسجلاً باسم السباح الفرنسي «بونوا لوكومت»، الذي قضى 73 يوماً في السباحة عبر المحيط الأطلسي عام 1998، لكن المغامر البريطاني الشاب لم يستسلم أو يقتنع بهذا الإنجاز، وتابع السباحة حتى أكمل الرحلة كاملة التي استمرت طوال 5 أشهر.

«إدجلي» ينهى المهمة.. وهكذا نجح فيها
يوم الأحد، الموافق الرابع من شهر تشرين الثاني / نوفمبر الجاري 2018، تمكن «روس إدجلي»، من إتمام مغامرته والعودة بنجاح إلى ساحل مدينة «مارغيت»، من حيث بدأها، حيث كان باستقباله قرابة الـ 400 سبّاح لتهنئته عند وصوله إلى الشاطئ. وكان المغامر البريطاني قد استعان بعدة تقنيات بقاء ذكية، مكّنته من النجاح والصمود، فقد تناول خلال هذه الرحلة أكثر من 640 موزة، حتى تمده بالطاقة الكافية، وكان يغني أحياناً بصوت مرتفع حتى يُروح عن نفسه، كما أنه فقد ما يزيد عن الـ500 ألف سعر حراري في رحلته.

«روس إدجلي» المغامر الذي لا يعرف المستحيل

بعد أن نجح «إدجلي» في إتمام إنجازه التاريخ هذا، صرّح لوسائل الإعلام البريطانية، بأنه مستعد لإعادة هذه المغامرة مرة أخرى، مؤكداً بأنه لن يمر الكثير من الوقت حتى يبدأها من جديد، وقال مباشرة بعد وصوله إلى الشاطئ: «لن يمرّ وقت طويل قبل أن أضع نظارات السباحة مرة أخرى، وأنا في لندن الليلة، وإذا ما وجدت فندقاً لديه حوض سباحة، سأغطس فيه على الفور». كما أكد «إدجلي» أن هذه المغامرات ليست بالشيء الجديد على البريطانيين، فالمملكة المتحدة لديها تاريخ حافل، وتراث ثريّ من المغامرين والمستكشفين الرائعين، ومن بينهم «كابتن ويب» الشهير، الذي سبح في القناة الإنجليزية عام 1875.

ومن الجدير بالذكر، أن هذه ليست المغامرة الأولى التي يقوم بها المغامر البريطاني «روس إدجلي»، فقد سبق له وأن قام بالركض في «ماراثون» طويل، وهو يجر سيارة خلفه تزن ما يزيد عن الطنّ ونصف الطن، بالإضافة إلى العديد من الرحلات والمغامرات الجنونية، التي تثبت أنه رجل لا يعرف المستحيل، ولديه الاستعداد التام بأي وقت كان، حتى يتحدى نفسه وقدراته من جديد.

المزيد:

لم يقص أظافره طوال 66 عاماً.. فكم تتوقع طولها !

أكبر عائلة في العالم تستعد لدخول "غينيس"

بالفيديو.. زارت 12 حديقة ديزني في 75 ساعة فقط، وحققت رقمًا قياسيًا

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X