أسرة ومجتمع /شخصية اليوم

ثلاث سعوديات خبيرات تجميل على غلاف مجلة فوغ

ريم السويدي، وعبير سندر، ويارا نملة، على غلاف مجلة Vogue الفرنسية
عبير سندر
ريم السويدي
ريم السويدي

ثلاث خبيرات تجميل سعوديات، ريم السويدي، وعبير سندر، ويارا نملة، تصدرن مؤخرًا غلاف مجلة Vogue الفرنسية بنسختها العربية، ووصفت إطلالتهن بالنادرة، وصرن بذلك رائدات في مجال التجميل في منطقة الشرق الأوسط.
مطاردة الحلم
حلمت ريم السويدي بتأسيس أكاديمية للتجميل، وفعلاً سارت في طريق مطاردة حلمها الكبير، وقررت أن تصبح خبيرة مكياج، وخلال مدة 4 أشهر تمكنت من دراسة أسس وتقنيات هذا المجال، وألمت بطرق ووسائل وأسرار الماكياج الخاص بالمجلات وعروض الأزياء، ولم تتوقف هنا، بل واصلت التدرب على يد خبراء التجميل في أوروبا والولايات المتحدة الأميركية ودبي ومصر، وعملت مع فناني الماكياج، على غرار "سكوت بارنز" و"بسام فتوح". وبدأ انتشارها عندما انطلقت في نشر صورها وصور زبائنها عبر مواقع التواصل، واعترفت بهذا الخصوص قائلة: "..كان أمرًا جديدًا لم يألفه السعوديون.. فقد كنت أول فتاة سعودية تنشر صورة لوجهها على مواقع التواصل.."، والمفاجأة كانت كبيرة عندما خطفت كثيراً من المتابعات، ولم تتردد في تنظيم ورشات عمل لتعليم فنون التجميل، وتمكنت في غضون سنتين من تدريب أكثر من 2000 امرأة.
الجمال الطبيعي
رغم أن خبيرة التجميل عبير سندر السمراء، استمدت بدايتها من مدونات التجميل في المملكة المتحدة والولايات المتحدة الأميركية، واستلهمت حبها للتجميل من برامج تليفزيونية، مثل: أميركاز نيكست توب موديل، واتخذت تايرا بانكس كنموذج احتذت به في وقت مبكر من مسيرتها، لكنها طورت نفسها باجتهادها، وشرعت بعد ذلك في الترويج لقاعدتها الجديدة والمثيرة والمتمثلة في عبارة مدهشة: "يكمن الجمال في أن تكوني على طبيعتكِ" وروجت لذلك عبر قنواتها على الشبكات الاجتماعية، ومن ثم توسع جمهورها وتجاوز عدد متابعيها بلدها السعودية والمملكة المتحدة إلى السودان والولايات المتحدة، وتعترف هذه الجميلة السمراء: ".. ثمة الكثير من المعايير الجمالية الرائجة حاليًا، ولكن لتتألقي بأبهى صورة، عليكِ أن تعلمي ما الذي يليق بكِ، دون أن تتبعي تلك المفاهيم النمطية..".
التلاعب بالقوام
خاضت يارا نملة عالم التجميل في عمر المراهقة، في عمر 16 ربيعًا؛ لأنها منذ طفولتها كانت تعشق الألوان كثيرًا، وإلى جانب كونها مهندسة معمارية الآن، هي مدونة إلكترونية، واللافت أنها مولعة بالتلاعب بمختلف أنماط القوام، وكذا إجراء التجارب، وأول رحلة لها في مجال التجميل كانت عبر موقع "إنستغرام"، وعقب مرور أربع سنوات، وصل عدد متابعيها إلى سقف 465 ألف معجب؛ بل وتحولت إلى وجهٍ معروف على ساحة الجمال في منطقة الشرق الأوسط، ولم تخف أن الجمال موجود في كل العالم، لكن ما يلهمها أكثر، العدد الكبير من النساء القويات والناجحات، وتسهر يارا في الوقت الحالي على تطوير خطها الخاص لمستحضرات التجميل.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X