أسرة ومجتمع /ثقافة وعلوم

مسابقة القصة القصيرة تنطلق من جديد في دبي

ورشتي عمل بتاريخ 7 و 14 مارس 2019م
توزيع إستمارات المشاركة.
ستخضع جميع القصص للتحكيم من قبل لجنة مختصة وسوف يكون قرار اللجنة نهائي غير قابل للتغيير.

بهدف تشجيع الطلاب الموهوبين والمبدعين في مجال الكتابة القصصية وحثهم على التميز، يطلق مركز حمدان بن محمد لإحياء التراث، مسابقة القصة القصيرة، في دورتها الثالثة، يوم الخميس الموافق 07 مارس 2019.
وهي مسابقة سنوية يقدمها المركز لطلاب وطالبات المدارس الحكومية والخاصة على مستوى منطقة دبـي التعليمية، لتسليط الضوء عليهم لاكتشاف الموهوبين والمبدعين في مجال الكتابة القصصية. وتشمل الفئات العمرية التالية: الحلقة الثانية "12–14 سنة"، والمرحلة الثانوية "15 – 17 سنة"، وستُنشر القصص الفائزة في كتاب يحمل عنوان "كتاب الجائزة".

وعلى غرار الدورتين الماضيتين من المسابقة، فقد تم التنسيق مع منطقة دبي التعليمية، ووقع الاختيار على عدد 10 مدارس حكومية وخاصة من إماره دبي، وفـي هذا العام ستقام ورش عمل للطلاب والطالبات، تهدف هذه الورش إلى تدريبهم على أساسيات الكتابة وعناصرها.

ويذكر أن المركز قد أطلق هذه المسابقة لأول مرة عام 2016، دعماً منه لمبادرة "عام القراءة" التي أطلقها الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان - رئيس الدولة، بهدف تأسيس جيل جديد من العلماء والمفكرين والمبتكرين، والتزاماً بتوجيهات الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم - نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء - حاكم دبي بإطلاق مبادرات وطنية تعمل على ترسيخ القراءة كعادة متأصلة في مجتمع دولة الإمارات.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X