اكتب الكلمات الرئيسية فى البحث

حاول سرقة عامود إنارة فمات صعقًا بالكهرباء

عامود إنارة

حاول لص سرقة عامود إنارة على طريق «الإسكندرية – الصحراوي» على بعد 28 كيلو من العاصمة القاهرة فصعقه التيار الكهربائي أثناء صعوده العامود لفك الأسلاك المثبتة عليه، لكن أصدقاءه تركوا جثته وفروا هاربين.


فوجئ الجيران بالعثور على جثة المتوفى، فأبلغوا الشرطة بالواقعة وتمكن قطاع الأمن العام، برئاسة اللواء علاءالدين سليم مساعد وزير الداخلية، بالاشتراك مع مديرية أمن القاهرة، من كشف غموض واقعة العثور على جثة شخص بدائرة مركز شرطة وادي النطرون، بعد تلقي مركز شرطة وادي النطرون بلاغًا بالعثور على جثة «محمد. أ. ع»، 31 سنة، مقيم بالمرج بالقاهرة، ملقاة بالكيلو 97 بجانب طريق القاهرة- الإسكندرية الصحراوي، باتجاه القاهرة، بكامل ملابسه، وبطياتها تحقيق شخصيته، وبها جروح وسحجات وكدمات متفرقة.


وتوصلت جهود فريق البحث الجنائي، بالاشتراك مع قطاع الأمن العام، إلى قيام المجني عليه بالاشتراك مع كل من «أحمد. م.ع»، 36 سنة، كيميائي بأحد أفرع شركات المياه، و«محمد.و.م»، 33 سنة، عامل، و«عماد.ح.أ»، 43 سنة، عامل، و«محمد. أ.أ»، 49 سنة، تاجر خردة، وجميعهم مقيمون بدائرة قسم شرطة المرج- بتكوين تشكيل عصابي فيما بينهم، تخصص في ارتكاب وقائع «سرقات الحديد» من أبراج الكهرباء الكائنة بطريق القاهرة- الإسكندرية الصحراوي ومحيطه، وبيعها كحديد خردة.
عقب تقنين الإجراءات، وبالتنسيق مع مديرية أمن القاهرة، تم استهداف المتهمين المذكورين بمحال إقامتهم، وأماكن ترددهم بدائرة قسم شرطة المرج، وأمكن ضبطهم جميعًا.


بمواجهتهم، اعترفوا بأنهم حال سرقة حديد من أحد أعمدة الكهرباء بمدخل إحدى القرى بوادي النطرون، وتسلق المجني عليه أحد الأعمدة الكهربائية سقط أرضًا من أعلاه وحدثت إصابته التي أودت بحياته، وقاموا بنقله مستخدمين سيارة ميكروباص قيادة المتهم الثاني، وإلقاء جثته بمكان العثور، ولاذوا بالفرار خشية ضبطهم، وأرشدوا عن السيارة المستخدمة في نقل جثة المجني عليه، وهاتفه المحمول.
وقررت النيابة العامة حبس المتهمين علي ذمة التحقيقات وانتداب الطب الشرعي لتشريح جثة المتوفى لبيان أسباب الوفاة، بعدما أنكر المتهمون علاقتهم بالوفاة وأنها ناتجة عن صعق بالكهرباء وأنهم هربوا خشية القبض عليهم.