أسرة ومجتمع /أخبار أسرة ومجتمع

رفضت إعطاء ابن شقيقها ميراثه؛ فقتلها

رفضت عجوز في منتصف العقد السابع من عمرها، إعطاء نجل شقيقها حقه في ميراث والده على حد أقواله في محضر الشرطة بقسم الدرب الأحمر جنوب العاصمة القاهرة؛ فقرر الانتقام منها وتوجه إلى منزلها الذي تقيم فيه بمفردها بعد زواج أبنائها الذكور والإناث وانتقالهم للإقامة بمفردهم، وأثناء محاولته سرقة مشغولاتها الذهبية والأموال التي اعتقد أنها تحتفظ بها داخل المنزل، فوجئ بها تقف بجانبه وتوبخه؛ فعاجلها بعدة طعنات أودت بحياتها في الحال.
لم يتمكن المتهم «سيد.أ» 26 سنة من الحصول على المشغولات الذهبية بسبب حالة الخوف التي انتابته بعد الوفاة، وفر هاربًا قبل أن يكشفه أحد من جيرانها، وعند حضور ابنة المجني عليها بعد 48 ساعة من الوفاة لزيارة والدتها، سرعان ما اكتشفت وفاتها؛ فأسرعت بإبلاغ الشرطة بالواقعة.
وقررت نيابة الدرب الأحمر بإشراف المستشار سمير حسن المحامي العام الأول لنيابات جنوب القاهرة، انتداب الطب الشرعي لتشريح جثة المجني عليها؛ لبيان أسباب وفاتها وموافاة النيابة بتقرير الصفة التشريحية، واستدعت النيابة خبراء الأدلة الجنائية للمعاينة، واستدعت أسرتها لسماع أقوالهم.
قسم شرطة الدرب الأحمر تلقى بلاغًا من ربة منزل يفيد بأنها أثناء زيارتها لوالدتها في منزلها، لم ترد عليها؛ فاستعانت بالجيران لفتح المنزل؛ فعثروا عليها جثة هامدة غارقة في دمائها.
انتقلت النيابة لمناظرة الجثة، وتبين أنها لسيدة عجوز، تُدعَى «إيمان.م» تبلغ من العمر 64 عامًا مسجاة على وجهها، وبها 4 طعنات في أماكن متفرقة، منها طعنتان نافذتان بالرقبة والصدر، بالإضافة لبعثرة محتويات الشقة، وقال الجيران في التحقيقات، إن المجني عليها لديها 3 أولاد وبنتان متزوجون؛ لكنها تعيش بمفردها وأنها ميسورة الحال، وعقب مرور 10 أيام، كشفت التحقيقات وتحريات رجال الأمن، عن وجود خلاف سابق بين الضحية وأبناء شقيقها، بسبب الميراث منذ عدة أعوام، وأن نجل شقيقها «سيد.أ» عاطل، وراء ارتكاب الواقعة.
واعترف المتهم أمام التحقيقات، بأنه كان على خلاف دائم مع عمته المجني عليها، بسبب خلافات الميراث منذ عدة أعوام قبيل وفاة والده؛ لافتًا إلى تحريض شقيقاته وعائلته ضد عمته.
ويوم الواقعة واجه المتهم ضائقة مالية؛ فقرر سرقة عمته التي تعيش بمفردها، واتجه لمنزلها وطلب منها إقراضه بعض المال فرفضت؛ فتشاجرا حول الميراث؛ فاستل سكينًا من المطبخ، وسدد إليها عدة طعنات قاتلة وفر هاربًا؛ حتى ألقت الشرطة القبض عليه وقدمته إلى جهات التحقيق.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X