أسرة ومجتمع /أخبار أسرة ومجتمع

قصة ملهمة.. طفل لاجـئ ومشرد يفوز ببطولة «شطرنج» في أمريكا

يعيش مع والديه وأخيه الكبير
تاني فاز ببطولة الشطرنج السنوية بولاية نيويورك
بطل الشطرنج الجديد تاني
طفل لاجئ ومشرد هزم الجميع
تانيتولوا أديومي
أبدع بالشطرنج رغم أنه تعلمها العام الماضي فقط
يريد أن يصبح أصغر معلم شطرنح كبير في العالم
تاني مع لقب البطولة

عندما يكون العقل متوقداً بالذكاء وجاهزاً لتعلم كل ما هو جديد، وعندما تكون الإرادة حاضرة وبقوة، لن تعني الظروف الصعبة أي شيء تجاه هذين السلاحين، اللذين بمقدور الإنسان مواجهة أي شيء من خلالهما، والطفل ذو الـ 8 سنوات، «تانيتولوا أديومي»، يعتبر من الأمثلة البارزة والجليّة على هذا الأمر، فهو طفل نيجيري «لاجــئ»، كما أنه «مشرد» بلا مأوى في بلد غريب، ومع ذلك حقق ما لم يحققه أحد.


وبحسب ما نقله موقع «عربي بوست» عن وسائل إعلام أمريكية، فقد تمكن الطفل النيجيري «تانيتولوا أديومي»، البالغ من العمر 8 سنوات فقط، من أن يُتوّج بطلاً لبطولة الشطرنج السنوية بولاية نيويورك الأمريكية، بعد أن استطاع هزيمة جميع الأطفال المشاركين في هذه البطولة، رغم أن بعضهم يعمل على تدريبهم معلمون خاصون للحصول على اللقب من المستوى الثالث.


إلا أن المؤثر والمُلهم في حكاية «أديومي»، أنه بالأساس طفل «لاجــئ» ومشرد دون مأوى، ويعيش برفقة عائلته في ملجأ للمشردين في حي «مانهاتن»، حيث كان قد وصل إلى مدينة نيويورك مع والده «كايودي»، وأمه «أولواتوين»، وأخيه الأكبر، بعد هروبهم من بلدهم نيجيريا خوفاً على حياتهم من القتل على أيدي متطرفين هناك.


والمثير أيضاً في حكاية البطل الجديد لبطولة الشطرنج هذه، أن الطفل النيجيري «أديومي» - أو كما ينادونه بـ«تاني» اختصاراً لاسمه «تانيتولوا» – بأنه لم يتعلم هذه اللعبة التي تحتاج إلى ذكاء كبير وتركيز أكبر، سوى خلال العام الماضي 2018، حيث تعلمها مع زملائه في الفصل بمدرسة «116 الابتدائية». وحتى يتمكن من الانضمام إلى أحد النوادي الخاصة باللعبة، قام المسؤولون عن النادي بالتنازل عن الرسوم نظراً للوضع المالي غير المستقر للعائلة.


وبحسب ما ذكرته صحيفة «ذي إنديبينديت The Independent» البريطانية، أن «تاني» – الذي انتصر على جميع خصومه - سوف يقوم بالمنافسة على لقب البطولة القومية على مستوى الولايات المتحدة الأمريكية، خلال شهر أيار / مايو المقبل 2019. وكان الطفل النيجيري فد صرح قائلاً بعد فوزه بالبطولة: «لدي حلمان، الأول أن أستمر في اللعب لأصبح أصغر (أستاذٍ دولي كبير) في العالم، والثاني أن يُسمح لعائلتي بالبقاء في الولايات المتحدة».


ومن جهته، فقد صرح معلم الشطرنج «سون ماريتينيز»، خلال حديثه لصحيفة «ذي نيويورك تيامز The New York «Times»، بأن الفتى تاني متحمسٌ جداً. وأضاف قائلاً: «إنه يلعب مباريات شطرنجٍ أكثر بعشرِ مراتٍ من الطفل العادي. كل ما يريده هو أن يكون الأفضل. لقد استغرق عاماً واحد ليصل إلى هذا المستوى، ليتسلق الجبل ويصبح الأفضل، بدون أي دعمٍ من العائلة. لم أر مثل ذلك في حياتي أبداً».
ومن جانبها، وصفت «جين هسو»، مديرة المدرسة التي يدرس بها الطفل النيجيري، أن تاني يعتبر مثالاً ملهماً يثبت أن صعوبات الحياة لا تقيد الإنسان. أما عن حلمه الآخر بالبقاء في الولايات المتحدة، فإن العائلة تتحضر لجلسةٍ مع مصلحة الهجرة في آب / أغسطس المقبل. وقال تاني: «أشعر بأنني أمريكي منذ الآن».

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X