أسرة ومجتمع /شخصية اليوم

المصرية «ماما ماجي» تحصل على جائزة المرأة الشجاعة

ماما ماجي
ميلانيا ترامب تقدم جائزة المرأة الشجاعة لماما ماجي
المصرية ماما ماجي
عشر نساء حاصلات على جائزة المرأة الشجاعة

بمناسبة يوم المرأة العالمي، كرّمت الولايات المتحدة، يوم الخميس، 10 نساء شجاعات من مختلف أنحاء العالم؛ تقديرًا لجهودهن في خدمة قضايا تهمهن ومجتمعاتهن في مجال السلام والعدالة والمساواة، وتمكين المرأة وسط تضحيات شخصية كبيرة وتحديات ومخاطر قد تهددهن.
وفي الحفل الذي ينظم للعام الـ13 على التوالي، في مقر وزارة الخارجية في واشنطن، وحضرته السيدة الأولى ميلانيا ترامب، قال وزير الخارجية «مايك بومبيو» إن النساء اللائي يتحلين بالشجاعة موجودات في كل مكان.
وقد هنأت سفارة الولايات المتحدة في القاهرة ماجدة جبران، المعروفة أيضًا باسم «ماما ماجي»، التي تسلمت جائزة المرأة الدولية الشجاعة من وزير الخارجية الأمريكي «مايك بومبيو»، والسيدة الأولى ميلانيا ترامب، في العاصمة واشنطن.
وتأتي الجائزة تكريمًا لتفاني «ماما ماجي» في تحسين حياة عشرات الآلاف من الأطفال الفقراء في مصر، حيث أسست منظمة «ستيفن تشلدرن» غير الحكومية لخدمة ورعاية الأطفال الأقل حظًا من جميع الخلفيات في حي المقطم؛ من خلال توفير الطعام، والملابس، والتعليم المجاني، والتوجيه، فضلًا عن توفير التدريب المهني للراشدين. ومن خلال فروعها التي تمتد الآن في جميع محافظات مصر تقريبًا، ينتشر أكثر من 2000 متطوع تابعين لـ«ستيفن تشلدرن»؛ لتقديم الدعم والمشورة وتقديم البطانيات والوجبات وتسهيل العلاج الطبي.
ومن خلال أكثر من 100 مركز تعليمي مجتمعي، أسسته منظمة «ستيفن تشلدرن»، يتلقى الأطفال تعليمًا أساسيًا مجانيًا، ويحضر الكبار دروسًا لمحو الأمية، مما يمنحهم الأدوات التي يحتاجونها لكسب معيشتهم، وإخراج أنفسهم من الفقر.
وقالت ماجدة جبران (ماما ماجي): «منذ أن بدأنا في هذا العمل، نشعر أن قيمة الإنسان أعظم قيمة في الوجود، فكل إنسان إذا كان في حاجة إلى المادة، فهذا لا يمنع أنه غني نفسيًا وعقليًا وروحيًا، فالإنسان أعظم قيمة، فلو حاولنا إعطاءه الفرصة؛ فسوف يُخرج ما بداخله من هذه القيمة، ونحن نشجع ذلك من خلال فصول محو الأمية، التي من خلالها نستطيع كسر دائرة الفقر والأمية، وإخراج ما بداخل كل إنسان من القيمة العظمى بداخله».
يذكر أن هذه الجائزة في عامها الثالث عشر، تمنح الجائزة الدولية للمرأة الشجاعة للنساء من جميع أنحاء العالم اللاتي أظهرن شجاعة وقيادة استثنائية في دعم ونشر السلام، والعدالة، وحقوق الإنسان، والمساواة بين الجنسين، وتمكين المرأة، على الرغم مما يكتنفه ذلك في أغلب الأحيان من مخاطرة شخصية وتضحية.
وقالت ميلانيا ترامب، في كلمة أمام الحضور، إنها «فخورة بتجديد دعمنا للمرأة»، وقدمت الجوائز للمكرمات.
والفائزات هذا العام هن: «ماما ماجي» من مصر، «مؤمنة حسين درار» من جيبوتي، والعقيد «خالدة خلف حنا الطوال» من الأردن، «راضية سلطانة» من بنغلاديش، «نو كنياو» من بورما، «أورلا تريسي» من أيرلندا، «أوليفيرا لاكيك» من مونتينيغرو، «فلور دي ماريا فيغا زباتا» من بيرو، «ماريني دي ليفيرا» من سريلانكا، و«أنا ألويز هينغا» من تنزانيا.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X