أسرة ومجتمع /شباب وبنات

أسرار البنات الخاصة

ما عندي شيء ألبسه
الشعر الأشقر
لا عادي

الجلوس بين فتيات في سن الشباب مليء بالرموز والشفرات، سواءً كانت معتقدات أو حتى كلمات، لا يمكن لمن هم أصغر أو أكبر ترجمتها أو معرفة معانيها.
«سيدتي» التقت بمجموعة من الفتيات ما بين عمر ١٨ وحتى ٢٥ عاماً، وسألتهم عن ما هي أسرار الفتيات الخاصة والغريبة، وكانت أجوبتهم كالتالي: -
ما ألبس زي لبس صديقتي
تخبرنا خولة الحكمي -22 عاماً- ضاحكة سر من أسرار البنات وقالت: «من بعض أسرار ولا أعدها أسراراً بل عجائب وغرائب، فنحن الفتيات لا نحب أن نلبس مثل صديقاتنا، مهما كانت قوة صداقتنا وقربها، بل نبحث عن ما يُميز كل واحدة عن غيرها».
ما عندي شيء ألبسه
منتهى إبراهيم -١٩ عاماً-: «في الحقيقة إن هناك سراً ولا أظن أنه يخصني وحدي بل أغلب الفتيات أو جميعهن، عندما تكون هناك مناسبة، نتلفظ كلمة واحدة، وهي (ليس لدي ملابس)، بالرغم من أن الدولاب مكتظ بمختلف الأشكال والألوان، ولكن لا أدري لم نقولها».
ما شاء الله نحفانة
خلود خالد -٢٤ عاماً-: «سأفشي سراً لنا، هناك كلمة واحدة تخلق السعادة لدينا، وهي (ما شاء الله نحفتِ)، حقيقةً هذه الكلمة قادرة على خلق الابتسامة على وجوهنا، حتى وإن كانت في وسط نقاش حاد».
لا عادي!
تخبرنا نهى إبراهيم -١٨ عاماً- عن أحد الأسرار وقالت: «عادةً نحن الفتيات نقول كلمات ولا تكون بمعناها الحقيقي، مثلاً جواب (لا عادي، عندما تسأل هل أنت غاضبة؟)، فهذه الكلمة لدينا تعكس أعلى مراتب الغضب والزعل».
الشعر الأشقر
فيما تجهل هتون صالح ٢٥ عاماً العلاقة بين الزواج والشعر الأشقر والتغير لدى الفتيات اللاتي ارتبطن ودخلن القفص الذهبي، «ولم يقف الاختلاف على هذا، فمن بعد الشعر الأشقر تصبح الفتاة الناصحة والواعظة لصديقاتها، والبنت التي تخجل من بيت أهلها ونسيانها له» وقالت ضاحكة: «قد يصل بها الأمر أن تسأل عن اتجاه القبلة؟! وأين دورة المياه؟! وتستأذن عند طلبها لكأس الماء».
في شيء؟!
وأخيراً تخبرنا سارة خالد -٢٤ عاماً- عما اعتبرته سراً للفتيات، وقالت «أتمنى ألا يغضبوا مني، هناك رمز تتداوله الفتيات في فترة الدورة الشهرية، وهو سؤال (في شيء؟)، وتقصد به هل هناك أي علامة عليّ؟ وهل ملابسي نظيفة؟!».

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X