أسرة ومجتمع /تحقيقات الساعة

برازيلي يغتصب 300 امرأة؛ مستغلاً عمله كمحضر للأرواح

جواو دي دياس
نبتة بخور الأمازون، ذات التأثير المخدر
جواو أثناء تقديمه الموعظة للنساء
ابنته ريجينا

في بلدة صغيرة وسط البرازيل، تم اكتشاف أكبر فضيحة أخلاقية في تاريخ البلاد، بطلها رجل يعمل كوسيط محضر للأرواح، أو بالأحرى كمشعوذ، وقد تم القبض على المشعوذ المشهور (جواو دي دياس مارسيلو) ذي الـ76 عامًا، في بلدة غوياس البرازيلية، بعد أن اكتشفت إحدى ضحاياه ما كان يفعله بالنساء اللواتي يذهبن إليه بقصد التعافي من العقم.

وقالت المرأة، التي لم تكشف الشرطة عن هويتها لأسباب تخص سلامتها الشخصية، إنها شعرت بما كان يفعله المشعوذ بها أثناء جلسة المعالجة، التي كانت تتضمن قراءات غريبة بلغة غير مفهومة؛ إضافة إلى استخدامه دخان أوراق أشجار تم جلبها من غابات الأمازون، ويطلق عليها اسم (بخور الأمازون)، وهو أشبه للبخور بالفعل، ولكنه ذو مفعول نصف تخديري.

شكوك الضحايا
بعد إلقاء القبض عليه من قِبل الشرطة البرازيلية في ولاية (ديستريتو فيديرال) التي تتبع لها (غوياس)، أنكر جواو أنه قد اغتصب ثلاثمائة امرأة خلال جلساته، ولكنه اعترف باستخدام نبتة بخور الأمازون؛ لما فيه من خواص للمعالجة من العقم بحسب ادعائه، إلا أن الأطباء المختصين صرحوا بأن المعلومات التي أدلى بها المشعوذ، ليس لها أي أساس من الصحة، سوى ما يخص نسبة التخدير.
وبعد إدلاء الضحية الأولى بمعلوماتها حول شعورها بأن جواو كان يغتصبها، اتصل ما يقرب من ثلاثمائة امرأة من مختلف أنحاء البلاد للإبلاغ عن تعرضهن لذات الممارسات أثناء جلسات علاج العقم.

أقوال الابنة
ولتكون التهمة الموجهة إلى جواو قطعية وكافية لإصدار حكم شديد بالسجن، أعلنت ريجينا ابنة المشعوذ، أن والدها كان يغتصبها منذ كانت في التاسعة من عمرها، وهي الآن تبلغ التاسعة والعشرين من العمر، وبعد تحقيقات دامت 12 ساعة، لم ينكر جواو أنه كان يمارس الفاحشة مع ابنته، وبرر ذلك بأن الأرواح الخارجية هي التي كانت تأمره بذلك.

أقوال الزوجة
عندما سألت الشرطة زوجة المشعوذ (ديلما) حول أفعاله، أكدت هي الأخرى أنه كان يُدخل المرأة التي تتعالج لديه إلى غرفة خاصة، ويمنع أي أحد من الدخول إليها أثناء الجلسة، ولكنها لم تكن تعلم بما يقوم به في الداخل، وفيما يخص ابنته، أكدت ديلما أن ريجينا كانت تكره والدها بشدة، ولكنها لم تكن تفصح عن السبب، وأكدت أنها وابنتها وأولادها الأربعة، كانوا يخافون الأب ويرهبونه.
وفي حال ثبتت إدانة المتهم بالاغتصاب، من الممكن أن يحكم عليه بالسجن لمدة 180 عامًا؛ أي الحكم المؤبد، إلا أن القانون البرازيلي لا يتضمن عقوبتي الإعدام والسجن المؤبد.

المزيد:

محكمة مصرية تحكم بإعدام المتهم باغتصاب فتاة سورية

هربت من الاغتصاب الجماعي بالقفز من الدور الرابع!

حاول اغتصاب ابنته أثناء نومها؛ فحبسته النيابة

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X