أسرة ومجتمع /أخبار أسرة ومجتمع

في كولومبيا: حالة نادرة جدًا.. ولادة توأم أحدهما داخل الآخر

التوأم الثاني ولد في اليوم الثاني بحجم بوصتين
حالة ولادة نادرة..توأم أحدهما في داخل الآخر

في كل عام على الأقل تحدث ولادات غريبة جدًا من الناحية الجسدية للمولود إما أن تفرح أمه أو تكدرها، وفي شهر الاحتفال بالأم والأمومة، حدثت ولادة نادرة جداً وغير تقليدية في كولومبيا، وصفت بأنها الأكثر غرابة وندرة في العالم.


حالة ولادة غريبة: توأم بداخله توأم آخر


فاجأت سيدة كولومبية جميع المحيطين بها عندما وضعت توأمًا في حالة نادرة، حيث بدا الأمر طبيعيًا عندما ولدت طفلة، لكنها علمت فيما بعد أن بداخل هذه الطفلة شقيقها التوأم.


وصرحت أخصائية الولادة ميغيل بارا سافيدرا، بأن هذه الحالة كانت الأكثر غرابة طيلة مسيرتها المهنية، حسبما نقلت صحيفة «نيويورك تايمز»، وموقع «سبوتنيك».


وأكدت سافيدرا أنها بعد أن عاينت الأم التي تدعى مونيكا فيغا في الأسبوع الـ35 من حملها، أي قبل 5 أسابيع من اكتمال موعد ولادتها بشكل طبيعي، اكتشفت وجود ما يشبه الكيس يحيط بالجنين.


غذاء التوأم الأصغر من أمعاء شقيقه التوأم الأكبر


وأوضحت سافيدرا أنها استخدمت التصوير الملون لترى في المساحة المملوءة بالسوائل وجود جنين آخر صغير جدًا، مدعوم بحبل سري يمتص التغذية باتصاله بأمعاء التوأم الأكبر حجمًا.


التوأم الثاني صغير بحجم بوصتين فقط


وقرر الأطباء في الأسبوع الـ37 من الحمل أن يجروا عملية قيصرية لإخراج الجنين الأول خوفًا من سحق التوأم لأعضاء الجنين الأكبر الداخلية، وفي اليوم التالي من العملية، أخرج الأطباء التوأم الثاني بجراحة، وكان الجنين بطول بوصتين، وغير مكتمل الدماغ والقلب، وأثبتت الاختبارات أنهما توأم متطابق من نفس البويضة.


حالة ولادة توأم طفيلي: حالة واحدة من بين 500 ألف ولادة


يذكر أنه يطلق على التوأم الثاني في مثل هذه الحالة «التوأم الطفيلي» وذلك لاعتماده في تغذيته على الجنين الآخر، وتمثل هذه الولادة التي تمت في شهر فبراير/شباط الماضي حالة نادرة للغاية، وقد ورد ذكرها لأول مرة في المجلة الطبية البريطانية سنة 1808، ويبلغ معدل حدوثها حالة في كل 500 ألف ولادة.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X