أسرة ومجتمع /أخبار أسرة ومجتمع

إثر خلافات كيت وميغان.. القصر البريطاني يقرر فصل «ويليام» عن «هاري»

الأمير تشارلز سبق وأن تدخل لحل هذه الخلافات
الأميران قررا الانفصال بعائلتيهما أخيراً
الخلافات ظهرت منذ خطبة هاري لميغان
كل منهما سيعيش في مكان منفصل
الخلافات تتسع في القصر الملكي البريطاني
وليام وكيت وهاري وميغان

يبدو أن الأمور وصلت لأشدها في القصر الملكي البريطاني، فبعد عدة أشهر من تبادل الأخبار حول الخلافات التي نشبت بين كل من الأمير «ويليام» وزوجته «كيت ميدلتون»، دوق ودوقة «كامبريدج»، وشقيقه الأمير «هاري» وزوجته «ميغان ماركل»، دوق ودوقة «ساسكيس»، ها هما الأميران البريطانيان يتفقان على فصل أسرتيهما عن بعضهما في غضون أسابيع المقبلة. وذلك بحسب ما نقله موقع «عربي بوست»، عن صحيفة «ميرور Mirror» البريطانية.
كما كانت صحيفة «ذي سانديه تايمز The Sunday Times» البريطانية، قد ذكرت أن الأميرين الشقيقين، يُعتَقَد أنهما سيشكلان حاشيتين منفصلتين قبل ولادة المولود المنتظر للأمير «هاري» من زوجته «ميركل» دوقة ساسكيس. وأضافت الصحيفة أن الحاشيتين تأملان أن تسهم هذه الخطوة الرسمية في «تخفيف حدة التوتر» بين الأسرتين الملكيَّتين.

هذه الأخبار الأخيرة، شغلت مختلف وسائل الإعلام في المملكة المتحدة، حيث كانت صحيفة «ذي تايمز The Times» البريطانية، قد ذكرت في شهر تشرين الأول / أكتوبر الماضي 2018، أن الأميرين كانا يفكران في الانقسام رسمياً في مقر إقامتهما في قصر «كنسينغتون» الملكي، وأشارت الصحيفة الآن أن الأمر بدأ يتحقق. ومن الجدير بالذكر، أن كلا الأميرين «ويليام وهاري»، يتشاركان في مقر إقامتهما منذ 10 سنوات، ولكن الآن أصبح لكل منهما مسؤوليات ملكية مختلفة.

وتابع «عربي بوست»، أنه كان مصدر – قيل بأنه مقرب من الشقيقين – قد صرح للصحيفة قائلاً: «إن التصرف المشترك للأميرين ويليام وهاري أقره الزوجان وأسرتهما بصورةٍ طبيعية». وكانت عدة تقارير سابقة قد أوردت حدوث خلافات بين الزوجين ويليام وكيت مع هاري وميغان، خلال الشهور الأخيرة الماضية. كما ووردت أنباء أن الدوقين قد تشاجرا بعد إعلان هاري خطبته لميغان، خلال العام الماضي.
وكانت مجلة «فانيتي فير Vanity Fair» الأمريكية، قد نقلت ما ذكره أحد أصدقاء الأميرين المشتركين، بأنه لم يصدّق هاري أن أخاه الأكبر كان يبذل جهداً كافياً للترحيب بخطيبته الجديدة في العائلة. وقال الصديق المشترك، خلال شهر تشرين الثاني / نوفمبر الماضي: «شعر هاري أن ويليام لم يكن يُظهر ترحيباً خاصاً لميغان وأخبره بذلك». وأضاف الصديق المشترك للأميرين: «خاض الشقيقان شجاراً بسيطاً لم يُحسم إلا بعدما تدخل والدهما الأمير تشارلز، وطلب من ويليام أن يحاول بذل جهد في ذلك».
وزاد من انتشار الشائعات ما تردد من أخبار أن كلاً من «ميغان» و«هاري»، لن ينتقلا مجدداً إلى شقة بجوار «كيت» و«ويليام»، وإنما سينتقلان بدلاً من ذلك إلى منزل «فروغمور» الريفي في مدينة «ويندسور» بعد تجديده. ويُقال إن المولود المنتظر للزوجين هاري وميغان سيولد في آذار / مارس، أو نيسان / أبريل/ المقبل من هذا العام.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X