أسرة ومجتمع /أخبار أسرة ومجتمع

في المغرب: يقتل شريكه ويعيد تمثيل الجريمة

جريمة بشعة هزت المغرب
قطع الجثة وأحرقها وألقاها بالصرف الصحي
المجرم في قبضة الأمن
الشرطة ترافق المجرم عند تمثيله للجريمة
المتهم يعيد تمثيل الجريمة

لحظات غضب، قادرة أن تعمي تماماً بصر وبصيرة أي شخص يمرّ فيها، وتحوله إلى وحش دموي لا رحمة في قلبه، ولا يوجد في عقله أي تفكير سليم. قد ينطبق ما ذكرناه على الجريمة البشعة التي حدثت في المملكة المغربية، والتي اقترفتها يدا رجل مصري مقيم هناك، بعد أن دبّ خلاف بينه وبين شريكه المغربي، جعله يقوم بقتله بأبشع الطرق الممكنة.


وبحسب ما نشره موقع «سكاي نيوز»، نقلاً عن موقع «لو 360» المغربي، فإن المواطن المصري – الذي لم يتم الكشف عن هويته – كان قد أقدم على قتل شريكه المغربي، الذي يعمل معه بإحدى المصالح التجارية في مدينة «طنجة» شمال البلاد. وعلى الرغم من أن الجريمة كانت قد وقعت خلال شهر حزيران / يونيو الماضي 2018، إلا أن المجرم أعاد تمثيلها يوم الأحد الفائت 24 آذار / مارس الجاري. وذكرت تقارير إعلامية مغربية، أن المتهم قد يواجه عقوبة قصوى تصل إلى الإعدام.
تفاصيل بشعة على مدار يومين كاملين..


وبحسب الموقع المغربي، فإن الجاني كان قد شرع بتوجيه عدد ضربات قوية على رأس الضحية بواسطة آلة حادة، أسفرت عن مقتل الشاب المغربي الضحية، وبعد ذلك قام المجرم بإخفاء الجثة داخل سيارة طوال يومين كاملين. ليعود ويقدم على تقطيعها بواسطة «منشار كهربائي» لعدة أجزاء صغيرة.


وتابعت التقارير الإعلامية المغربية نقلها لتفاصيل الجريمة، أن المواطن المصري - الذي كان يقيم في المغرب بصفة قانونية - بعد أن قطع جثة الضحية، فكر بطريقة للتخلص منها، وقام بتحضير عدة قوارير من الوقود، ساعدته على إحراق الأجزاء المقطعة من الضحية، ثم الإلقاء بها وسط مجرى للصرف الصحي بقرية ريفية تبعد ما يقارب 25 كيلومتراً عن مدينة طنجة. فيما قام برمي ما تبقي من عظام الضحية في نهر قريب بالمنطقة.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X