اكتب الكلمات الرئيسية فى البحث

لمن يقضي "الفالنتاين" وحيداً.. ماذا تفعل لإنقاذ الوضع؟

يوم عيد الحب
ككل سنة يأتي عيد الحب ليجد عددا من الناس غير مرتبطين
4 صور

بالتزامن مع اقتراب يوم "عيد الحب" الذي يتم الاحتفال به سنوياً يوم 14 فبراير، يسارع الأحباء والعشاق إلى اقتناء الهدايا وتخصيص برنامج متنوع من الأنشطة التي ستجعل هذا اليوم الرومانسي استثنائياً، وذلك للتعبير عن مشاعرهم الصادقة تجاه من يحبونهم، لكن ماذا لو كنت ممن سيقضون "الفالنتاين" لوحدهم؟.


وككل سنة يأتي يوم "عيد الحب" ليجد عدداً من الناس غير مرتبطين ومن دون حبيب أو حبيبة، فماذا يفعلون لإنقاذ الوضع؟.


ولهذا فقد قدم موقع "دايلي جورنال" عدداً من النصائح للعزاب، لمساعدتهم على الاحتفال بيوم 14 فبراير، وإعادة الاعتبار لذواتهم، وهي كالأتي:


-1 عبر عن مشاعرك الحقيقية: اجعل هذا اليوم مناسبة لتعيد فيها الاعتبار لنفسك ولمشاعرك تجاه ذاتك، وذكرت أماندا رايت، أستاذة علم النفس في مدينة كانكاكي الأميركية، أن الإنسان غالباً ما يهمل نفسه ولا يمنحها أهمية، مضيفة، لا تجعل هذا اليوم يفكرك بكل ما هو سلبي، عبر بكل فخر واعتزاز عن حبك لذاتك، فهذا أهم شيء في الكون، أن تحب ذاتك قبل كل شيء.


-2 اشتر لنفسك هدية: لا تنتظر من شخص آخر أن يقدم لك هدية، افعل ذلك بنفسك، وقالت رايت، تأكد أن هذه الهدية، مهما كانت بسيطة مثل علبة شوكولاتة أو عطر أو زهور، سيكون لها وقعاً كبيراً عليك وعلى حالتك المزاجية.


-3 لا تضخم الأمر: قالت رايت، إن 14 فبراير "هو يوم كسائر الأيام"، وشددت على ضرورة عدم إعطاء اليوم أهمية كبيرة، ونصحت بعدم التوجه إلى الأماكن التي سيقصدها العشاق للاحتفال، مثل المطاعم والحانات.


-4 "دلع" نفسك: خصص هذا اليوم للقيام بشيء غير مألوف، مثل الذهاب لمشاهدة منظر الشروق أو الغروب، أو قضاء اليوم كأنك سائح في بلدك، أو ممارسة التأمل.


-5 اقض اليوم مع أصدقائك المقربين: قد يكون الأصدقاء ملجأ عدد من الأشخاص في عيد الحب، على اعتبار أن العلاقات الاجتماعية تمنح الإنسان الحب والانتماء الذي يحتاجه، وقالت رايت، إن قضاء اليوم مع الأصدقاء سيجعلك تشعر أنك لست وحيداً وستمنحك التقدير الذي ينقصك.