أسرة ومجتمع /أخبار أسرة ومجتمع

صورة «سيلفي» تنقذ شاباً من عقوبة السجن المؤبد

بريسوبيا بعد خروجه من السجن
الصورة التي نشرها على الفيسبوك
العلامة التي ادعت صديقته أنه وضعها بالاعتداء
مشرط الورق الذي ادعت الفتاة بأنه استخدمه
بريسوبيا سُجن عاماً كاملاً وهو بريء
صورة السيلفي التي أنقذت الشاب الأمريكي
صورة السيلفي وعلامة الـX على عنق الفتاة
سيلفي تنقذ شاباً من السجن المؤبد

يقولون إنه «ياما في السجن مظاليم»، هذا أمر حقيقي جداً، إلا أن الكثير منهم لا يستطيعون إثبات براءتهم من التهم التي تم سجنهم على إثرها، بخلاف أشخاص آخرين قد يتمكنون من ذلك بأنفسهم، أو قد تقودهم الأقدار حتى يثبتوا أنهم أبرياء، وعلى ما يبدو بأن الشاب الأمريكي «كريستوفر بريسوبيا»، من بين هذا الفريق الآخر، الذي تم إنقاذه من عقوبة «السجن المؤبد»، وكانت هذه الدراما التي انتهت بشكل «سعيــد»، قد أثبتتها صورة «سيلفي» تنبهت لها والدته.
وبحسب وسائل الإعلام الأمريكية، فإن القصة تعود إلى العام الماضي 2017، عندما تم رفض طلب «بريسوبيا» البالغ من العمر 21 عاماً بالانضمام إلى الجيش الأميركي، وذلك بعد أن اتهمته صديقته السابقة، بأنه حاول الاعتداء عليها وتشويهها في مقاطعة «ويليامسون» بولاية تكساس، حيث وجه له القضاء الأمريكي تهمة اقتحام منزل صديقته السابقة والاعتداء عليها.
وكانت صديقة «بريسوبيا» السابقة، قد ادعت بأنه قام باقتحام منزلها والاعتداء عليها مُستخدماً «مشرط للورق»، ووضع علامة «X» أسفل عنقها قبل أن يلوذ بالفرار، وبعد ادعاء صديقته بهذا الأمر، تم على الفور، القبض على الشاب «بريسوبيا»، خلال شهر أيلول / سبتمبر من العام الماضي، في ولاية تكساس.
ووفقاً لصحيفة «الإندبندنت» البريطانية، فقد كانت صديقة الشاب الأمريكي السابقة، قد ذكرت خلال ادعائها تفاصيل مفجعة حول ما حدث، إذ قالت بأن «بريسوبيا»، اقتحم منزلها قبل أن يقوم بدفعها على الأرض ثم الاعتداء عليها، قبل أن يضع علامة الـ«X» تحت عنقها بمشرط الورق، ويُشار إلى أن هذا الاعتداء يعتبر «تهمة جنائية» في ولاية تكساس، تقود فاعلها إلى عقوبة السجن المؤبد.
والدة «بريسوبيا» تنقذه من مصيره المحتوم..
وتابعت الصحيفة البريطانية، أن الشاب الأمريكي وبعد أن أمضى قرابة العام في أحد السجون الأمريكية، حصل تطور كبير في القضية غيّر كل تفاصيلها، وذلك بعد أن قامت والدته التي تدعى «إيرين» بفحص عدد كبير من الصور التي كان قد التقطها ابنها خلال الفترات التي سبقت الحادثة، وحينها وجدت دليل براءته في صور «سيـلـفـي» كان قد التقطها «بريسوبيا» برفقة إحدى صديقاته، وعند التأكد من وقت التقاطها تبين أنه كان قد التقطها في الساعة 7:02 من مساء يوم 20 أيلول / سبتمبر 2017، وكانت في أحد فنادق الولاية الأمريكية.
وعند تقديم الصورة للمحكمة ومطابقتها بادعاء المتهمة وتوقيت اقتحامه لمنزلها، تبيّن أنها كانت قد ادعت كذبــاً مهاجمة «بريسوبيا» لمنزلها في مساء نفس اليوم عند الساعة 7:20، في حين أن منزلها يبعد عن مكان تواجد المتهم «البريء» في الفندق مسافة تقدير بـ70 ميلاً على الأقل، بالإضافة إلى الاستناد إلى تحديد موقع المتهم من خلال خاصية الهاتف الخلوي، وهو الأمر الذي ينفي تفاصيل ما ادعت به الفتاة، إذ أنه لا يمكن لـ«بريسوبيا» أن يصل بالوقت الذي حددته مهما كانت ظروفه.
وبعد قرابة العام على اعتقال «بريسوبيا»، وإيداعه في السجن رغم براءته، تم في 21 حزيران / يونيو الماضي من هذا العام 2018، إسقاط التهمة بحقه، إلا أنه أمام عائق آخر بعد رفض طلبه بالالتحاق بالجيش الأميركي، في حين يجرى بحث طلبه من جديد بعد تدخل محاميه.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X