أسرة ومجتمع /أخبار أسرة ومجتمع

مريض بريطاني قد يكون ثاني شخص بالتاريخ يُشفى من الـ«إيدز» تماماً

قد يكون ثاني شخص بالتاريخ يشفى تماماً من الإيدز
تعبيرية
تيموتي راي براون الوحيد الذي شفي من الإيدز بالتاريخ
بعد العثور على متبرع يمتلك حصانة فطرية ضد فيروس
حدث طبي تاريخي

إنجاز طبي فريد، من المنتظر حصوله خلال الفترات القليلة القادمة في بريطانيا، حيث أنه من الممكن أن يصبح أحد المرضى المقيمين في العاصمة البريطانية لندن، هو ثاني شخص بالتاريخ، قد يتغلب ويُشفى تماماً من فيروس نقص المناعة البشرية، المعروف بمرض الـ«إيدز»، وذلك وفقاً لما نقله موقع «روسيا اليوم»، عن صحيفة الـ«ديلي ميل».


وذكرت الصحيفة البريطانية يوم الثلاثاء 5 آذار / مارس الجاري 2019، أن الأطباء تمكنوا من العثور لهذا المريض على متبرع يمتلك حصانة فطرية ضد فيروس نقص المناعة البشرية الـ«إيدز». حيث ساعدت عملية زراعة الخلايا الجذعية المكونة للدم من المتبرع لمريض الإيدز، على تغيير جهاز المناعة ونظامه لدى المريض بطريقة طورت مقاومته ضد المرض.


وتابعت الـ«ديلي ميل»، أن المريض الذي يعيش في مدينة «لندن» الإنجليزية، والذي لم يتم الكشف عن اسمه إلى الآن، كان قد أصيب بمرض الـ«إيدز» منذ ما يقارب الـ 15 عاماً، وكان قد قرر زراعة الخلايا الجذعية بعد تشخيص إصابته بورم سرطاني عام 2016. وأكدت الصحيفة أن أول شخص في التاريخ شفي تماماً من الإيدز هو، «تيموتي راي براون»، الذي أصيب بالفيروس عام 1996، وبعد 12 عاماً، خضع لعملية زراعة خلايا جذعية، ولم يعثر الأطباء بعد العملية بثلاث سنوات على أي أثر لفيروس نقص المناعة في دمه، وقد يكون هذا المريض اللندني هو ثاني شخص بالتاريخ يُشفى تماماً من المرض.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X