سيدتي وطفلك /أطفال ومراهقون

قصص وحكايات شيقة ومفيدة لطفلك في نهار رمضان

سلسلة تعلم وتكلم
قصص الأنبياء
الله رقيب

غالباً ما يعاني الأطفال في شهر رمضان المبارك من الفراغ والملل، خاصةً في أوقات النهار، لذا يجب على الأم استغلال ذلك بتوجيههم إلى القراءة لإمتاعهم، وتحقيق أكبر قدر من الفائدة في الوقت نفسه، من ذلك زيادة محصلتهم الثقافية والفكرية، وتعزيز قدراتهم الإدراكية.
وبالتأكيد، يقع على الأمهات مهمة اختيار الكتب المسلية والبسيطة والزاخرة بالمعلومات لأطفالهن.
هذا ما كشفته دعاء البشيتي، معلمة رياض الأطفال، التي اقترحت على الأمهات عدداً من هذه الكتب.
قصص القرآن
من أكثر الكتب التي يجب علينا أن نهتم بتوفيرها للطفل، خاصةً في المراحل المبكرة من عمره، تلك التي تشتمل على قصص القرآن التي ذكرها الله تعالى في كتابه الكريم، حيث يتعلم منها الطفل الصبر والقوة، كما أن القرآن مدرسةٌ شاملة، وقصصه أفضل عظةً ونصيحةً وتربيةً للطفل.
حكايات جحا
تعد حكايات جحا من أجمل الحكايات التي يمكن أن نقرأها لأي طفل، لأنها تحمل في ثناياها حكماً ومواعظ كثيرة ورسائل هادفة، كما أنها كُتِبَت بطريقة فكاهية لطيفة ومحببة للأطفال، ومن مميزاتها أيضاً أنها تبقى راسخة في ذهن الطفل، كونها قصيرة وأحداثها طريفة وغريبة.
الكتب الرمضانية
يمكن للطفل كذلك قراءة أي سلسلة قصصية خاصة بالأطفال، تتحدث حول رمضان، والأمور التي يجب علينا فعلها في هذا الشهر المبارك، والأعمال والعبادات التي يجب تأديتها، وأيضاً الكتب التي تتحدث حول المعارك والغزوات التي حدثت في عهد الرسول، صلى الله عليه وسلم. جميع تلك القصص تربي الطفل على تعظيم هذا الشهر الكريم.
حكايات "الله رقيب"
عبارةٌ عن سلسلة ضخمة جداً للأطفال، تحض على أعمالٍ وصفات مختلفة، وتقوم فكرتها على تسليط الضوء على الخلق الإسلامي العظيم، وتسرده على هيئة قصص وحكايات للطفل حتى تغرس فيه روح الانتماء إلى تلك الصفات الحميدة، كما تقدم السلسلة نصائح للطفل، وكذلك الوالدين حول مساعدة طفلهما على اتباع تلك الأخلاق الحميدة، وفي نهاية السلسلة توجد بعض الألعاب الفكرية والأسئلة التي تدور حول هذه القصص.
شجاعة طفل
تتحدث حول مساعدة الآخرين، والشجاعة في تقديم يد العون لهم، وتهدف إلى تنمية مفهوم الصدقة والزكاة، وإماطة الأذى عن الطريق، والدفاع عن الحق في نفس الطفل.
قصص الأنبياء
قصص الأنبياء بالأسلوب الطفولي المبسَّط والشيق من أفضل القصص التي يجب أن تحكى لجميع الأطفال، كما يجب أن تكون منهجاً دراسياً، يتعلمونه فيما بينهم، لأن هذه القصص تنمِّي التفكير لدى الطفل، وتعزز فهمه، وتزيد إيمانه، وتقوي تمسُّكه بالأخلاق الحميدة والصبر.

 

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X