أسرة ومجتمع /أخبار أسرة ومجتمع

طفلة هندية تطلب من رجال الشرطة اعتقال والدها!.. تعرفوا على السبب

تعبيرية
لأنه لم يبنِ لهم مرحاضًا
طلبت من الشرطة اعتقال والدها

ما لا شكّ فيه على الإطلاق أن ثورة المعلومات التي تفجرت في بداية هذه الألفية الثالثة، وتحديدًا منذ منتصف عقدها الثاني، غيرت إلى حد مُذهل وعي الناس وطريقة تفكيرهم، ومن يظنّ بأن الأطفال الذين يكبرون في هذه السنوات، أنهم مشابهون لأطفال الأجيال السابقة -كأجيال الثمانينيات والتسعينيات– فهو بكل تأكيد مخطئ للغاية؛ فالآن باستطاعة هؤلاء الأطفال أن يعرفوا كل شيء في العالم يحدث حولهم، فقط بكبسة زر واحدة.
ومؤخرًا، وقعت حادثة غريبة في الهند، وعلى الرغم من أنها لا تخلو من الطرافة، فإنها بالوقت نفسه تؤكد ما قلناه سالفًا، كيف أثر التواصل الاجتماعي والثورة التكنولوجية في وعي أطفال جيل الألفية الثالثة، وذلك بعد أن قامت الشرطة الهندية، بالإعلان أن طفلة لا تتجاوز من العمر 7 أعوام، أبلغت السلطات عن والدها لإلقاء القبض عليه؛ وذلك بعد أن خالف وعــدًا قطعه لعائلته ببناء مرحاض في منزلهما.
وكان موقع «سكاي نيوز»، قد نقل تصريحًا أدلى به «آيه فالارماثي»، وهو أحد الضباط بالشرطة الهندية، أن الطفلة الصغيرة التي تُدعى «إي حنيفة زارا»، من بلدة «أمبور» الجنوبية التي تبعد قرابة 100 كيلومتر من مدينة «تشيناي» شرقي الهند، لا ترغب في أن تقضي حاجتها في العراء، وكانت سابقًا قد حصلت على وعد من والدها ببناء مرحاض داخل المنزل.
وأضاف الضابط «فالارماثي»، أنه حين لم ينفذ الأب وعده، توجهت «زارا» بمفردها إلى مركز الشرطة الموجود في البلدة، وقامت بتقديم شكوى رسمية؛ وهو الأمر الذي أثار دهشة رجال الأمن الموجودين في المركز الأمني، وأوضح «فالارماثي» قائلاً: «لقد أصرّت الفتاة أن نقوم بالقبض على والدها؛ لأنها شعرت أنها تعرضت للغشّ. وحينها اتصلنا بوالدها واستدعيناه إلى مركز الشرطة، وأقنعناهما بأن يتصافحا ويتوصلا لحل سلمي في ما بينهما».
وفي تصريح للأب أدلى به لصحيفة «تايمز أوف إنديا» الهندية تحدث فيه عما فعلته ابنته الصغيرة، أشار إلى أنه كان قد طلب المساعدة مرتين من البلدية بموجب «حملة مودي»، التي تحمل اسم «الهند نظيفة»، لكنه لم يتلقَّ ردًّا حتى الآن، ومن الجدير بالذكر، أنه لا يتوافر الصرف الصحي لملايين الهنود في البلاد، بسبب سوء الأوضاع هناك، وأن هذا الأمر يعد أحد أكبر التحديات للسلطات الهندية، كما أن قضاء الحاجة في أماكن مفتوحة تمثل مشكلة حتى في الولايات الصناعية المتقدمة بالهند. وفي الوقت الحاضر، تقود حكومة رئيس الوزراء، «ناريندرا مودي»، حملة لبناء 100 مليون مرحاض للمواطنين خلال 5 أعوام قادمة، لكن الحملة لم تغطِّ أجزاء كبيرة من البلاد إلى هذه اللحظة.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X