اكتب الكلمات الرئيسية فى البحث

سعر باهظ لنبات الكمأة في أحد أسواق المملكة

في موسم الشتاء، ومع زيادة الأمطار ينتشر نبات "الكمأ" بشكل كبير، ويزيد إقبال المحبين له على شرائه حتى وإن كان ثمنه باهظًا، ولعل هذا الإقبال يسبب ارتفاع أسعاره بشكل كبير في أسواق المملكة.
ومؤخرًا أظهر مقطع فيديو تداوله مغردون عبر مواقع التواصل الاجتماعي احتشاد مجموعة من الزبائن حول كمية من (الكمأ) معروضة بأحد أسواق الحدود الشمالية في عرعر، وعليها مزايدة ومنافسة شديدة حيث بلغ سعر كمية لا تزيد عن 10 كيلوجرامات بألف وعشرين ريالاً ومع وصوله إلى هذا السعر إلا أنّ المزايدة عليه ظلت مستمرة.
يشار إلى أنه وفي سوق "الفقع" في حفر الباطن تشتعل المزايدة على شرائه أيضًا، حيث أصبح ذلك السوق مزيجًا من المواطنين والضيوف الخليجيين، الذين اتفقوا بالإجماع على حب نبات "الكمأة" الأمر الذي زاد من ارتفاع أسعاره.

الجدير بالذكر أنّ نبات "الكمأة" هو نبات بري ينمو في الصحراء بعد سقوط الأمطار بـ 70 يومًا، وله عدة أنواع منها: الزبيدي، وهو النوع الألذ، والأغلى سعرًا، والأكثر شهرة في الجزيرة العربية، فهو ذو قيمة غذائية عالية إذ يحتوي على كمية كبيرة من البروتينات وغني بفيتامين "A" ويتميز بلون أبيض ناصع ورائحة قوية مميزة .
ويأتي بعده الغلاسي ذو اللون البني المائل للرصاصي، ثم يأتي بعدهما "الجبى" ذو اللون البني المائل للوردي. وغالبًا ما يكون هناك دلائل على ظهور الفقع وأماكن وجوده كظهور نبات الجريد "الرقروق"، وفطر "الهوبر".