أسرة ومجتمع /مجتمع أون لاين

شاهد.. ماذا فعلت هذه اليائسة؟

الجسر الذي قفزت من فوقه الأم
رجال الإنقاذ يحاولون إقناع «جيسي» بعدم الانتحار
حزن رجال الإنقاذ
«جيسي باولا مورينو كروز» مع ابنها «ماي سيبالوس»

كولومبية في لحظة يأس أقدمت على الانتحار بسبب إفلاسها، حينما قفزت من أعلى جسر مع ابنها البالغ من العمر 10 سنوات بين ذراعيها، بينما حاولت خدمات الطوارئ التحدث معها للرجوع عن قرارها. وبحسب موقع «ميرور» وقع الحادث على جسر لا فاريانت في منطقة إيباجي في منطقة توليما وسط غرب كولومبيا، وكانت المرأة التي عرفت باسم «جيسي باولا مورينو كروز» (32 عاماً) تحتضن ابنها «ماي سيبالوس» على حافة الجسر بينما تهدد بالقفز، وتتوسل إليها خدمات الطوارئ بعدم القفز، ومع ذلك، تجاهلت نداءاتهم وقفزت من أعلى الجسر البالغ طوله 100 متر، مما أسفر عن مقتلهما.

في المقطع، سمع أحد المنقذين يقول: «يا إلهي، ألقت بنفسها» كما انهار عامل آخر في خدمة الطوارئ.


وقال رجل الإنقاذ «رافيل ريكو» لوسائل الإعلام المحلية: «لقد توسلوا إليها ألا تفعل ذلك وحاولوا إقناعها بالتوقف لكن للأسف اتخذت القرار القاتل»، وأضاف «ريكو» أن السلطات المحلية لا تزال تفتش في المنطقة بحثاً عن جثثهم.
ووفقاً لوسائل الإعلام المحلية، واجهت «جيسى باولا مورينو كروز» مشاكل مالية وتم إجلاؤها مؤخراً من منزلها فأصبحت بلا مأوى ولم يكن لديها ما يكفي من المال لاستئجار مكان لها ولابنها.
وقال رئيس بلدية إيباجي «غييرمو ألفونسو خاراميلو» لوسائل الإعلام المحلية: «إن الحادث له علاقة كبيرة بالموقف المرعب الذي نواجهه في إيباغي وجميع أنحاء كولومبيا».
 

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X