أسرة ومجتمع /أخبار أسرة ومجتمع

الوليد بن طلال يرعى حفل تخريج الجامعة العربية المفتوحة

احتفلت الجامعة العربية المفتوحة في السعودية، مساء أمس، بتخريج 1395 طالباً وطالبة "476 طالباً، 919 طالبة"، يمثلون الدفعتين 12 و13 للعام الدراسي 2017-2018 وذلك على مسرح مركز الملك فهد الثقافي في الرياض، تحت رعاية الأمير الوليد بن طلال بن عبدالعزيز، والأستاذ الدكتور محمد بن إبراهيم الزكري، رئيس الجامعة العربية المفتوحة، والدكتور علي بن محمد الشهراني، مدير الجامعة العربية المفتوحة في السعودية.


وانطلق الحفل بالسلام الملكي السعودي، ثم آيات من القرآن الكريم، بعدها ألقى رئيس الجامعة كلمته، ثم تم عرض فيلم "العلم والعالم في قلب السعودية"، تلاه كلمة مدير الجامعة العربية المفتوحة في السعودية، وكلمة راعي الحفل، إضافةً إلى مشهد "مستمرون طلال"، ثم كلمة الخريجين.


وفي كلمته، قال راعي الحفل الأمير الوليد بن طلال بن عبدالعزيز: "قال المرحوم له بإذن الله مؤسس الجامعة، والدي الأمير طلال بن عبدالعزيز: إن مستقبل الجامعة واعد وزاهر، وقد حقق وعده رحمه الله في دعم الجامعة لتكون مؤسسة تعليم عالٍ غير ربحية، تخدم المجتمعات العربية بالعلم والمعرفة والمهارات التطبيقية التي تجعل أبناءها قادرين على الإسهام في تنمية أوطانهم".


وأضاف "اليوم وبعد أكثر من 20 عاماً على مبادرة إنشائها عام 1996، تفخر الجامعة بأنها أول مؤسسة تعليم عالٍ يكون لها وجود في تسع دول عربية، وأول جامعة عربية تطبق مبدأ الشراكة العالمية مع أقدم الجامعات في التعليم المفتوح، الجامعة المفتوحة في المملكة المتحدة، وأول جامعة في الوطن العربي تتبنى أسلوب التعليم المفتوح النوعي المعتمد عالمياً ومحلياً، مستخدمة في تعليمها أحدث تقنيات المعلومات التي تجاوزت حدود الزمان والمكان".


وبيَّن الأمير الوليد، أن "انطلاق الجامعة أتى من الإيمان بأن كل إنسان في الوطن العربي يستطيع، وله الحق، في أن يُسهم في التنمية الوطنية لبلده، إذ إن هناك كثيراً من الأفراد، إناثاً وذكوراً، لم تُتح لهم الفرص التعليمية المناسبة إما لظروفهم الاقتصادية، أو الاجتماعية، أو لظروف الوقت، أو لعيشهم في مناطق نائية وبعيدة عن أماكن وجود الجامعات، وقد حققت الجامعة منذ إنشائها، بحمد الله، عدداً من الإنجازات منها: فتح باب القبول لكافة الراغبين في التعليم العالي بغض النظر عن الجنس والعرق واللون، وقد جلس على مقاعد الدراسة فيها طلاب من 96 جنسية عالمية، أيضاً خدمت الجامعة أكثر من 200.000 طالب وطالبة في مختلف البرامج الأكاديمية، وخرَّجت أكثر من 41.000 طالب وطالبة على مستوى فروع الجامعة في البلدان العربية، أكثر من 55% منهم إناث، تمكيناً للمرأة في عالمنا العربي. وتعد الجامعة العربية المفتوحة في السعودية أكبر فروع الجامعة، فقد التحق بها هنا أكثر من 72.532 طالباً وطالبة، وتم تخريج 16.261 منهم".


واختتم الأمير الوليد كلمته بتهنئة الخريجين، قائلاً: "مبارك لنا ولكم بالجامعة العربية المفتوحة، ومبارك لنا ولكم بتخريج هذه الكوكبة من بناتنا وأبنائنا، ومبارك للخريجين وأولياء أمورهم وإخوانهم وأخواتهم".


من جهته، أثنى الأستاذ الدكتور محمد الزكري، رئيس الجامعة، على الاهتمام الكبير الذي أولاه الأمير طلال بن عبدالعزيز، رحمه الله، بالتعليم، وقال: "ما يحدث اليوم امتداد لدعمه الكبير والمتواصل منذ انطلقت الجامعة في جميع فروعها في الوطن العربي".
بينما أوضح الدكتور علي الشهراني، مدير الجامعة العربية المفتوحة في السعودية، أن هذه المناسبة تأتي تتويجاً لجهود الطلبة خلال الأعوام الدراسية الماضية، مؤكداً أن الجامعة تسعى إلى تقديم تعليم نوعي بجودة عالية، تتيح للطالب إكمال تعليمه الجامعي، والإسهام في توفير حلول عملية لقضايا البطالة، مستهدفةً الفئات الأقل حظاً في المجتمع، متمنياً للخريجين دوام التوفيق والسداد.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X