أسرة ومجتمع /أخبار أسرة ومجتمع

تتخلص من رضيعها بطريقة بشعة لسبب أبشع

المستشفى الذي ولدت به
الفتاة

قامت أم بالتخلص من رضيعها البالغ من العمر سبعة أيام فقط وذلك بإغراقه في المياه؛ لأنها تريد العودة لصديقها السابق بلا أي قيود عليها، بعد أن انفصلت عنه عندما علم بحملها. وبحسب موقع «ميرور» تم توجيه الاتهام لأم شابة قامت بإغراق طفلها البالغ من العمر سبعة أيام، وإلقاء جثته في الشجيرات حيث أكلته الديدان.


ووجدت الشرطة البقايا في كيس بلاستيكي أحمر مخبأ في الأشجار خارج منزل الأم البالغة من العمر 21 عاماً في مقاطعة مياولي في غرب تايوان، وتقوم الشرطة بإرسال بقايا أعضاء الرضيع لعمل اختبارات تحديد الحمض النووى.
ويعتقد المدعون أن «ليو» خشيت أن يكتشف والداها أمر الطفل والانتقام منها ومن صديقها السابق.


وجاء هذا الحادث إلى النور حيث قامت الشرطة والعاملون الاجتماعيون بزيارة الأم «ليو» في 23 فبراير، وكان هذا بعد أن تبين أنها انتهكت قانون تسجيل الأسر المعيشية في تايوان، الذي ينص على تسجيل جميع الأطفال في غضون 60 يومًا من الولادة، حيث لم تكن قد سجلت طفلها بعد ولادته في عيادة في 15 ديسمبر 2018، فقامت بإخراج الطفل من العيادة بعد بضعة أيام، واقتادته إلى معبد على بعد حوالي 150 قدمًا من منزلها، وهناك قامت بإغراق ابنها في مغسلة مليئة بالماء، ثم وضعت الجثة في كيس بلاستيكي وألقته في الشجيرات خارج منزلها. وقالت السلطات إنها في البداية أنكرت الولادة، مدعية أنها ذهبت إلى العيادة لإزالة ورم، لكن تحت ضغط الاستجواب اعترفت بإغراق مولودها الجديد؛ لأنها لا تستطيع أن تربي طفلاً كأم عزباء؛ إذ إنها وعائلتها لا يملكون الوسائل المالية لتربية الطفل.


وكشفت شرطة «مياولي» أن «ليو» كانت قد أنجبت ولداً آخر في سن السابعة عشرة، لكن الطفل تم تسليمه إلى عائلة صديقها في ذلك الوقت ليربيه.
 

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X